مشهد اليمن اليوم

إنّ المتأمّل الغيور على هذا الوطن الكبير والأصيل ذي التّاريخ العريق، والجغرافية الجميلة، والموقع الإستراتيجيّ الهامّ- يرى مشهدًا ضبابيًّا غير واضح المعالم، مشهدًا تتقاذفه الأمواج، وترسو على شواطئه سفن المشكلات، كلّ ذلك بسبب شَطَحات الأبّهات، وأهداف ومآرب أفراد جماعات دعايتها خالية من المصلحة الشّخصية والنّزوات كدعاية خلوّ الخمرة من الكحوليّات!!

اليمن اليوم بعد سنوات عجاف عاشتها في ظلّ حكم المخلوع، ألبسها صنوف المشكلات، وأورثها الفقر والجوع- لسان حالها يقول بقول الشاعر:

إذا كان عندك يا زمانُ بقيّةٌ ممّا يُهان به الكرامُ فهاتِها

اقتصاد متدهور، وثورة لم تكتمل معالمها؛ لأنّ من قامت عليه وبسببه لا يزال يعبث بأمنها ومقدّراتها، ومن كانوا بالأمس ثوّارًا في الميدان صاروا معه حلفًا واحدًا، وهات كم يا مكر خلف القضبان وتنسيق واضح في الميدان.. !!

يمن تنهشه المصالح الضّيّقة يمنة ويسرة؛ فقاعدة في الشّمال والجنوب تحلم بالإمارات وتوزّع الرّايات، وتجاهد الجيش لتنال أسمى الغايات: إمّا نصر أو استشهاد، وباسم هذا دمّرت البلاد، وأهلكت العباد والجماد …

وفي شمال الشّمال حوثي يحلم بالولاية، والأخذ بالثّأر في جهاد بني أمية إلى النّهاية، اغتصب جزءًا من الوطن، وتحالف مع انفصاليي الضالع وأبين. قمع الحريّات وأنشأ المليشيات ونشر العنصريّات، واستبدل العلم برقع ورايات يخفي خلفها سوأتها ليحقّق الغايات..

وفي الجنوب مطالب وحقوق، منها مشروعة وأخرى لا تخلو من المطامع والعيوب وشراء للذّمم بملء الجيوب … فما بين حالم بدولة مستقلّة يحكمها، وما بين صاحب مصلحة يقضيها، وفي النّهاية خراب ودمار ولعب ومتاجرة بحقوق الأحرار التي نتّفق معها كلّنا بالاختيار….

وحول منابع النّفط وخطوط الكهرباء تعيش طحالب من المرتزقة تشكّل خطرًا على ذلك النّفط وتلك الخطوط ، وهؤلاء هم شرّ النّاس، عديمو القيم، وعبدة الدّراهم، وبائعو الضّمير، يُدفع لهم المال الحرام ليعملوا العمل الشين الحرام.

وما بين هذا وذاك فلول يقودهم زعيم معلول قليل العمل، ولكنّه قؤول، مدمن على الفساد وحبّ الظّهور، له أتباع كما تتبع الجيفةَ النّسورُ. لا يفقهون شيئًا، ولا يعرفون مرفوعًا من مجرور، كلّ همّهم تنفيذ ما يُطلب منهم مقابل الأجور، وبهؤلاء حكم علي صالح سنينه العجاف، وحكّم في شعبه الأنذال من النّاس والأوباش بفتات قليل ومعاش ..

ومع هذا فهو متستّر بحصانة وبنصف الوزاره كبطانة، وتحالف مع كلّ ذي شرّ سواء ببنطال أو عمامة، حالم بدولة مستقلة أو بالإمامة، أهمّ شيء نتّفق على زعزعة الوطن، ونجلب للمواطن المهانة، ونوقّع على البنود، وننفّذها بكلّ إخلاص وأمانة …

وبين كلّ هؤلاء متسكّعون لا يثبت لهم موقف، ولا تُعرف لهم وجهة، يميلون مع الرّيح، ويجرون وراء الزّوبعة، شعارهم مَن كان عطاؤه أكثر فنحن معه وبه، ومن يحتاجنا اليوم فنحن رجاله وعُدّته وليسدّد فقط فاتورته.. وهؤلاء شرّ من كلّ ما ذكرنا؛ فهم متلوّنون كالحرباء كلّما صوّبت لتطلق سهمًا عليها تراها وقد غيّرت بزّتها، ولم تعد تعرفها، وهكذا يتنقّلون بين جيفة وأخرى والحساب يدفعه الوطن والمواطن.

والمصيبة أنّ كلّ الأصناف التي ذكرنا أعلاه مفرادت خطابهم وغثاء ألسنتهم بأنّ همّهم الوحيد هو الوطن والمواطن..

وكلٌّ يدّعي وصلاً بليلى وليلى لا تقرّ لهم بذاكا

لا أعني بهذا أنّني يائس من الأوضاع، أو أنّني أدعو إلى التّشاؤم، حاشا، ولكنّي أصف مشهدًا قد يؤخّر نجاح اليمن المرتقب -إن شاء الله- لفترة قد تطول أو تقصر، وإلاّ فمع سواد هذا الضّباب وخطورته إلاّ أنّنا نرقب فجرًا ساطعًا لهذا البلد، فجرًا يطارد منابع الظّلام في كلّ مكان، ويعدمها على رؤوس الجبال وفي الفيافي والقيعان، فجرًا يقضي على حشرات الفساد بشروق شمس الحقيقة، ويتحقّق حلم شعب عظيم يحلم بالأمن والحريّة والعيش الكريم منذ فترة من الزّمان، وسيتم له ذلك -إن شاء الله- بفضل الله ثم بحكمة وشجاعة ووطنيّة المخلصين الذين لا يخلون في هذا الوطن المعطاء الكريم المنبت..

وأردْتُ بهذا فقط أن أبيّن مواطن الخلل ومكامن العلل ليتسنّى لكلّ مخلص غيور البدْء بالعمل الجادّ تجاه أمته ووطنه. والله المستعان وعليه التّكلان…

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية