إب الشامخة..!

  موسى العيزقي

تداعى شباب وشابات إب ورجالها ونسائها وقبائلها للدفاع عنها …وسطر قبائل اب البواسل ملاحم بطولية .. واثبتوا انهم لا يقلون عن اقرانهم من ابناء محافظات وطننا الحبيب ولا يرضون بالذل ولا يقبلون بالهوان.

وباتت اب رمزاً للشموخ والعزة والاباء في زمن ادمن الانكسار.. فكم انتم عظماء يا ابناء محافتظي الشمأ.. وكم انا سعيد ومثلي العشرات من النشطاء ونحن نتشارك المحنة ونغطي الاحداث بفاعلية وحماس كبيرين .. محاولين ايصال صوت المحافظة الباسلة الى اقصى العالم.

وكم زادت سعادتنا عندما وجهنا نداء عاجل لشباب المحافظة لحضور الوقفة الاحتجاجية الجريئة والشجاعة والاولى من نوعها والتي شهدتها المحافظة يوم السبت 2014/10/18م امام مبنى السلطة المحلية بالمحافظة.

وحضره العشرات من الشباب الناشطين والحقوقين والذين اكدوا على رفضهم المطلق والصريح لاي تواجد مسلح في إب.

وقد تم منحي شرف القاء بيان الوقفة الاحتجاجية والذين دعينا في الى ضرورة الحفاظ على سلمية اب ومدنيتها التي اشتهرت بها منذ غابر الازمان.

وضرورة اضطلاع السلطات المحلية بدورها بحفظ الامن والاستقرار بالمحافظة.

والعمل على اخراج كل المسلحين سواءً كانوا من داخل المحافظة او من خارجها فاب الجميلة الساحرة يجب ان تبقى خالية من العنف والفوضى وان تغلب لغة السلام والمحبة والوئام لغة السلاح والاحتراب والاقتتال.

فالمواطن الذي يسقط ضحية هنا او هناك هو بالاول والاخير مواطن يمني يحزننا مقتله وعلينا جميعا تقع مسئولية صون الانفس وحقن الدماء والعمل على تكريس ثقافة التعايش والقبول بالاخر بغض النظر عن الاختلافات والتباينات في وجهات النظر والاراء والانتماءات الحزبية الضيقة والمقيتة.

وعلى الرغم من المضايقات التي نتعرص لها كنشطاء وصحفيين وحقوقيين الا اننا سنظل صامدين ومصميمين على المضي قدماً في مواصلة الحراك السلمي والرفض لاي محاولات يائسة وبائسة للزج باب في اتون الفوضى والصراع.. ارضاء لنزوات ورغبات شخصية واشباعاً لتصرفات صبيانية طائشة.

فإب التي انجبت علي عبد المغني ومحمد علي الربادي والاشول والحجري وغيرهم كثر عصية على الخضوع الانكسار.

[email protected]