الأسئلة السورية..!

الأسئلة السورية..!

هل ما يحدث في سوريا ثورة أو ممارسات تخريبية موجهة من قبل الصهيوإمبريالية بهدف تدمير الجيش العربي السوري، وتركيع “محور الممانعة” في المنطقة؟. هذا هو السؤال الذي شغل المثقفين والساسة والإعلام في الوطن العربي، منذ اندلاع “الثورة” في سوريا وحتى اليوم. وما كان له أن يشغلهم لولا أن العقل العربي نفسه يعاني من مشكلات كثيرة، أبرزها غياب الرؤية الاستراتيجية للوجود العربي. تلك الرؤية التي تحصن الإنسان العربي من الوقوع في التناقض والاضطراب، والكيل بمكيالين مختلفين في القضايا المتماثلة، كما يحلو لنا دائماً أن نصف الغرب في موقفه من القضية الفلسطينية.

هذا فضلا عن اختلال منظومة القيم في الحياة العربية المعاصرة، لغياب فلسفة قيمية واضحة، تعصم الإنسان العربي من الوقوع في التضبيب والتشويش الذي تختلط فيه معالم الحق بمعالم الباطل، ومعالم الخير بمعالم الشر. وتمسي الحقيقة في سمائه نجمة بعيدة محجوبة وراء الغيوم. بل تصبح الشمس نفسها – وهي رمز الوضوح – شيئاً عزيز المنال.

إن الموقف من النظام السوري إزاء ما يحدث اليوم، يتحدد بسؤال واحد يعطل ما بعده من الأسئلة، عند الراسخين في العلم والعقل، ذلك السؤال هو: هل هذا النظام السياسي يعد إفرازاً طبيعياً لإرادة الشعب السوري أو إنه نظام مفروض على هذه الإرادة بقوة الدبابة وسطوة المخابرات، مثل كل الأنظمة الشمولية المستبدة في العالم؟. ذلك هو السؤال الفصل، وما عداه مجرد كلام. لأن من يغتصب إرادة شعب لا يحق له ولا يمكن أن يصدق في أي مسعى للحرية والكرامة والحقوق المغتصبة.

ولا أظن أحداً يجهل حقيقة النظام السوري ولا طبيعته القمعية الشرسة. وهذه الحقيقة وحدها منفردة تكفي عندي – وعند من يحترم إنسانية الإنسان – لتبرير أي محاولة خلاص من هذا النظام مهما كانت اتجاهاتها ومهما تكن أخطاؤها في الطريق إلى الخلاص. لأن من واجب الإنسان – لا من حقه فقط – أن يسعى إلى تخليص نفسه من أي سلطة لا تحترم حقوقه الطبيعية.

وإنني أستغرب حقاً كيف يصدق بعض المثقفين وبعض السياسيين المدافعين عن النظام السوري والرافضين للثورة السورية بأن النظام الذي يهدر كرامة مواطنيه في الداخل طوال أربعة عقود سيكون حريصاً على الكرامة القومية!. وأن النظام الذي يصادر حقوق مواطنيه في الداخل سيحرص على استرداد الحقوق الفلسطينية المغتصبة!. ثم لا أدري كيف يميزون بين من يغتصب الأرواح والكرامة والحقوق الطبيعية للإنسان، وبين من يغتصب الأرض، مع أن اغتصاب الأولى – عند العقلاء – أخطر من اغتصاب الأخيرة..!

وإن النظام الذي يستعد لمواجهة عدو خارجي بحجم إسرائيل– كما يزعم النظام السوري – لا يمكنه أبدا أن يجهل أو يتجاهل خطورة تفكك الجبهة الداخلية وتحللها. ولا بد أنه سيعمل بكل ما في وسعه لترميم هذه الجبهة، وذلك بالتركيز على إحداث تنمية إنسانية شاملة، توفر للمواطن كرامته وحقوقه الطبيعية قبل أي شيء آخر. أما حين يهمل ذلك فإنما يدلنا على أن ظاهره يخالف باطنه، وأن ما يعلنه يختلف عن ما يضمره. وها هو النظام السوري يقدم لنا الدليل الحي على أن قضية فلسطين وحكاية “الممانعة” ليست سوى ذريعة لمآرب أخرى سنأتي على ذكرها بعد قليل. وإلا فماذا يتبقى من جيش الممانعة، ومن دولة الممانعة، ومن إنسان الممانعة، بعد كل هذا الدمار الذي أحدثه في سوريا في سبيل المحافظة على كرسي الحكم؟!.

لقد أدرك حافظ الأسد منذ وقت مبكر – بذكائه المعروف – كما أدرك وريثه غير الشرعي من بعده، أنه لا يمكن أن يقر لهم قرار في الحكم – ما داموا ينتمون إلى طائفة محدودة، ولها تاريخ عقائدي مخيف عند السوريين – إلا إذا رفع راية جامعة لكل السوريين، ليس في سبيل توحيدهم بالطبع، فهو أبعد الناس عن الحرص على السوريين، وهو الذي قتل منهم الآلاف في حماة، والسجون السورية، وشرد الآلاف من قبل. وإنما في سبيل أن يحمي نفسه من تهمة الطائفية، فرفع راية العروبة ومقاومة المشروع الصهيوني، ودعم فصائل المقاومة الفلسطينية.

وهكذا أصبحت قضية فلسطين هي قميص عثمان الجديد، الذي يتخفى وراءه معاوية المعاصر في سبيل البقاء في السلطة. وهكذا أيضاً خدمت قضية فلسطين هذا النظام أكثر مما خدمها. وكذلك فعل النظام الإيراني الذي حول قضية فلسطين إلى حصان طروادة، لتسريب المذهب الشيعي وترويجه في الأوساط العربية الإسلامية، لا كمقدمة لتحرير فلسطين بالطبع، بل كمقدمة لتوسيع النفوذ الفارسي في المنطقة.

ولمن يخالفنا الرأي في هذا الموضوع أضع هذه الأسئلة لعله يقنعنا بجواب شافٍ فنكون له من الشاكرين: إذا كان الهدف هو الموت لأمريكا وإسرائيل، فلماذا كرهتم وصغرتم من شأن بن لادن وقاعدته، وقد ضحوا بالغالي والرخيص في هذا السبيل؟. لماذا تروجون الشائعات عن عمالة بن لادن وقاعدته لأمريكا، وتستنكرون اتهامكم بنفس التهمة؟. لماذا سهلتم في العراق دخول “الشيطان الأكبر” لتدمير العراق ونهب ثروته؟.

لماذا كان صدام حسين شيطاناً رجيماً عندكم، بينما كان حافظ الأسد ملاكاً حليفاً، مع أنهما يمثلان مدرسة واحدة في الفكر والسلوك؟. ولماذا في رأيكم عملت أمريكا وإسرائيل على الإطاحة بصدام وتدمير العراق، ولم تفعل ذلك مع الأسدين (الأب والابن) مادام الأخيران يهددان إسرائيل كما تقولون؟. لماذا لا تكون مقاومة الإمبريالية الأمريكية في المنطقة إلا عبر نشر المذهب الشيعي؟ أليس في غير الشيعة من يكره الإمبريالية ويقاومهما منذ عشرات السنين؟.

لا شك أن لدى الطرف الآخر إجابات من نوع ما على كل سؤال مضى، وهي إجابات نستطيع توقعها سلفاً، لكننا نعتبرها غير مقنعة، وفي الإمكان ردها بسهولة. ولا شك أيضاً أن لدينا من الأسئلة والشكوك ما يزيد على ما قدمنا، ولعل الحوار – إن حدث – يشعل بعضها في وقت لاحق. وإلى ذلك الحين أود أن أطرح سؤالاً على الثائرين ضد نظام صالح في اليمن، الداعمين لنظام الأسد في سوريا: هل كان نظام الأسد يحرر فلسطين ويقاوم الإمبريالية حين زود صالح بالطيارين لقصف اليمنيين؟!.