تركيا كهدف آخر للتشويه!

اليمن مخزن كبير للسلاح ومراكز النفوذ وقوى الاحتراب لديها فائض منه إلى درجة تمويل الحروب الداخلية وتصديره إلى الصومال والقرن الافريقي ، مخازن تجار السلاح في عواصم المدن عيني عينك وبمعرفة السلطات المشلولة الكسيحة ، فلماذا المسدسات التركية والآن ؟؟

وكيف عادت الكفاءة فجأة لأجهزة آلامن لضبط الشحنات في عدن والحديدة ، أو بالأصح علينا ان نرتاب في تسهيل إيصال شحنات السلاح المشبوه إلى حالة الانكشاف مرتين وخلال اقل من شهرين ؟؟

ربما كانت هذه المسدسات تركية ، وربما استقدمت من سوق السلاح السوداء هنا أو هناك ، غير ان الواضح اكثر ان خلف الستار هنا وفي الاقليم من آقلقه الحضور التركي واحرجه بنوعية حضوره فاندفع وفق خطوات منضمة لتدمير صورة تركيا في اليمن .

كيف تسارع أقلام ومانشتات إلى الربط بين شحنة مسدسات مشبوهة وغامضة المصدر والأطراف ، وربطها بالحكومة التركية واردوجان ؟؟

وماذا تستفيد تركيا من توريد شحنة مسدسات إلى بلد تتطلع لنسج علاقات استراتيجية معه مستقبلا ، بلد يفيض اصلا بالسلاح من كل نوع ؟؟

لقد قدمت تركيا نفسها لليمنيين بصورة علاج جرحى الثورة وتاهيل المستشفيات ، ووفود حكومية اصطحبت عشرات المستثمرين ، ومؤشرات عديدة على جدية التعاون مع اليمن واتساع مجالات الدعم واهمها تجهيز معهد الحرف اليمنية وهو مجال مهم تتفوق فيه تركيا ويخص الحرف اليدوية والحياكة والخزف وصناعة الجرافيكس والسيراميك ، والمنح الدراسية المجانية وغيرها ، والاهم من ذلك ان الأذى لا ياتينا من تركيا ، ولم تقترن مصلحتها في إليمن بنشر الفوضى ودعم الميليشيات المذهبية والانفصالية المسلحة ..

في المقابل لم يعرف اليمينيون إيران الا بالشعار الكذاب ودعم الحركة الحوثية المسلحة وتمويل تجار فك الارتباط في بيروت وتدريب عناصر الحراك المسلح في البقاع وضخ السلاح إلى اليمن من كل نوع ولا اهمية هنا للماركة فقد يكون سلاحا اسرائيليا أو أوكرانيا أو تركيا بتمويل إيراني وترتيبات إيرانية !!

لدينا هنا سباق محموم على النفوذ في اليمن نعم ولا ضير في ذلك .

غير ان معيار المصلحة الوطنية يقتضي التفريق بين بلد يتطلع إلى التواجد في الساحة اليمنية من بوابة العلاقات الرسمية وتبادل المصالح المشروعة وكسب قلوب اليمنيين بعلاج شباب الثورة وتعليم المهن والحرف واستضافة الدارسين والطلاب ، وبلد آخر يتسلل في الخفاء ويراهن على نشر الفوضى وتدمير مقومات الدولة ودعم الميليشيات من اجل ان تتحول اليمن إلى ساحة فوضى منفلتة لتصفية حساباته الخاصة مع المملكة السعودية !!

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية