الأمن إلى أين؟

عندما أعلن عن حملة أمنية واسعة للقضاء على المظاهر المسلحة في العاصمة بدأت استشعر أمل ‏الأمان ونمت أحلم بمدينة أفلاطون الفاضلة واستيقظت أكمل حلمي بها وانطلقت أبدا يومي دون ‏خوفاً أو رهبه كالمعتاد رجال الأمن ينتشرون في شوارعنا الضيقة والسعادة تغمرني وبين ما أنا ‏سارح في خيالاتي تبين لي أنني وصلت إلى مقر عملي.‏

كما يبدوا أن يوما بدا جميلاً وكنت مستمتع به إلى قبل الظهيرة بدقائق قطع متعتي صوت متعالي ‏في الشارع دفعني لأطل براسي من النافذة ابحث عن سببه وإذا بها وحدات عسكرية بدأت تأكل ‏الأخضر واليابس لا تبقي ولا تذر مما جعل السعادة تسري في جسدي وودت لو كنت منهم.‏

كانوا من عدة جهات عسكرية (امن عام حراسة منشآت وجيش) انطلقوا مندفعين تجوب أنظارهم ‏في كل زوايا السيارات واحدة تلو الأخرى لا يهتمون بأنواعها ولا من فيها ولا اللوحات التي ‏تحملها بقدر اهتمامهم بتنفيذ تلك الأوامر ونشر الأمن والسكينة وإرجاع هبيه الدولة الميتة.‏

كنت أرى الجنود متلهفين تأكلهم الحماسة ويزيد من عزيمتهم ويشد مئزرهم عددهم الكبير في ‏نفس المكان وكذلك التسليح الغير مسبق ووجود أب روحي لهم برتبه عاليه يرفع المعنويات ‏ويصدر الأوامر وترى الجنود يتسابقون لإثبات جدارتهم كل فرد يرفع رأسه أمام ذلك الضابط.‏

عاشوا في لحظات من ترف الحياة في تلك اللحظة كما رايته لأول مرة بأعينهم فقد حصلوا على ‏زجاجات مياه معدنية وطعام فاض منه بعض الشيء – على غير ما جرت به العادة – وثناء بعض ‏المارة زادهم زهاء..‏
بدايتهم موفقة وسريعة جعلتهم دقيقين بعملهم سريعين بإنهائه لم يغط الشارع بالزحام.‏

وفي الأفق البعيد أقبلت سيارتان عسكريتان تحملان أدوات تصوير – كما تبين لي – لنقل تلك ‏الشعائر مما جعل الجنود يفقدون حالة التركيز ويرفعون من أصواتهم وسرعان ما جاء ذلك ‏الضيف المنحوس ولكنه غنيمة بالنسبة لهم – سيارة حكومي – وجدوا بداخلها سلاح ناري لما ‏يترددوا في اتخاذ قرار مصادرته ولعله من طول الوقت الذي أخذوه وافردوه لتلك السيارة كانت ‏عبارة عن أبرام صفقة أمام تلك العدسة الشرهة التي يجب أن يتم إشباعها وهذا ما اكتشفته لاحقاً ‏وذهبت صاحب السيارة في حال سبيله دون ذلك السلاح.‏

زادت عدد الخطوات وقمت إلى مقعدي لأكمل يومي وأكمل ما بدأته من أعمال ليقاطعني مرة ‏أخرى وفي وقت الظهيرة صخب الشارع وارتفاع بعض الأصوات من جديد وصوت تحرك ‏العربات العسكرية (دائماً يفحطوا) لأندفع مرة أخرى لأرى ماذا يحدث لأجد هنالك ضحية أخرى ‏ينقض عليها الجنود من جديد.. ويا لها من وليمة دسمة هذه المرة شيخ بسيارة كبيرة “صالون” ‏يليها سيارتان للأتباع “المرافقين” احدهن مكشوفة “شاص” تكشف عورة من فيها من مسلحين أما ‏الجميع، لتجعلنا نتوق شوق لكسر تلك الفئة القليلة التي طالما كانت سبب في ضياع البقية رأيت ‏من في تلك السيارة المكشوفة كالأغنام يتم نقلهم من زريبة إلى أخرى لا يكاد يملى رؤؤسهم إلا ‏ذلك الشيخ في السيارة الفارهة..‏

تجمع رجال الأمن والجيش على ذلك المظهر الهمجي لإيقافه وبدا مشوار الكلام الفارغ بعد نزول ‏رجل يبدوا انه راعي تلك الأغنام ليطول الحديث بينه وبين رجال الشرطة وفجأة احتدم الأمر، ‏وأستنفر رجال الأمن يبدو أنهم في صدد الدخول في معركة، بدا الخروف الكبير يستخدم جهازه ‏المحمول ليحرر قطيعة وسرعان ما جاء كبير الجنود ليختلي بذلك الشيخ لحل همجيته وهذا ما تم ‏الاتفاق عليه، ليكون الشيخ فوق القانون ويفشل رجال الأمن بإثبات هويتهم ونستمر في العيش ‏على غابة اليمن السعيد بانتظار المجهول.‏
‏ ‏

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية