من أبناء صعدة.. رسالة لقادة وساسة وشيوخ ومثقفي اليمن

إن كنتم تظنون أن مشكلة الحوثي فقط معنا نحن أبناء صعدة وسفيان وما جاورهما.. فقد ‏واجهنا وصمدنا وحذرنا وصبرنا وتجرعنا المرارة والمآسي سنين طوال ولا زلنا ندفع ثمن ‏دفاعنا عن كراسيكم ومناصبكم وجمهوريتكم وأمنكم وعيشكم ورفاهيتكم وقدمنا في سبيل ذلك ‏المال والدم وناضلنا وكافحنا حتى اليوم.. ‏وسنسكت ونصبر ونترك لكم فرصة التمتع بالمودة والانسجام والتحالف الذي يجمعكم ‏بالحوثي ومليشياته ومشروعه كي لا ننغص عليكم لحظة الود والأحضان والغرام القاتل..‏

سنسكت ونترك لشعبنا وامتنا فرصة الحكم علينا وعليكم … سنتجرع مآسينا بصمت ونرى ‏خاتمة زواج المتعه الذي طال انتضاره بينكم وبين الحوثي وجماعته..‏

سنسكت ونرى ماذا سيقول ابناء اليمن عندما يلمسون بايديهم جلد المشروع الحوثي واذنابه ‏المتحالف مع قوى الشر والخيانة والعمالة…‏

سندع لليمنيين الفرصة الكاملة ليتأكدوا من صحة اقوال اولئك الذين يسمون الحروب الست ‏انها عبثية ويعتذرون عنها ويدوسون على كرامة وتاريخ رجالها وشهدائها.. ‏

قد نكون مخطئين في حق المشترك والساحة وهادي وباسندوة ومن دار في فلكهم.. لكننا لن ‏نعترف لكم الآن ولن نشهد بغير ماسيشهد به الشعب الكريم المجاهد الابي يوماً ما علينا ‏وعليكم..

الشعب هو من سيحدد المتورط في الخيانة العظمى.. الشعب هو من سيحكم على دور ‏السياسيين والقاده والاحزاب من كل الاطراف..‏

الشعب هو من سيقرر حتماً من الذي خانه وتآمر عليه وسعى في تمزيقه واهانته واذلاله ‏وتحالف مع قوى البطش والقتل أو هادنهم أو جاملهم في اي مرحلة من مراحل الصراع ‏السياسي بين مختلف الاطراف الطامعة..

الشعب هو من سيكتشف بنفسه الخطأ والصواب ويحكم على الخونة والمتآمرون ..‏
ارضاءً لغروركم سنسكت وان اردتم تهجيرنا خارج الوطن فنحن مستعدون لاراحتكم من ‏وجودنا وهذياننا ومنشوراتنا وكل انشطتنا التي تعكر صفو حواراتكم ولقاءتكم وتحالفاتكم ‏وتقاسماتكم..‏

طالما ونحن فقط المزعجون المؤذون فسنريحكم من كل شيئ ولن تسمعونا وان سمحتم لنا ‏سنراقب بصمت وحياد وتأمل مجريات حياتكم ونهاية عرسكم الجماعي.. ولن نتخوف على ‏شيء لاننا لم يعد بايدينا شيء الا وقدمناه في سبيل حبكم وحب الوطن الذي نظن اننا كنا إلى ‏اليوم مخلصون له ايما اخلاص ولم يبقى لنا الا حياة بائسة مكدرة لن نحزن أن اردتم ‏مصادرتها ومنحها لاحبابكم الجدد (الحوثيين).‏

وطالما وانتم شركاء ومتحابون فلن يهمكم مصيرنا وسنكف عن ازعاجكم بأناتنا وآهاتنا ولكن ‏انتم المسئولون عن اليمن جمهوريةً وعقيدةً ووحدةً وسيادةً واستقلال.‏

أخيراً أذا رأيتم تحديد أقليم للمغضوب عليهم من أمريكا وإيران وعملائهما فسنكون شاكرين ‏ولو في اطراف الصحراء ولتطلقوا عليه اسم أقليم الصمت .. ونتعهد بالصمت حتى يقول الله ‏عز وجل ثم الشعب اليمني كلمته فيكم وفينا والسلام.‏