كيف وقعت المؤامرة على الخلافة العثمانية باسم الفيدرالية واللامركزية

في هذه المادة سأسلط الضوء على المؤامرة اليهودية على دولة الخلافة العثمانية هذه الدولة التي مثلت الكيان السياسي الواحد للأمة العربية والإسلامية جمعاء وكيف أن المؤامرة اليهودية لتجزأتها بدأت بإثارة النعرات العصبية التركية والعربية وبعد إثارة هذه النعرات العصبية تمت المطالبة بالفيدرالية واللامركزية والإصلاح السياسي.. كما نجح الإماميون في اليمن بتأجيج المشاعر الشطرية والطائفية والقبلية ثم تجسيد هذه النزعات العصبية في المطالبة باللامركزية والفيدرالية وكانت نتيجة تفتيت الخلافة العثمانية عبور المشروع اليهودي وإقامة الدولة العنصرية اليهودية في فلسطين،كما أن نتيجة تفتيت الدولة المركزية الجمهورية ذات المضمون السني ستؤدي إلى عبور المشروع الهادوي وقيام الدولة العنصرية الهادوية.

وفي هذا الصدد سأوجز الحديث عن المؤامرة على الخلافة العثمانية في شكل نقاط على النحو التالي:-

– من المعلوم أن الإتحاديين (جمعية الإتحاد والترقي) هم القوة المعارضة والجمعية السرية التي تزعمت المؤامرة على السلطان عبد الحميد الثاني آخر الخلفاء العثمانيين الذي نجح الإتحاديون في إسقاطه وإبعاده عن الحكم وبسقوطه سقطت الخلافة العثمانية فعلياً. كما أن الإتحاديين في اليمن هم الذين يتزعمون المؤامرة على الوحدة اليمنية عبر إثارة المشاعر الطائفية والشطرية لدى القيادات السياسية الحزبية ثم المطالبة باللامركزية والفيدرالية والحكم المحلي.

– كما أنه من المعلوم أن يهود الدونمة في تركيا هم القوة الدافعة لجمعية الإتحاد والترقي وأن المؤامرة على وحدة الأمة الإسلامية عبر التآمر على الخلافة العثمانية وقف وراءها يهود الدونمة والمنظمات الصهيونية العالمية بعد فشل اليهود في إقناع السلطان عبد الحميد في توطين اليهود في فلسطين. والدور الذي يؤديه الهادويون في التآمر على الوحدة اليمنية يشبه إلى حد بعيد الدور الذي أداه يهود الدونمة في التآمر على الوحدة الإسلامية ممثلة في الخلافة العثمانية.

– وكتب التاريخ تحدثنا عن عظمة الموقف الذي وقفه الخليفة العثماني السلطان عبد الحميد الثاني الذي إعتلى عرش الخلافة العثمانية عام 1876م. عندما حاول اليهود إستغلال عوامل الضعف التي دبت في الدولة العثمانية بسبب الإرث الثقيل الذي ورثه السلطان عبد الحميد من الذين من قبله لا سيما الأزمة الإقتصادية والمديونية الكبيرة على الخلافة العثمانية وقاموا بالتفاوض مع السلطان عبد الحميد لتوطينهم في فلسطين، وكان أول إتصال بين هرتزل رئيس الجمعية الصهيونية والسلطان عبد الحميد بعد وساطة قام بها سفير النمسا في إستانبول في عام 1901م وعرض هرتزل على السلطان عبد الحميد توطين اليهود في فلسطين وفي المقابل سيقدم اليهود في الحال عدة ملايين من الليرات العثمانية الذهبية كهدية ضخمة للسلطان عبد الحميد، كما أنهم سيقرضون الخزانة العثمانية مبلغ مليون ليرة أخرى، وأدرك السلطان عبد الحميد أن هرتزل يقدم له رشوة من أجل تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين وبمجرد تحقيقهم لأكثرية سكانية سيطالبون بالحكم الذاتي فأخرجه السلطان عبد الحميد من حضرته بصورة عنيفة.

– ويقول السلطان عبد الحميد في مذكراته عن سبب عدم توقيعه على هذا القرار (أننا نكون قد وقعنا قراراً بالموت على إخواننا في الدين)، وقال السلطان عبد الحميد رحمه الله: (أن ديون الدولة ليست عاراً عليها وأن بيت المقدس الشريف إفتتحه عمر بن الخطاب رضي الله عنه ولست مستعداً أن أتحمل تاريخياً وصمة بيع الأراضي المقدسة لليهود وخيانة الأمانة التي كلفني بها المسلمون بها بالحفاظ عليها، ليحتفظ اليهود بأموالهم فالدولة العلية لا يمكن أن تحتمي وراء حصون بنيت بأموال أعداء الإسلام)، فتأكد هرتزل أنه لا أمل في تحقيق أطماع اليهود في فلسطين طالما أن السلطان عبد الحميد قائماً في الحكم مستمراً فيه.

– وقد كررت المحاولة الجمعية الصهيونية وذهب أحد المحامين اليهود المشهورين (أما نويل قردصو) مؤسس المحفل الماسوني في مدينة سلانيك فذهب لمقابلة السلطان عبد الحميد الثاني مقدماً إليه عريضة يلتمس فيها منح اليهود منطقة ذات إدارة ذاتية (أي ذات حكم لامركزي) في فلسطين، وفي مقابل ذلك تقدم الجمعية الصهيونية قرضاً لمدة غير محدودة قيمته 20 مليون ليرة ذهبية إلى خزينة الدولة و (5) ملايين ليرة ذهبية إلى خزينة السلطان الخاصة كهدية، إلا أن السلطان عبد الحميد فور سماعه فحوى العريضة إستشاط غضباً وطرد المحامي اليهودي (أما نويل قردصو) وقال: (إنكم لو دفعتم ملء الأرض ذهباً فلن أقبل، إن أرض فلسطين ليست ملكي إنما هي ملك الأمة الإسلامية وما حصل عليه المسلمون بدمائهم لا يمكن أن يباع، وربما إذا تفتت إمبراطوريتي يوماً يمكنكم أن تحصلوا على فلسطين دون مقابل).

– وهذا ما حصل بالفعل حيث تآمر اليهود على تفتيت الخلافة العثمانية عبر إثارة النعرات العصبية والتركية ورفعت الشعارات المجسدة للتفتيت (الفيدرالية واللامركزية والإصلاح السياسي).

– وقد جسدت العصبية القومية التركية جمعية تركيا الفتاة التي نشأت عام 1889م ثم جمعية الإتحاد والترقي، وعندما تولت الحكم عام 1908م فرضت عملية التتريك عبر فرض اللغة التركية في الدواوين والمدارس والمناهج، وكانت سياسة الحكومة الإتحادية بعد خلع عبدالحميد قد مهدت لأمرين هامين:

أولهما: تحقيق المشروع الصهيوني في فلسطين.
وثانيهما: تفكيك الدولة العثمانية والعمل على إضعافها.

وقد تأثرت هذه الجمعية بقوة الأفكار القومية الطورانية التي تدعو إلى تحرير كافة الأتراك مدعين أن الشعوب الإسلامية في الأناضول وآسيا الوسطى تمثل أمة واحدة وهي الأفكار التي تطورت بمجهودات بعض كتاب الجمعية على رأسها كوهين اليهودي والكاتب التركي الشهير ضيا كوك.

– وبمقابل العصبية التركية نشطت العصبية العربية وأنشأوا حزب اللامركزية على أساس أن الدين لا يصلح كرابطة سياسية بين الشعوب وإنما الإنتماء العرقي العربي مطالبين أن تأخذ الولايات غير التركية إستقلالاً ذاتياً وتبقى خاضعة لإستنبول في الشئون الخارجية فقط، وقد تشكلت في هذا السياق عدة جمعيات ومنظمات عربية وكلها كرست الدعوة للآصرة السياسية العربية ورفعت شعار الفيدرالية واللامركزية الإدارية مثل جمعية الفتاة العربية على غرار جمعية الفتاة التركية والجمعية القحطانية وهي جمعية سرية تأسست عام 1909م في إستانبول وغايتها كانت أن تؤلف الولايات العربية مملكة واحدة تصبح جزء من إمبراطورية مزدوجة تركية عربية.

وحزب اللامركزية الإدارية تأسس في القاهرة إثر إنكسار الدولة العثمانية في حرب البلقان في أواخر عام 1912م وكان يهدف إلى الدعوة إلى اللامركزية الإدارية في الولايات العثمانية وقد أنشأته نخبة من المفكرين مثل رفيق العظم الذي تولى رئاسة الحزب واسكندر عمون نائب الرئيس ومحب الدين الخطيب والدكتور شبلي شمبل.

وجمعية بيروت الإصلاحية التي تأسست في 31 يناير 1913م وقد أسسها أعيان من بيروت ونواب وكانوا أول من لبى الصوت الذي إرتفع من القاهرة مطالباً بالإصلاح على أساس اللامركزية الإدارية وقد وضعت برنامجاً من خمسة عشر مادة لكي تنال بها البلاد العربية الحكم الذاتي متجاوبة في ذلك مع العربية الفتاة وحزب اللامركزية الإدارية وقد حلّ الإتحاديون الجمعية في إبريل 1914م واعتقلوا زعمائها.

وجمعية العهد: أنشأ هذه الجمعية البكباشي عزيز علي المصري في أكتوبر 1913 لتحل محل الجمعية القحطانية وكان برنامجها هو برنامج الجمعية القحطانية وإن كان قد صيغ بلغة عسكرية وهو السعي وراء الإستقلال الداخلي للبلاد العربية.

وحزب الإستقلال العربي الذي تم إنشاؤه في عام 1919م ليضم المؤيدين والمناصرين الذين لم يكن من المستحسن إنتسابهم إلى (الفتاه) وليكون مظهراً خارجياً لنشاط جمعية العرب الفتاة التي ظلت سرية …….الخ

وسأشير إلى البيان الذي صدر من الأمير شكيب أرسلان عن اللامركزية كوسيلة لإسقاط الخلافة العثمانية تحت عنوان (بيان للأمة عن حزب اللامركزية) نقلاً عن الدكتور عبد العزيز الدوري أحد القوميين في كتابه (التكوين التاريخي للأمة العربية) من منشورات مركز دراسات الوحدة العربية الطبعة الأولى مع العلم أن الكاتب غير مؤيد لموقف شكيب أرسلان باعتباره أحد المفكرين القوميين حيث يقول متحدثاً عن شكيب أرسلان: (( ولكنه في بيانه يرفض الدعوة للامركزية ويتهجم بقوة على أصحابها ، ويعتبر الحركة اللامركزية من بعض الدسائس الأجنبية ويرى في اللامركزية الخطوة الأولى نحو الإنفصال ، وأن الدعوة إليها ستعقبها دعوات مثل الخلافة العربية والإستقلال القومي والتحرير الوطني ، وكل هذا سيفضي إلى حرب داخلية تكون هي القاضية على إستقلال العرب بدل أن تكون مبدأ إستقلالها، فحركة اللامركزية في تقديره تؤدي إلى الغارة الأجنبية ولذا فهو يتهم القائمين بالحركة ويجعلهم جزءاً من المؤامرة الأوروبية على المسلمين ،

ومع ذلك فهو يقرر أن بعض دعاة الإصلاح مخلصون ولكنهم في رأيه يخطئون حين يظنون أن اللامركزية تقي من خطر الإحتلال الأجنبي ، أما البعض الآخر فلا يهمه الإصلاح بقدر ما يهمه فصل سورية عن الأتراك ، وبهذا الإندفاع يقرر شكيب أرسلان في (سيرته) أن الإنكليز تمكنوا قبل الحرب العامة من التأثير على الكثير من ناشئة العرب بأنهم يؤيدون قيام دولة عربية ، فتكوّن بين العرب حزب ينزع للإنفصال ، ولكن هذا في تقديره لم يكن رأي الجمهرة بين الأمة العربية بل ( كان عقلاء العرب يفقهون أنه إذا وقع الإنفصال بين العرب والترك تسقط بلاد العرب تحت حكم الإفرنج ) فلذلك كانوا يختارون البقاء تحت حكم الدولة العثمانية .. إختياراً لأهون الشرّين ، وهكذا يصر شكيب أرسلان على العثمانية لمواجهة الغرب ، ويراها مع (العقلاء) السبيل الوحيد لحماية الإسلام والبلاد العربية من العدوان الغربي ، فليس أمام العرب إلا قبول العثمانية لمواجهة شر أكبر هو الخطر الغربي)).

كما يمكننا أن نورد بعض المقتطفات من كتاب عبد العزيز الدوري وردت في الفصل السابع بعنوان (الحركة العربية) تؤكد حقيقة أن هذا الشعار (اللامركزية) كان سبب سقوط الخلافة العثمانية وهي كالتالي:

• لقد تمثلت الحركة العربية في نشاط أفراد وجمعيات علنية وسرية ، وتوسع الحركة العربية أفضت إلى محاولة لجمع أطراف منها في مؤتمر يعقد خارج البلاد العثمانية ، فكان المؤتمر العربي الأول في باريس يونيو 1913م .

• ويلاحظ إبتداء أن الفكرة لعقد المؤتمر وخطوط تنظيمه صدرت عن جمعية (العربية الفتاة) وأنها أرادت به ضرباً من العمل العربي المشترك ، ومجالاً لتحقيق أهدافها . وقد كتب عبد الغني العريسي (العربية الفتاة) إلى محب الدين الخطيب (أن جمعيتنا هي القائمة بالمؤتمر دون أن يدرك أحد من أعضاء المؤتمر هذه الحقيقة .. نقرر ونسير المؤتمر حسب ما نقرر في جلساتنا)

• تشكلت لجنة المؤتمر في مارس 1913م بمبادرة أعضاء من العربية الفتاة وبتكليف منها، واتصلت بحزب اللامركزية الإدارية في مصر لتوحيد الجهود في العمل والإتجاه ،ولإرسال ممثل لها لرئاسة المؤتمر ، كما أنها إتصلت بجمعية بيروت الإصلاحية للمشاركة.

• ومن ناحية أريد للمؤتمر مصارحة الدولة العثمانية أن اللامركزية قاعدة حياة العرب ونهضتهم ، (وأن العرب شركاء في هذه المملكة ، شركاء في الحربية ، شركاء في الإدارة ، شركاء في السياسة ).

• وذهب الزهراوي في تصريح قبل المؤتمر إلى أن من أهدافه: (أن نُسمع مطالبنا ونُفهم رأينا لأوربا) ورأى (أن وجودهم في باريس سيكون سبيلاً لإزالة أوهام وسوء تفاهم عظيم ويمكننا أن نضع أساس تفاهم بين الشرق والغرب)

• ودعت قرارات المؤتمر إلى أن تنشأ في كل ولاية عربية إدارة لا مركزية تنظر في حاجاتها .

• ويتأكد الرأي بأن الإتجاه للامركزية الإدارية هو إتجاه عام للحركة العربية ، بشقيها العلني والسري من منشورات إحدى الجمعيات السرية ، وهي العربية الفتاة ، باسم الصرخات الثلاثة ، وينتظر أن تكون الصرخات أكثر جرأة في مفهومها للامركزية وأقرب إلى الحكم الذاتي.

• حيث جاء في الصرخة الأولى والموجهة إلى أولياء الأمور في العاصمة : (فحق لنا أن نطالبكم بما هو لازم لحقنا ونشاطركم سياسة الملك فيما هو خاص بشأننا).

• وبما أن العرب في رأي الصرخة قد فُتحت أبصارهم على معنى الحياة ، فإنهم يطلبون إدارة المملكة بطريقة تماثل الدول المتمدنة المتنوعة العناصر ، وهي تقترح تكوين حكومة مركزية (مع مجلسين) تشمل الصدارة والمشيخة ونظارات الخارجية والحربية والعدلية والمالية والبريد والتجارة والسكك الحديدية والجمارك ، أما باقي النظارت فتكون لامركزية ، إذ تقسم المملكة إلى ثلاث مناطق – ولايات تركية وولايات عربية وولايات أرمنية -.

• وهكذا تدعو الصرخة الأولى إلى (الإستقلال الإداري) أو إلى شكل لدولة إتحادية.

• ووجهت الصرخة الثانية إلى أبناء العرب عامة وبينت أن حركة السوريين لا تكفي وحدها لحفظ البلاد ، ولذا كان الإتجاه للامركزية ، وبعد أن توضح نماذج للامركزية في ألمانيا والولايات المتحدة وتشير إلى بلاد أخرى تتبع اللامركزية مثل سويسرا والنمسا والمجر تدعو إلى اللامركزية.

• أما الصرخة الثالثة فموجهة إلى أبناء الأمة ويبدو أنها جاءت تالية للمؤتمر العربي الأول وبعد فشل المفاوضات مع الإتحاديين فهي تشعر بتضاؤل الأمل بالإصلاح وتهاجم الحكام بعنف وتلمح إلى الإنفصال.

• وقد أكد بيان حزب اللامركزية بتاريخ 9 أكتوبر 1913م أن السبيل لرقي الأمة وسلامتها هو أن يكون لها حق الإشراف على مرافق بلادها وحق المشاركة في إدارة مصالحها وحق التعليم بلغتها وهذه لا تتأتى بغير الإدارة اللامركزية ولذا أجمع الرأي على السعي لتحقيق ذلك بكل الوسائل الممكنة.
• وبعد دخول تركيا الحرب إلى جانب الألمان دعت العربية الفتاة ورجال الحركة العربية في سوريا إلى الإتصال بالشريف حسين للقيام بحركة عربية إستقلالية.

• ولقد كانت رغبة الترك في تطبيق سياستهم المركزية على إمارة مكة وما يرافق تلك السياسات من إتجاه إلى التتريك عوامل أولى في تحرك الشريف حسين ، ثم كانت إتصالات الجمعيات السرية ودعوتها للشريف حسين للتحرك .

• ولعل متابعة المنشورات التي أصدرها الشريف حسين ، والمقالات التي نشرت في جريدة القبلة ، تعطي صورة عن الأفكار والآراء التي رافقت قيام الثورة العربية.

• وقد أصدر الشريف حسين المنشور الأول للثورة في 26 يونيو 1916م ، وأعلن فيه الإنفصال عن الإتحاديين وإستقلال البلاد ، ويتوصل المنشور إلى أن : (أمر حماية الحجاز من هذا البغي والعدوان ، وإقامة ما فرضه الله فيه من شعائر الإسلام ، ووقاية العرب والبلاد العربية من عاقبة الخطر الذي أُستهدفت له الدولة العثمانية بسوء تصرف هذه الجمعية الباغية – جمعية الإتحاد والترقي – كل ذلك لا يتم تداركه إلا بالإستقلال التام وقطع كل صلة بهؤلاء المتغلبين السفاكين).

• وقد أصدر الشريف حسين مناشير أخرى تتجاوز العشرة نُشرت كلها (عدا الأول) في جريدة القبلة.

• ويتبين أن الثورة عربية في طبيعتها وفي عناصرها من جهة ، وهي لخدمة الإسلام من جهة أخرى وقد عبر عن هذه الفكرة كتاب الشريف حسين (الملك الهاشمي) إلى الشيخ علي الغاياتي : (إننا لم نقصد بنهضتنا هذه غير خدمة الإسلام بالعرب لما تحقق لنا من نيات الإتحاديين السيئة نحو كليهما).

• والملك الهاشمي (الشريف حسين) يصرح في 3 محرم 1337ه : (لقد كان القصد من هذه النهضة رضاء الله تع إلى وإعطاء القومية العربية حقها من الخدمة بإنقاذ بنيها وحفظ أوطانها ، وإن إذعان العرب لقوميتهم من أخص مآثرهم وأقدم سجاياهم ، فهم من عشاق الإستقلال القومي من قبل ومن بعد).

• وكانت جريدة القبلة تستشهد بقول الشريف حسين (نحن عرب قبل أن نكون مسلمين).
• ويجدر بنا هنا أن نذكر أن الشريف حسين بويع في 2 محرم 1334ه ملكاً للعرب ، يعمل بكتاب الله وسنة رسوله ، ومرجعاً دينياً لهم ريثما يقر قرار العالم الإسلامي بشأن الخلافة .
• ولابد من أن يلاحظ هنا أن القبلة لم تكن تعبر عن فكرة جمعية أو حزب ، وإن يكن رئيس تحريرها محب الدين الخطيب من العربية الفتاة ، إذ ظهرت فيها كتابات لأفراد لا ينتسبون لأي تنظيم ، وهم يعبرون عن آرائهم في تيار الفكر العربي عامة ، ومع ذلك فإن القبلة تعطي فكرة عامة عن هذا الفكر في نطاق الحركة العربية أثناء الثورة.
• ودراسة الظروف المؤدية للثورة العربية تشعر بإلتقاء بين وجهة الشريف حسين أبتداء وبين أهداف الجمعيات العربية السرية وبخاصة العربية الفتاة.

• ولئن ساهم قيام الحرب العالمية الأولى في إتجاه الحركة العربية إلى المناداة باستقلال البلاد العربية (العثمانية) في المشرق في إطار دولة واحدة ، فإنها إنتهت بتجزئة البلاد العربية بين الدول الغربية وتوسع الموجه الغربية في الفكر والإقتصاد والمؤسسات ، وتحقيق أطماع الصهيونية في فلسطين ، وإثارة إتجاهات متباينة في البلاد العربية.

• ولئن كان هناك إتجاه لإعادة الخلافة للعرب ، وطموح لأن يستعيدوا دورهم التاريخي المركزي في عالم الإسلام ، فإن هيمنة الغرب ضربت ذلك . ثم جاء إلغاء الخلافة 1926م من قبل الأتراك وما رافق ذلك من كتابات ونقاش حول طبيعة الخلافة لينهي الدور التاريخي لهذه المؤسسة وللإحتمالات الفكرية والسياسية التي ترتبط بها. (من كتاب التكوين التاريخي للأمة العربية لعبد العزيز الدوري -الطبعة الأولى- من منشورات مركز دراسات الوحدة العربية)

وبهذا يتضح أن هذه الشعارات الممجوجة المخادعة (اللامركزية – الإصلاح السياسي – الشراكة في السلطة – المواطنة المتساوية.. الخ) التي يرددها اليوم أعداء الوحدة اليمنية من قيادات الإستعمار الإمامي المجوسي لليمن هي نفس الشعارات التي رددت قبل سقوط الخلافة العثمانية وكان نتيجتها تجزأة العالم العربي والإسلامي وفقدان كيانه السياسي الواحد.

وأدت هذه التجزأة وإتفاقية سايس بيكو إلى التمهيد لقيام دولة إسرائيل في فلسطين عبر الهجرات اليهودية المكثفة بعد الحرب العالمية الأولى ثم قيام دولة إسرائيل سنة 1948م والمنطقة العربية والإسلامية واقعة تحت النفوذ الإستعماري، فأين العبرة التاريخية ممن ينقادون اليوم وراء أطروحات أعداء البلاد لتجزأتها سياسياً واجتماعياً.

غير مصنف