بيان مؤتمر الحوار حول دماج.. «منكر من القول وزورا»‏

يوم الخميس الماضي صدر بيان سيء عن مؤتمر الحوار الوطني حول الحرب الدائرة في ‏دماج والجبهات الأخرى في حاشد وحرض وكتاف، وجاء البيان باهتاً ومجاملاً للحوثيين، فلم ‏يكتفي البيان بمساواة الجلاد بالضحية والظالم بالمظلوم، بل انه وقف مع التمرد الحوثي ‏بوضوح تام، فقد دعا إلى “بسط نفوذ الدولة على منطقة النزاع في دماج وإنفاذها لكافة القوانين ‏والتشريعات داخل المنطقة كمدخل رئيسي لإيقاف التدافع إلى مناطق القتال وتوفير ضمانات ‏كاملة لحماية المواطنين وأطراف الصراع فيها”.‏

فتأمل قولهم “بسط نفوذ الدولة على منطقة النزاع في دماج وإنفاذها لكافة القوانين ‏والتشريعات داخل المنطقة”.. فانهم يدعون الدولة (النائمة) إلى بسط نفوذها على منطقة دماج ‏فقط، أما بقية مناطق محافظة صعده فلا دوله ولا بسط لنفوذها فقد أصبحت- حسب الذين ‏أصدروا البيان- مقاطعة خارجة عن نطاق الدولة اليمنية، ثم لست أدري ما معنى وكيف تبسط ‏الدولة نفوذها على دماج؟!، ولماذا يكون ذلك مدخلاً رئيسياً لإيقاف التدافع إلى مناطق القتال؟ ‏وما المقصود بمناطق القتال؟

المعنى واضح؛ دعوة الدولة لحصار دماج بحجة حماية أهلها، وبالتالي الدعوة لإيقاف توافد ‏رجال القبائل والأحرار والشرفاء إلى جبهات كتاف وحاشد وحرض، وذلك بعد أن حققت هذه ‏الجبهات تقدماً كبيراً نحو صعده ودماج، بهدف رفع الحصار عن دماج ونصرة المظلومين ‏وردع المعتدين، وخاصة جبهة كتاف التي أصبحت على بعد 15 كيلو متراً من دماج، ومن ‏هنا جاء هذا البيان المشؤوم دعماً للحوثيين ومساندةً لهم.‏

إن مؤتمر الحوار ظل صامتاً ومحايداً طوال الأسابيع الماضية وهو يرى ويسمع ما يحدث ‏في دماج من قتل وحصار وعدوان بالأسلحة الثقيلة بما فيها الدبابات والصواريخ ولم يحرك ‏ساكناً، واليوم “يدعو الدولة إلى القيام بواجباتها ومسؤولياتها في فرض الأمن والسلم الأهلي في ‏كافة مناطق النزاع في حاشد وكتاف وحرض”- حسب ما ورد البيان .‏

إنه مشهد يثير الضحك والسخرية، فخلال الأيام التي شهدت فيها دماج مجازر فظيعة وجرائم ‏شنيعة، لم نسمع هؤلاء يوعون الدولة للقيام بواجباتها، واليوم يريدون منها أن تقوم بواجباتها ‏في حاشد وكتاف وحرض!! أي الدعوة لوقف هذه الجبهات من قبل الدولة لأنها مناصرة لدماج، ‏وأتاحة الفرصة للحوثي لاستكمال مهمته في القضاء على دماج بدون منغصات أو عوائق تقف ‏في طريقه، مع إن توسع دائرة الحرب والموجهات وفتح جبهات في كتاف وحاشد وحرض ‏وربما في مناطق وجبهات أخرى في اليمن يأتي كردة فعل طبيعية وضرورية لردع العدوان ‏الحوثي ونصرة المظلومين والمحاصرين في دماج، ومؤتمر الحوار يعرف ذلك حق المعرفة، ‏ولكنه التواطؤ والكيل بمكيالين.‏

إنه وعندما تخاذلت الدولة وتقاعست الحكومة وتواطأت بأشكال متعددة مع المعتدين والقتلة ‏والمجرمين هبَّ رجال القبائل وشباب اليمن الأحرار لنصرة إخوانهم الأبرياء من الرجال ‏والأطفال والشيوخ والنساء، لافتاً إلى أنه ما ظهر كل ذلك إلا بعد أن فشلت الوساطات ‏والمناشدات لرفع الظلم والعدوان، وعجزت الدولة حتى في إسعاف الجرحى وتوفير الغذاء ‏والدواء، فكان لابد من توازن القوة والقيام بواجب العون والنصرة.‏

إن هناك في صعدة ثمانية ألوية عسكرية كلها تحت سيطرة الحوثيين، في حين لا يستطيع ‏رئيس الجمهورية ولا رئيس الحكومة ولا وزير الدفاع تحريك لواء أو حتى كتيبة، فهل يجرؤ ‏مؤتمر الحوار أن يدعو الدولة لنزع السلاح الثقيل من الحوثيين، وأن يعود الحوثيون إلى جادة ‏الصواب كمواطنين لهم ما لليمنيين وعليهم ما عليهم، وان تبسط الدولة نفوذها على صعدة، ‏واتحدى مؤتمر الحوار وابن مبارك وابن عمر ومحمد علي احمد أن يطالبوا بذلك ويثبتوا أن ‏مؤتمر الحوار وطني وشامل، وأتحداهم أن يقدموا دليلاً واحداً يثبت أن محافظة صعده مازالت ‏جزءاً من الجمهورية اليمنية.‏

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية