إيران الولايات المتحدة: قلتم كونترا؟

إيران  الولايات المتحدة: قلتم كونترا؟

ليس كل شيء في السياسة خاضعاً للمبادئ المثالية، أو “القضايا” التي لا تُمسّ. العلاقة الأميركية الإيرانية نموذج، مهما قيل عن ماضيها، إنْ في صفقة “إيران كونترا”، إبّان الحرب العراقية الإيرانية، أو في التفاهم غير المُعلن في الملف الأفغاني، فإنه يبقى الماضي الذي بُنيت، وتُبنى، عليه أسس المستقبل، انطلاقاً من العراق.

ومع أن أولى مفاعيل التفاهم على الملف النووي الإيراني، بدأ يُترجم في طهران، عبر إزالة الشعارات المعادية للولايات المتحدة عن بعض جدرانها، ومع أن “التيار الإصلاحي” يُسجّل النقطة تلو الأخرى، على حساب “التيار المحافظ”، إلا أن الأمور باتت مرهونة في مستقبل الملف العراقي.

ليس سهلاً أن تسمع الرئيس الأميركي، باراك أوباما، يتحدّث بلغةٍ شبيهةٍ بلغة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في شأن عمليات عسكرية محدّدة في العراق. ليس هيّناً أن تراقب التسابق بين واشنطن وطهران، على التدخّل العسكري في بغداد، بينما يقف رئيس حكومتها، نوري المالكي، “واثقاً” من صموده، أمام زحف المسلّحين من الشمال.

ليس المسلّحون جميعهم من تنظيم “داعش”، فلو كان الأخير قادراً على تغيير المعادلات بالكامل، لفعلها في سورية، أو على الحدود السورية التركية، لكنه الفريق الأضعف في تركيبة عراقية استجلبت أركان حزب البعث العراقي، وأنصار جيش الرئيس الراحل، صدام حسين.

لكن “داعش” تبقى الأكثر رواجاً، لتسهيل التحالف الضمني بين الإيرانيين والأميركيين، ليتمّ، على ظهرها، تنظيم شرق أوسط متجدّد، لا جديد، أقرب إلى العلاقة التي سبقت الثورة الإيرانية في 1979، لكنها لا تتماهى مع العلاقة التي ربطت واشنطن بطهران أيام حكم الشاه، رضا بهلوي.

ما يجري اليوم بين “الفرس” و”روما الجديدة” تمهيد لاتفاق شامل، يسبق لقاءات فيينا النووية، والموعد المحتمل لاتفاق حول الملف النووي في 20 يوليو/ تموز المقبل. ومن شأن “ضراوة” المعركة العراقية، أن تفتح الأبواب على مداها لتفاهمٍ واسعٍ في سورية.

فما الذي يمنع من تطبيق المفهوم عينه على سورية، كما حصل في العراق، وتحديداً في توحيد الرؤية والهدف في شأن “داعش” وغيرها؟ ما الذي يمنع لاحقاً من قصف طائرات أميركية بطيار، أو من دونه، “أهدافاً محددة” في الداخل السوري، “بغية القضاء على التنظيمات المتشددة”؟ أو في حالة مضادة، ما الذي يمنع من استغلال الوضع العراقي الحالي، لتقسيمه إلى ثلاثة كيانات طائفية، تغرق في نزاعات أبدية على رسم حدودها، إلى أن تشبه حجارة “الدومينو”، وتضرب في المنطقة من بغداد إلى بيروت؟
كلّه وارد، لكن الأساس أن الإيرانيين والأميركيين باتوا على مشارف اتفاق عابر للقارات، عُبّد في حرب الخليج الأولى (الحرب العراقية الإيرانية 1980 1988)، وتحصّن في حرب الخليج الثانية، بعد غزو العراق الكويت، وقيام تحالفٍ دولي ضد حكم صدام حسين (1990 1991)، وترسّخ بعد الغزو الأميركي لأفغانستان (2001).

وعلى الرغم من أن التهديدات المتبادلة علت وانخفضت، بحسب الاحتياجات النفطية والسياسية لكل منهما، إلا أن الأكيد أن “روما الجديدة” لن تصطدم يوماً مع “أمة فارس”، والعراق المثال الأكبر، على تحالفهما الضمني.

إيران الولايات المتحدة، قلتم “كونترا”؟

غير مصنف