العضّة البريطانية!

«سنودن» أصبح مثل أبطال الرعب عندما كشف عن أسرار الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، وأدوارهما الخطرة على مواطني البلدين والحلفاء في أوروبا وغيرها، لكن ما هو مخيف ما كشفت عنه صحيفة «إندبندنت» عن مركز التجسس في منطقة الشرق الأوسط الخاص بالحكومة البريطانية والتي لم تخف أنها تعترض كل ما يصدر عن منطقتنا من رسائل وتبادل معلومات ومكالمات عامة وخاصة، فضحها سنودن ضمن وثائقه، بمعنى أننا مكشوفون وشبه عراة في أمن معلوماتنا، وهذا ليس مستغرباً إذا ما عرفنا أن إحدى وسائل الحروب هي الحصول على معلومات العدو في حالة السلام أو الحرب، ونحن، وفقاً لهذه الأفعال في خانة الأعداء، والغريب أن التجسس حصل لمنطقة الشرق الأوسط كلها، لكن لم نسمع من إسرائيل أي احتجاج لانتهاك أمن معلوماتها، وهي الدولة المتقدمة تقنياً ومتعاونة بشكل مفتوح مع جميع دول حلف الأطلسي في اختراق معلومات أي دولة في هذا المحيط الجغرافي..

القضية يصعب السكوت عليها، فقد جاءت مفاجئة ودون أي اتفاق يفرض تبادل المعلومات وفق شروط وحقوق واضحة، أو حتى إشعار هذه الدول بموقع ومهمة هذا المركز، والادعاء بأنه مفرغ لمكافحة الإرهاب والقرصنة والجريمة المنظمة، فإن الهدف، وفقاً لما نشر هو كشف كل معلومة تتصل بسياستنا وبنيتنا الخاصة واقتصادنا، وجميع ما يتعلق بحياتنا، وهذا أمر مخيف واعتداء على سيادة هذه الدول من بلد يدعي صداقتنا ويحظى بمعاملات تجارية وعسكرية كبيرة لم يجعلها عربون صداقة أو قيمة مادية ومعنوية..

سوابق بريطانيا كثيرة، لكن يأتي أهمها عندما كشفت استخباراتها عن خطة اليابان لضرب ميناء «بيرل هاربر» الذي تعسكر فيه أساطيل أمريكا، ووقتها منع أن يذاع هذا الكشف الخطير للحليف الأكبر من قبل «تشرشل» بداعي أن هذه الضربة ستفرض على أمريكا دخول الحرب مع الحلفاء، وهو ما حدث في تدمير مدينتيْ «هيروشيما ونجازاكي» بالقنابل الذرية، وإعلان هزيمة اليابان، وفي الأيام القريبة الماضية كشفت أمريكا عن أن الأطباق الطائرة التي شوهدت منذ الخمسينيات ونسج حولها الخيالات بغزو من مخلوقات فضائية، ما هي إلاّ طائرات تجسس أمريكية على الاتحاد السوفياتي، وربما غيره..

الموقف يستدعي منا الوقوف بحزم من السابقة البريطانية، وهذا يلغي مبدأ الثقة وأنها لا تزال هي ذات الدولة الاستعمارية التي تتصرف بحس رفض أخلاقيات التعامل مع البلدان التي تعطيها الأفضلية في كل شي، والجانب الآخر أنها خدمت أمريكا وربما إسرائيل في وضعنا في حالة كشف أمني خطير لا يجوز التنازل عنه بحلول دبلوماسية أو ترضيات أو أي نوع من التساهل، كذلك الكيفية التي لابد من الاعتماد عليها في صيانة أمن معلوماتنا وقدراتنا البشرية، وكسب أي خبرة خارجية، وإلاّ ما معنى عجز هذه القوى عن مواجهة الصين والهند ودول أخرى لديها مراكز الحماية والتجسس المضاد؟ ونحن ندرك أن المعاملات بين الدول لا تخضع للأخلاق والمجاملات في الوصول إلى أي ثغرة في أمنها، وكلنا يتذكر ما قيل عن تعطل «الكيبل» البحري الذي يربطنا بقارات العالم من أنه جاء نتيجة عضة قرش، لكن القرش أصبح بريطانيا التي تريد أن تتسرب إلى كل ما تختزنه مراكز معلوماتنا وأسرارها، والقضية باتت خطيرة .. و«سنودن» الذي حفزه ضميره لإعلان هذه الفضائح، هو من قدم لنا الأصدقاء بأثواب أعداء خطرين، وعلينا أن نفهم كيف نواجه الموقف ونحافظ على باقي معلوماتنا التي لم تكتشف..

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية