نصر الجيش وكلافيت الظلام!!‏

العقل الجمعي للشعوب لا يخطئ. هو إحساس ضمني عام غير متفّق عليه يتجلّى في ‏اللحظات الحاسمة، وفي أوقات الضرورة القصوى ليبلور المصلحة الوطنية العامة في موقف ‏محدّد. ‏

تجلّى هذا الموقف الجمعي في مساندة اليمنيين لجيشهم في معركته ضد تموضعات الإرهاب ‏في أبين وشبوة، وفي تلاحمها مع الجيش كانت جموع اليمنيين تتطلّع وتراهن على أهداف ‏أبعد من ذلك؛ كانت تتطلّع إلى أن تكون الحرب الثانية ضد جماعة ما يسمّى بـ«أنصار ‏الشريعة» الإرهابية نقطة فاصلة مع الانفلات الأمني في البلد بشكل عام، وبداية جديدة لفرض ‏هيبة الدولة. ‏

ومن هذا المنطلق كان اليمنيون في كل مدينة ومديرية وقرية مستعدين لمساندة جيشهم؛ حتى ‏لو كان ظهوره وتجلّيه في مناورة حربية؛ ناهيك عن ظهوره في مهمّة استثنائية لم يجرؤ على ‏الإقدام عليها والأمر بها حتى الرئيس السابق علي صالح في عز قوته. ‏

‏ وكأن الوعي الجمعي للناس العاديين يقول للجيش وللرئيس الذي أمر بالمعركة الوطنية ضد ‏الإرهاب؛ يقول لهما، إن هذه المعركة إذا لم تكن نقطة انعطاف لاستعادة هيبة الدولة؛ فلا معنى ‏لها ولن تنجح لا في القضاء على التنظيم الإرهابي ولا في استعادة الأمن والاستقرار باليمن. ‏

وقد أدركت قوى الإرهاب والظلام والعرقلة هذه الحقيقة، واستوعبت خطورة ترك نصر ‏الجيش واقتداره العظيم الذي تجلّى في المحفد وعزان والحوطة وغيرها من مناطق أبين ‏وشبوة؛ يتعمّم كحالة عامة لفرض هيبة الدولة واستعادة زمام السيطرة في كل فضاءات ‏الاختلال والفوضى. ‏

‏ ومن هذا الإدراك التخريبي ذهبت هذه الشبكة الإجرامية لتبديد فرحة اليمنيين بنصر الجيش ‏عن طريق تعميم الظلام على مستوى الـ 24 ساعة في العاصمة وبقية المدن وعواصم ‏المحافظات. ‏

أدركت قوى الإرهاب والعرقلة والتعطيل أهمية نصر الجيش وضرورة تعطيله؛ ولم تدرك ‏الحكومة ضرورة تحويل نغمة النصر وروح المبادرة التي ظهر عليها الجيش إلى حالة عامة ‏في البلد. ‏

السماح لقوى الظلام بسرقة نصر الجيش اليمني جريمة بحد ذاتها. التهاون والتقصير أمام ‏تخريب الكهرباء واللعب بالمشتقات النفطية وتحويلها إلى أشبه بسوق المافيا لم يعد يُحتمل، ‏ولا مجال لتبريره وسرد الأعذار والحيثيات المطبعة لحالته الثقيلة التي قصمت ظهور اليمنيين ‏وأربكت حياتهم وضيّقت عليهم عيشهم، وأحبطت آمالهم بالتغيير والوضع «الجديد» بمجمله. ‏

استمرارية حالة اللامبالاة والشلل من قبل الأجهزة الحكومية إزاء مسلسل تخريب الكهرباء ‏وحرب المشتقات النفطية وعذابها اليومي أمر لم يعد يحتمل. ‏

إذا أراد المتوافقون أن يحاربوا بعضهم البعض فليفعلوا ذلك بعيداً عن حياة الناس اليومية ‏ومعيشتهم، ليبحثوا لهم عن حلبة مصارعة، بعيداً عن الديزل والكهرباء والمشتقات النفطية ‏والسيارات المفخّخة والعيش اليومي لليمنيين. ‏

لا مجال بعد الآن للعب على حبال الحالة الأمنية واحتياجات الناس اليومية لخدمات الكهرباء ‏والديزل والنفط. لا يوجد وزير ثابت أو حكومة مؤبدة. ‏

الحكومة التي لا نسمع لها صوتاً يواكب معركة الجيش ضد الإرهاب، ولا توضح ما الذي ‏يحدث من أزمات في النفط والكهرباء لا تستحق البقاء. ‏

مركز المبادرة والتغيير في يد الرئيس؛ عليه فقط أن يستند إلى معيار المصلحة الوطنية ‏العامة ويعزم أمره بالتغيير. الأحزاب التي قدمت إلى السلطة والحكومة باسم الثورة، وذهبت ‏لشرعنة المحاصصة في الوظيفة العامة وتعايشت مع تعطيل مسار استعادة الدولة، وسوّغت ‏لانحراف مسار الحوار لا تستحق الدعم والمساندة من المغلوبين على أمرهم في الشوارع ‏والمدن والقرى والمديريات؛ هم ينتفضون اليوم كأحزاب للدفاع عن مناصب وزرائهم وليس ‏دفاعاً عن مسار الثورة الذي أصبح خلفنا وبتأييد منهم هم أنفسهم. ‏

‏ هم يرفعون صوتهم الآن ليس من أجل تصحيح المسار المعوج، ولكن من أجل تسويغ ‏‏«الجرعة» بمؤتمر حوار وطني جديد. ‏

يريدون توافقاً أوسع من أجل تمريرها وليس من أجل وقف الجحيم اليومي الذي يصطلي ‏بناره اليمنيون: المشتقات النفطية، الكهرباء، التقطعات، الاغتيالات، التفجيرات، وبقية سلسلة ‏الاختلالات الأمنية والخدمية. ‏

نريد طرفاً محدّداً يتحمّل المسؤولية أمام الشعب، لا نريد توافقاً على حساب الشعب اليمني ‏وحياته اليومية وأمنه واستقراره.. ولن يكون الطرف البديل متمثّلاً بمن لفظه الشعب وثار ‏عليه: المخلوع وحزبه. البديل ليس «الوريث» الذي أسقط اليمنيون مشروعه بثورتهم الشعبية ‏في 2011م. . البديل تفرزه الانتخابات والدستور الجديد بعد تعديل مساره وتجنيبه فخاخ ‏المخرجات الملغمة، ومن يقودنا في اتجاه البديل الشرعي المنتخب هو الرئيس الذي انتخبه ‏اليمنيون وراهنوا على دوره، هو صاحب المبادرة وقائد الجيش اليمني وصاحب قرار السلم ‏والحرب. ‏

الفرامل موجودة في دار الرئاسة، في مركز الرئيس تحديداً، كوابح إيقاف البلد عن الاندفاع ‏في هاوية الفوضى الشاملة بيد الرئيس، مستنداً ومستقوياً بالمصلحة الوطنية العامة لليمن ‏وشعبها..؟!.‏

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية