بين يدي الهبّة في حضرموت.. قبل أن تكون هبة من نوع آخر

في البدء نكزة فيسبوكية :
هبيت انا هبيت .. هبيت وما خاويت

مطلع لنشيد الهبة المتوقعة اهدي كلماته للفنان كرامة مرسال ليطربنا بدانه الحضرمي ..

1
الاعلان في جمعة حضرموت القادمة عن هبة كبيرة يروج لها بقوة وتحريك الناس لها بنهم واتساع ، وفعلا قد تكون هبة حادة قد تصل الى النقاط الامنية والعسكرية.، والمؤسسات الخدمية (اتصالات ومواصلات ومياه وكهرباء وصحة وتعليم ) وبيوتات تجارية ، ومنافذ وموانيء وغيرها ..

حتى وان قيل عنها منظمة ممنهجة ، فإن للسبئية حضور كحضورهم فتنة عثمان وموقعة الجمل ، فيومها أعيت وأعجزت بل واستولت على الصحابة أنفسهم ..

2
وبطبيعة الحال فستكون هناك هبة أخرى مقابلة ..
إذ الضابط والعسكري سيهبان على من يهب عليهما وأصحاب المحلات والمراكز التجارية والبسطات والمؤسسات وأبناء المحافظات الاخرى سيهبون بالضرورة على من عليهم هب ..

وتحت البساط العام والدخان المرتفع هناك من له اهداف وهبات ــ فعناصر المخلوع اهدافها محددة وستهب بخطة وقذارة ..

ـــ والاستخبارات الايرانية استراتيجيتها مرسومة واهدافها معلومة وستهب هي الاخرى بفجور وقذارة ..
ـــ والشقي بندر قد تغلغل وشابك خيوطه وهو اليوم ابو الهبات
ـــ وأنصار الشريعة “أصحاب الملاحم ورد العدوان ” هذا اوانهم فهنا الغطاء وقد حضرت الفرصة ولهم هباتهم المركزة …

ـــ وعصابات همها السطو والسرقات يقال انها قد استعدت وجهزت نفسها بأكسجين وادوات مرافقة لتهب على محلات الذهب والمصارف في قائمة محددة .
ثم وبعد أيام هذا يهب وهذا يهب ، والطائرات الامريكية كالعادة ستهب ..
وكله سيهب ….

فأين العقلاء وكبار الناس في المشهد اليوم ، ولماذا تركوها لمن هب ولأصحاب العقول الهبة …. اتمنى ان يتداركوها قبل ان تهب ، ويوم تهب فتتمدد وتتسع لن يلجمها يومئذ أحد ..

وقد يتطور الامر فيتبلور عن فيروس وبائي يسمى (هب ) قد يصل اليمن كلها ، وربما انتشر ووصل خيره بني عقال الذين يفتقدون في الاصل الى ادنى مقاومة مناعية لفيروس “هب “حيث البنيان في الاصل هش ..

3
وتذكروا انه :
عندما يتصدر المشهد الرويبضة والرعاع ويتراجع اهل الدين والفضل فاعلم انها مدبرة وان فتنة عمياء مقبلة .

ثم تذكروا فتنة السبئية في توزيع الادوار والمباعدة بين اكبر فصيلين اسلاميين من الصحابة يوم وقعة الجمل وقد كانوا اتفقوا قبل الموقعة بالصلح والوئام وحقن الدماء والواجب اليوم ان نتعلم من تاريخنا دروس فلا نظِل ولا نطغى ولا نستدرج لفتنة عمياء لا نعرف اين تنتهي …

اللهم اني قد هببت اتقيهم الفتنة فلا تلمني إذأ استوت وشهقت واستعرت هل من مزيد ..

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية