خيانة الذات وخيانة اليمن

تعودت البشرية على مَر تاريخها الوجودي أن تسمع أو أن تُطلق مُصطلح “خيانة” على مجموعة من أبنائها أو على أحدهم وقد يكون الموصوفون أو الموصوف بهذا المُصطلح ذوي مراكز قانونية اجتماعية أو سياسية.

المُهم أن هذا المُصطلح المشئوم رافق نشوء الجماعات البشرية لفعلٍ أو عمل شاذ مُشين ارتكبه الموصوفون به، فشكَّلوا خطراً على وجود مجتمعاتهم في الطبيعة وفقاً لمعايير ذاتية اجتماعية لا خلاف لها بينهم وغالباً ما تكون أسباب الخيانة سياسية أو اجتماعية تتوافق وتتَّحد مع ذات فردية أو جماعية مريضة نفسياً كَنتاج لعوامل شخصية, أو قد تكون اجتماعية هذه الذات تسعى إلى هدم المجتمع الذي ترعرعت فيه وتشكَّلت داخلهُ بثقافتها التراكمية السائدة, هذه النفسية التي غالباً ما تكون حاقدةً أو منتقمة من وجودها أو من مجتمعها برمته لا تجدُ مانعاً ذاتياً أو قيمياً مُطلقاً من التعاون والانغماس في أتّون بوتقة الشيطان ذاته لتستمتع وتتلذذ بلحظات الإنهيار والدمار والألم للوطن بأيدي أعدائه؛ غير أن هذه الشعوب التي عاشت تجاربها القاسية مع هذه النماذج الفردية الخائنة لها عاشتها بنمط واحد تقريباً غالباً ما يكون في أبسط صوره.. أعني أن فرداً من مُجتمع ما تعامل بنية سيئة مع عدو أمته بقصد الإضرار بها، فيفشي أسرارها ويُدلل على أماكن ضعفها وعوارها على المُستوى المادي والمعنوي..

هذه هي الصورة الغالبة النمطية الدارجة للخيانة التي ألفتها الشعوب.., لكن هناك نوع آخر خاص ونادر لصورة أخرى للخيانة دُونتْ في تجارب الشعوب تتعرض لها وتكون أكثر تدميراً وتحطيماً من النمط السائد؛ إنها خيانة الأفكار والتاريخ والتراث والتنصُّل منها كلياً والعملُ على محوها من الوجود الاجتماعي ومن ذاكرة الأجيال لتسعى بعد ذلك للبحث عن مسوغ لوجودها الاجتماعي بعيداً عن حُطام ما دمرته وتسعى لقطع كُل علاقة لها برصيد المجتمع الحضاري الذي أنتج الخائن ذاته في غفلةٍ قد يقعُ فيها أي مُجتمع بشري!.

إن خيانة التاريخ كامنة في التنصُّل منه وخيانة الأفكار كامنة بالكفر بها وخيانة التُراث والثقافة والجغرافيا كامنةُ جميعها باستبدالها بغيرها.. إن هذا النمط من الخيانة هو فعلٌ نادرٌ في الرصيد التاريخي البشري ومحدود للغاية وتجسيده كتاريخ لا يكاد تذكره البشرية لنُدرته تلك ولاستحالة تصوره في الوجود فضلاً عن تلمُّسه في الوجدان.. هل سمعتم أن أمريكياً واحداً قال إنه ليس أمريكياً وأن أمريكا ليست أمريكاً وأنها أصلاً جُزء من الهند وأن اسمها الحقيقي الهند الأطلسية ويطلب تحريرها من أمريكا؟! بل هل سمعتُم أن إسرائيلياً واحداً قال إنه ليس إسرائيلياً وقرر أن إسرائيل مُحتلة فلسطين برغم أنها مُحتلٌة فعلاً لفلسطين؟! هل يمكن أن نتصور أن “توني بلير” قد يُصرح في يوم من الأيام ويقول إن جزر”الفوكلاند” ليست بريطانية وأنها جُزر أرجنتينيه ويجب أن تعود للأرجنتين وأن اسمها “جُزر الفوكلاند الأرجنتينية”؟! لا..لا أبداً! لا يُمكن أن يحدث كل ذلك بالنظر للقيم والأخلاق الوطنية سواء الأمريكية أو البريطانية على الأقل من الناحية النظرية, قد يمكن أن نتخيل أن أمريكياً أو بريطانياً أو إسرائيلياً أو أي مواطن ينتمي لأي مجتمع في هذه الدنيا مهما كانت عقائدهم أو انتماءاتهم.. يمكن أن نتصور أنهم قد يخونون أوطانهم بإعطائهم معلومات لأعدائهم عن وطنهم, ذلك أمر ممكن الوجدان والوجود.. ما لا يُمكن أن نتصوره أنهم قد ينكرون انتمائهم الوطني لمُجتمعهم، فذلك خارج حدود الإمكان ولا يُمكن أن يكون في الحُسبان, بل إن أدوات الحس البشري تجد صعوبةً في ترجمة هذا الإمكان الخائن للوعي كمفهوم أو تصور! فللخيانة حدود..

حتى الشيطان خان أمانته في حدود ولم يتجاوزها! فلم يُنكر ذاته ولا تاريخه وطلب من الله أن يُمهلهُ في الأرض إلى يوم يُبعثون وأن أفعاله محدودةً بوسائط الإغواء لا الإجبار ولم يخرج عن هذا الحد ولم يتجاوز مسلك الإغواء.. إن تجاوز حدود الخيانة غير مُتصور حتى للخيانة ذاتها وتصور الحس لها يُثير في الضمير والوجدان عذاباً ويؤدي للغثيان!.. لكن “علي البيض” اليوم قد أعاد للبشرية هذا الأنموذج المنسي والنمط البغيض للخيانة المُستبعد الغير متصور؛ فما قيمة الإنسان إذا خان مبادئه وقيمه وتاريخه وتراثه والجغرافيا التي احتوته وأمَّنتهُ وأروته وأطعمته!..

لم يكن يخطر ببالي أنه سيأتي يومٌ من الأيام أستمع فيه ليمني يقول أنا لست يمنياً ويبحث لنفسه عن مُسمى آخر وجغرافيا أخرى, كُل ذلك باسم قضية جنوب اليمن, قضيتنا المظلومة التي استبد بها النظام السابق.. يجب أن أقرر بكل صراحة أن قضية جنوب اليمن قضيةٌ عادلة يتبناها الشرفاء من أبناء اليمن كلها وأن “البيض” يقتل كل يوم هذه القضية العادلة ويذبحها من الوريد إلى الوريد, يتاجر بها في كُل أسواق النخاسة..(اليمن) ذلك المُسمى الحضاري الضارب جذوره في أعماق الأرض وفي قلب التاريخ.. لم يخطر ببال أحد من العرب أن يتنصَّل من أصله اليمني, بل إنهم حين يثبتون وجودهم في التاريخ يعودون بهذا الوجود للأرض الطاهرة اليمن.. أما “البيض” الدَّعي حين يُريد أن يكون صاحب قضية يقول إنه ليس من اليمن وإنهُ ليس يمنياً وليت شعري من أين أنت ؟! أما جنوب اليمن وزهرتها عدن فهي اليمن قد يخون “البيض” ويعبث بكل شيء بأموال إيران الحرام، لكنه لا يُمكن أن يعبث ويُغير التاريخ بهذه الأموال، فذلك خيال مريض لا يُمكن أن يؤثر في اليمن أرضاً وإنساناً وتاريخاً وجغرافيا, نعم..يجب الاعتراف بقضية جنوب اليمن في حدود اليمن ومُسمى اليمن، حتى لو فرضنا جدلاً أن الانفصال أصبح قدراً، فهي اليمن وهي جنوب اليمن، فقضيتها ليست مع التاريخ ولا مع مسماها الحضاري اليمن ولا مع موقعها الجغرافي.. قضيتها مع الاستبداد والظلم ولست أدري أي حضارةٍ أو أمةٍ تلك التي يُمكن أن تستوعب وتُذيب مُسمى اليمن في بوتقتها..!أي جغرافيا في هذه الدنيا يمكن أن تبتلع جنوب اليمن بكله؟!.. قال “البيض” جنوب اليمن ليست من اليمن، هل بعد هذه الخيانة من خيانة؟!! هل سمعتم بمثل هذه الدعوى قالها أحدٌ ما في العالمين!.. قبَّح الله أموال إيران التي تُذيب العقل وتُربك الوعي وتخدش الحياء كأنها السحر، لقد جعلت “البيض” المنكوب في وعيه يتجرد من قيمه وثوابته ويتنصَّل من تاريخه ومن أعظم رصيد حضاري في هذا العالم اليمن! ولو أن “البيض” بحث في كل هذه الدنيا عن مُسمى له غير اليمن ما وجد , ذلك أن كُل جيناته حتى قصة شعره الفريدة وفروق أسنانه ولون جلده وتفريعات أصابعه تقول له مُجبرةً كارهة أنت يمني وإن كُنت عاقاً..أنت يمني تتنصل من ذاتك ومن وجدانك..كما أن جنوب اليمن يتبرأ من دعواك ويلفظُك من ذاته!..

ألم تعلم أن ملايين الأجيال تعاقبت على جغرافية وحضارة اليمن وتماهت فيها ولم يتبقّ منها شيئ يُذكر سوى اليمن! ولم تكن اليمن في مرحلةٍ ما من مراحل التاريخ مُتمثلة في جيل واحد من تلك الأجيال التي تماهت في بوتقتها ومحتواها التاريخي والتراثي.. والأفكار الحضارية التي بين أيدينا شاهدة على ذلك التماهي وذلك الانصهار، لم تكن دعوى “البيض” تلك باطلة فحسب، بل يجب وصفها بالدعوى الخائنة لكل مُشتملات اليمن حتى لا تُصبح الخيانة فكرة من الجائز نقاشها أو إلباسها ما قد يُشبه أنين وطن..أما قضية جنوب اليمن فهي قضيتنا العادلة..

ولعلي مُضطر للقول إن كُل من انغمس في أموال إيران الحرام تُصيبه لوثة غير وطنية وتُدخله سردابهم العجيب وأنَّى له الخروج!!.. وما حَدثْ سوريا الثوري عنا ببعيد، فمازلنا نعيشه بكُل تفاصيله.., كيف سيكون مصير الأسد؟!وهل ستجدي معه كل أموال الدنيا بما فيها أموال الحوزات المُقدسة بعد أن دمر سوريا الأرض والإنسان!..

إن الخيانة للذات والأفكار أعظم خيانة قد تُرتكب في حق الأمم ولا تُكفرها كل ترانيم الصلوات التي عرفتها الإنسانية، لأنها ببساطه خيانة لله الذي قسّم الأوطان وأودع فيها أرزاقها وأسكن فيها عباده بأوصاف وعلامات مُحددة وجعل فيها مزيَّة القدرة على حفظ تاريخها الوجودي في الأرض وحفظ تُراثها وأفكارها مهما طال أمدها في هذا الكوكب وعيَّن الله حدودها ومسمياتها حتى أصبحت قدراً كونياً خاصاً بالطبيعة..

ويا للعجب يأتي بعد هذه كُله أحد عباده التائهين في الكون ويُصرح أنه لا يعجبه ذلك وأنه يجب إعادة قسمة جُغرافية اليمن وضمها إلى أي وطن آخر غيرها يكون ولود حلوب!! والأدهى من ذلك أن اسم اليمن في ذاته لا يروق له ويطلب إعادة النظر في التسمية! أي والله إعادة النظر في التسمية!.. أحقر مخلوقات الله هو ذاك الذي لا يرضى بمآ قسمه الله له ويرفس بقدميه تاريخه ووجوده!.. إن عدن اليمن هي التي سماها الله عدن وأوجدها في قلب اليمن غير أن “البيض” لا يؤمن بذلك ويعتقدُ أنها ليست في اليمن ويلزمه القول أيضاً أنها ليست عدن! وأن هذه المجهولة تقع في جنوب مُضمر في وحدات الزمن وأن تاريخ اليمن بلا عدن ولا لحج ولا أبين ولا حضرموت ولا شبوة ولا المهرة! وأن كل التراث الذي ورثناهُ من أسلافنا كان عدماً..

وحتى لا أخوض كثيراً في هذه الجدلية العقيمة أقول مُختصراً ومن الآخر بالبلدي الفصيح: ربي وربك الله شئت أم أبيت هو الذي خلقنا وأسكننا في أرض أسماها هو”اليمن” فهو اسم توقيفي وليس توفيقي!.. لها حدود جغرافية محددة يعلمها العالم أجمع ولا يُنكرها أحد حتى أعدائنا وصرنا نحن بذلك مُضافين إليها، فنحن يمنيون لهذا وهذه حقيقة تاريخية غير قابلة للنقاش وأمرنا سبحانه أن ننتفع ونمارس حياتنا الطبيعية عليها وفيها وأن حقوقنا فيها هي حقوق انتفاع وليست حقوق ملك وليس لأحد منا حق التصرف فيها بالبيع أو الشراء ،فهي ملك لكل الأجيال الذين سبقونا ولنا ولمن سيأتي بعدنا، رقبتها بيد الله وليست بأيدينا وصدق الله اليمن هي اليمن وعدن زهرة جنوبنا هي اليمن ومن اليمن وكذب “البيض” فلا يوجد جنوب لليمن في غير اليمن.. ولكن يجب القول في الأخير أن على كل القوى النخبوية السياسية والاجتماعية المُمسكة بمُعطيات ملف قضية جنوب اليمن أن تُحدد موقفها بصراحة لله ومن ثم للتاريخ من دعوى “البيض” هذه لنطمئن أن هذه القضية هي حق كما نفهما جميعاً لا كما يُريدها “البيض” بيضٌ من طهران وبقبقة من عدن!..فهذه الدعوى المأفونة تطرح سؤالاً وطنياً منطقياً مفاده: هل وصل الحال بالبعض منا أن يُصبح نخاساً باسم قضية جنوب اليمن ويُتاجر بها وبالمُسمى أيضاً؟!..

فإذا كنا نتهم النظام السابق بالاستبداد وظلم اليمن بما فيها جنوبه، فإن الأقبح منه القفز فوق التاريخ وتسفيه حضارتنا وعرض وطننا للبيع بأبخس الأثمان والأشد من ذلك أن يُدوّن التاريخ أن جيلنا هو الوحيد الذي قام من بين ظهرانيه من يُنادي بطمس اسم اليمن من جنوب اليمن وتصبح عدن جنوب العالم وزهرة طهران وقبلةً لكُل الأوثان ولعنةً على مكة والمدينة وكل العُربان النائمين على وسائد من حرير تحت الصُلبان! بعد أن تكون قد تخلصت من عائقها الوحيد اليمن..

سلمت يا وطني من كل شعرةٍ غجرة تتدلى فوق الجفون وتحجب النظر عن العيون.. يا وطني المغبون منذ سد مأرب..الفئران مازالت تعبث وتحوم والكُل يُغني كما غنت أم كلثوم “أغداً ألقاك” يا خوف فؤادي من غدِ..يا خوف فؤادي من غدِ.!