أيتام الثورات على موائد الانقلابات

كان الربيع العربي فرصة لتجديد عروبة العرب مجسدة في جيل جديد تحولت معه الوحدة العربية إلى ممارسة فعلية، بعد أن بقيت طويلا رهن الاعتقال في أغنيات وأناشيد قومية، وخطب زاعقة يسكبها القادة في مؤتمرات كلام تسمى "قمماً عربية"

احترق البوعزيزي في تونس، فاكتوت جلود الشباب في مصر واليمن وسورية والخليج، وتوزع الألم على امتداد خارطة الجسد العربي، وحين انتصر رفاق البوعزيزي في تونس، وأصدقاء خالد سعيد في مصر انتفض شباب الوطن العربي فرحا من المحيط إلى الخليج، فيما بقي زعماء الكلام يتحسسون كراسي حكمهم، ويتداعون إلى "دار الندوة" للتفكير في وسيلة للإغارة على هذا العدو "التغيير".

حين انشطر السودان نصفين في 2010 جلست أحسب عدد الأغاني التي رددتها الشعوب العربية منذ بدايات القرن الماضي عن الوحدة الكاملة والوحدة الشاملة والوحدة التي لا يغلبها غلاب.. واستأذنت صديقي القارئ في الرجوع لأغاني عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم ووردة وفايزة أحمد وشادية ونجاح سلام وصباح ونجاة، لنكتشف أن العرب استهلكوا مئات الهكتارات من أخصب الأراضي المزروعة بمفردات وأبجديات الوحدة.

من "كل أخ عربي أخي" لعبد الوهاب إلى "وطني الأكبر" بمشاركة أفذاذ الغناء العرب إلى محمد قنديل وهو يردد "أنا واقف فوق الأهرام قدامي بساتين الشام"، استرجعت كل ذلك ثم ألقيت نظرة على بؤس المشهد في السودان، وتذكرت أياما كان بعضهم يتندر فيها على فكرة إعادة وحدة مصر والسودان وتكاملهما، بحجة أن ذلك من شأنه أن يفتت حلم الوحدة العربية الكبرى، على اعتبار أننا "أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة".

ومن الجنوب في السودان إلى أعلى الخريطة، هناك في العراق، حيث انخلع شماله معلنا هوية كردية خالصة، وليس وسطه وجنوبه بمنأى عن الرغبات الانفصالية الانعزالية، والأمر ذاته في فلسطين المحتلة، شبه دولة في غزة ومثلها في رام الله.. والآن اليمن مرتدا إلى كابوس التقسيم والانفصال مرة أخرى بكل عنف، على وقع "انقلاب طائفي" تتجاوز أطماعه حدود اليمن لينشب أنيابه في ما بقي من لحم عربي حي، ثم ليبيا التي تتعرض لوابل من سيناريوهات التجزئة والتقسيم، وسورية التي تحولت إلى ساحة مستباحة لورثة "سايكس وبيكو" في ظل ترحيب من نظام مستبد، لا يمانع في تحويل خارطة وطن إلى لوحة شطرنج يمرح فوقها العساكر والأفيال والطوابي، من كل حدب وصوب، ما دام الملك/الأسد محتفظا بمقعده.

أسمعك تقول هي المؤامرة، نعم هذا هو الحل الأسهل أن نطلق رصاص الاتهامات على الإمبريالية والغرب القاتل والقوى الدولية الشريرة والصهيونية العالمية التي يهمها الإبقاء على الوطن العربي منقسما مفتتا مبعثرا.. كل هذا صحيح وواقع، غير أن هذا لا يعفينا من الإجابة عن سؤال مهم: ماذا فعلنا نحن لكي نستحق حياة أفضل؟

لقد صنع الشباب ربيعا، فاحتفينا به وصفقنا وأقمنا مهرجانات صاخبة، ثم تعاطينا "الغفلة" فعاد أوغادنا محمولين على بوارج المتربصين ليضرموا النار في الحدائق، ويستعيدوا الزمام ويستردوا خرائط العجز والتبعية، تلك التي تضمن لهم دوام التسلط.

على أن الصورة رغم عتامتها وقتامتها، تنبئ بأن جيلا عربيا جديدا ما يزال مؤمنا بالحلم، حتى وهو ينزف يتحرك ويقاوم، وهو قادرعلى استعادة شعلة التغيير المقدسة.. انتظروا مفاجآته في اليمن ومصر وسورية وليبيا. في البدء كان الحلم.

زر الذهاب إلى الأعلى