شكرا يا صوملي على إخماد الفتنة

شكرا يا صوملي على إخماد الفتنة

لم اعرف كيف ابتدأ بالتحدث عن ذلك الرجل الذي يقال له العميد محمد عيد الله الصوملي قائد ‏المنطقة العسكرية الأولى الذي تشاءم البعض بقدومه إلى حضرموت الوادي وسمعنا عنه ‏الكثير ولكن ما يقال عن ذلك الرجل لا أساس له من الصحة، ولكن العكس يتصف بالطيبة ‏والأخلاق والتواضع برغم حجم المسؤلية التي يحملها ولكن هناك أناس حاقدون يبثون ‏الإشاعات ضد ذلك الرجل الطيب لم نعرف ماذا يريدون من تلك الإشاعات لم نرى أي عمل ‏يسيء إلى شخصية الرجل ومنذ إن وطأت اقدامه إلى وادي حضرموت يعمل بصمت ‏لايتفاخر بمسؤولياته أمام الآخرين مثل من سبقوه .‏

‏ الرجل يبذل جهود جبارة من اجل إن يحقق شي لأبناء وادي حضرموت وخاصة الجانب ‏الأمني والذي يعتبر من أولويات عمله منذ استلامه قيادة المنطقة العسكرية الأولى وأكده مرارا ‏وتكرارا في عدد من اللقاءات.‏

نعم وألف نعم انه جاء لوادي حضرموت حاملا معه حمامة السلام وخير دليل على ذلك ماقام ‏به مؤخرا من عمل جبار هدف إلى إخماد الفتنة لايحمد عقباها بين اكبر قبيلتين في وادي ‏حضرموت وهي قبيلة آل جابر وقبيلة نهد الذي نشب الخلاف بينهما والذي لولا فضل الله ‏وتدخل ذلك الرجل ومن حوله مشايخ وعقلا تلك القبيلتين لكانت العواقب وخيمة ولكن بفضل ‏الله وهولا الرجال تم إخماد الفتنه في مهدها قبل إن تتطور ويدخلوا فيها شياطين الإنس الذين ‏ما أكثرهم اليوم في هذا الزمان.‏

إن ماتوصل إليه العميد الصوملي في ذلك الجانب بحل المشكلة بين الطرفين شيء أثلج صدر ‏الجميع وقطع الطريق على الذي بدأ فيه صناع الفتن التحرك السريع لإدخال الفتنه بين القبيلتين ‏ووقوعهما في مستنقع الجميع يهدف إلى زعزعة امن واستقرار أبناء القبيلتين والقبائل ‏المجاورة التي هم أولا أخوة وتربطهم علاقات أخويه وثيقة وعلاقات اجتماعيه ليس من اليوم ‏ولكن على مر السنوات الماضية . ذلك المستنقع الذي الكل في غنا عنه وقد تجاوزه الجميع ‏بألف الأميال ولمن هناك من يبحث عن إعادة ذلك السيناور الذي عفا عنه الزمن ليس بين ‏قبلتي آل جابر ونهد بل كل قبائل حضرموت من خلال إثارة الفتن والنعرات القبلية والمناطقيه ‏التي تؤدي بالجميع إلى التهلكة ولكن قبائل حضرموت عامه والوادي خاصة ومن حولهم كل ‏المخلصين والشرفاء مثال ذلك الرجل الصوملي التي تشهد له أعماله ومواقفه في صحراء ثمود ‏وأبين وغيرها من مناطق اليمن سيظلون يتربصون لقطع الطريق أمام من يحاول إثارة الفتن ‏بين القبائل وإدخالهم في مربع العنف في مابينهم فحضرموت يتميز أبناءها بالثقافة وبالحكمة و ‏بالصدق والامانه وحب الأمن والاستقرار الذي هو شعارهم منذ إن نمت أظافرهم على تربة ‏هذا الوطن.‏

لقد سطرت قبائل حضرموت ملاحم الشرف والبطولة على مر العصور ويشهد لها الجميع ‏فالتسامح والتصالح شعارهم فلا احد يستطيع إن يدخلهم دائرة الصراعات القبلية وان وجدة ‏مشكله تهدف إلى إثارة فتنه فأنهم سيعملون على إخمادها في مهدها بتحكيم العقل والمنطق ‏وخير دليل على ذلك تلك المشكلة التي تم السيطرة عليها بالتصالح بين القبيلتين وعودة المياه ‏إلى مجاريها بين الجميع . فألف شكر وتقدير لكل مشايخ وأبناء قبيلتي آل جابر ونهد وكل من ‏ساهم وتحرك بنوايا صادقه وفي المقدمة العميد/ محمد عبدا لله الصوملي قائد المنطقة العسكرية ‏الأولى في حل تكل المشكلة التي خرج منها الجميع بوسام السلام الذي هو يشرفهم أولا ‏ويشرف ابنا قبائل حضرموت عامة.‏

‏ وفي الأخير مااقول إلا وفق الله الجميع لما فيه الخير وتحكيم العقل فالجميع إخوان وكل ‏واحد بتحمل الثاني ويترفعون عن الصغائر ليظلوا أبناء حضرموت يضرب بهم المثل .‏
‏ فشكرا ياصوملي على إخماد الفتنة ‏

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية