بين ما نريد وما يأفكون؟

بين ما نريد وما يأفكون؟
العشيرة العربية في اللحظة الراهنة.. الفراغ السياسي الوطني - عبد الهادي العزعزي

يكون للثوار اهداف ومطالب وغايات، تكون لهم احلام وتفرز انوية صلبة لتحمل هذه هذه ‏الامانى والاحلام وتظل هى من تقود من يسمون بجيل بالثوار، وهذه النواة لا يتسلل لها الملل ‏ولا انعدام الرؤية لا تعرف الخوف ولا التردد، والثورات تواجه بكم هائل من الازمات ‏والاشكالات لكنها تظل حية، وهى ليست انفعالاً مؤقتاً بزواله يتسلل الخوف والارباك للثوار، ‏وتشهد الثورة حالات من الردة، وانتكاسات للثوار الذين ربما كانت سقوف احلامهم اعلى من ‏الواقع، أو كانوا على يقين ان الامور سوف تتغير بشكل سريع..‏

‏ ومع ذلك تتعرض الثورات لانتكاسات كبرى احيانا يقتل الثائر رفيقة، واحيانا تكون السجون ‏نهايتهم وبعضها تنفجر معه حرب اهلية، ومع ذلك تظل النواة الصلبة للثورة اشبه بالنار التي ‏لا تنطفئ قد يخفت توهجها لكنها تظل هى حية، وتعمل النخبة الثورة هؤلاء على اعادة خلق ‏الامل للجميع من رحم الانتكاسات فالثورات لا تُملك لجماعة معينه، ولا اشخاص لكنها تظل ‏اشبه بمنصة مسرح يتغير أبطاله بحسب الأدوار التي يؤدونها، ولا يغلق العرض لكنه يتغير، ‏والثورات والانتفاضات السلمية الشعبية، ضد الاستبداد لا يكون لها من هدف سوى الانتقال ‏من النظام الاستبدادي إلى الفضاء الديمقراطي، وهو هدف عام في كل الانتفاضات والثورات ‏السلمية في العالم، والنظام الديمقراطي يقتضي إنهاء الاحتكارات، واعادة بناء النخبة السياسية ‏والثقافية، ويخلق وعياً وترابطاً فالمطالب والاهداف و الغايات هي من توحد الناس ويحترم ‏التنوع والاختلاف في الانتماء.‏
لكن لا يمكن ان يأكل الثائر رفيقه أو يحاول طمسه أو يتحولون إلى مهرجين على حلبة ‏صراع، مع بقاء النقد حاضرا من الثائر للثائر، لكن ما يجري اليوم مع شباب الثورة يحتاج ‏تقييماً ومنطقاً وعقلاً!‏

اين ذهب شباب الثورة؟؟
كيف جرى اختزالهم في مجموعات على الفيس بوك أو أصوات تدافع عن هذا وتتهم هذا من ‏النخب السياسية هل الفقر استنزف الجميع؟
هل كان شباب الثورة الأكثر تعرضاً للاستبداد والآن عاجزين عن التخلص من براثينه، ‏ففقدوا الثقة في بعضهم البعض، وتشككوا في كل شيء، فلا تكاد ترى احداً منهم برغم كثرتهم؟

هل وهم الزعامة وهم الصورة الاعلامية وحب الظهور والانانية الفردية مزقتهم؟
هل لعبت عدم قدرتهم على انتاج كيانات تنظيمية فكرية وسياسية واجتماعية دوراً في ‏سقوطهم لصالح الجماعات المنظمة الجاهزة التي تملك الاستعداد والقوة للاحتشاد فتلاشىو هم ‏لصالحها هذه القوى؟
هل غياب التنمية السياسية في البلد جعل الغالبية منهم تائهاً لا يدرك ما يدور حوله؟ و إلى اين ‏تتجه الأمور؟

اذا تم انجازه إلى اليوم من القوى السياسية التي تصدرت المشهد حاملة للتغير؟ إلى اليوم لا ‏سلطة نقلت، ولا عادت ثروة البلد المصادرة؟ والقوى المتحكمة في ما نهبته على ما هي عليه؟
ونحن علينا انتظار طحين موفمبيك؟
ولا هم قادرون على ضبط الامور المعيشية اليومية للناس؟
هل فُتح الملف الاقتصادي الذي هو الاساس لاحداث اى تغييرات في البلد؟ لاتزال نفس ‏القوى القديمة هى من تهيمن على المشهد إلى اليوم؟
هل ممكن ان يبدأ شباب الثورة بتقييم انفسهم هم أولاً؟ ومن ثم تقيم صمتهم وتراجعهم عن ‏قسم كبير من مطالبهم؟

خرجنا نريد التحول الديمقراطي، فاتضح اننا بدون دولة ولا مؤسسات؟
اسندنا لشركاء الثورة كما يزعمون بناء الدولة فاسقوا الوجود الذهني لها في اذهان الشارع!!!! ‏اليست الدولة تفويضاً بالسلطة والحكم وقوة اكراه لتنفيذ التفويض؟

لكن شركائنا لاهتزاز ثقتهم بشرعيتهم؟ استبدلوا كتائب القوة الخشنة بشولات القوة الناعمة؟ ‏فبدلا من قوة الشرطة والجيش؟ التى ثبت اركان الاستقرار والسلم الاجتماعى وحماية مصالح ‏الناس؟ تقدمت كتائب شوالات البنك المركزى لسقط هيبة الدولة بعد ما أسقطت في الاقتسام ‏والتقاسم؟
اليوم على الثوار في كل مكان رفع داعي النفير ليس لانتفاضة جديدة بل لتقييم ما تم إلى ‏اليوم،، وتحديد خارطة طريق للقادم؟
قبل أن نتقسم في خرائطهم هم؟

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية