أبعاد ونتائج الخسارة الإيرانية في اليمن

تتداعى معالم قوة وسيطرة الميليشيات الحوثية على الأرض والسلطة، تحت الضربات الهجومية للمقاومة والجيش الشرعي باليمن وقوات التحالف، التي انتقلت للعمل المباشر على الأرض اليمنية.

وأصبح بالإمكان القول إن المعركة العسكرية–وفق معطياتها ومؤشراتها الفعلية- باتت محسومة على المستوى الاستراتيجي، إذ انقلب اتجاه الحركة والهجوم، وانتقلت المبادرة من أيدي الحوثيين وأتباع علي صالح إلى أيدي الشرعية، وباتت المعارك تجرى من عدن باتجاه صنعاء وبزخم متصاعد، وقد كانت تجرى من قبل، من صنعاء باتجاه عدن حتى تمت السيطرة على النقاط الرئيسية فيها.

بات ممكنا القول الآن، بأن ما سنشهده في المستقبل لن يكون في الاتجاه نفسه فقط، بل سيجري بخطوات أكثر حزمًا وأسرع حركة مما هو جارٍ الآن، إذ لم يعد للقوى الانقلابية لا احتياطيات داخلية ولا قوة دعم خارجي تمكنهم من استعادة وضعية الهجوم الاستراتيجي، وربما لم تعد لديهم القدرة على شن هجمات مضادة قوية بعد أن تحولوا إلى وضعية الدفاع والتراجع غير المنظم. تلك الأوضاع ستتواصل في حالة زخم لتتغير طبيعة المعركة– بعد الانتصار، سواء بالقوة العسكرية المباشرة أو عبر إعلان الحوثيين وصالح قبولهم بالقرارات الدولية- من مرحلة الأعمال العسكرية الواسعة إلى أعمال تمزج بين ما هو عسكري وسياسي حتى يستقر اليمن، وفي ذلك يبقى أن أهم ما حسم في المعركة لم يكن على الأرض اليمنية فقط، بل على الصعيد الإقليمي، إذ تميزت المعركة في اليمن منذ بدايتها وحتى الان بالبعد الإقليمي الطاغي، حتى صارت معركة ومواجهة بين إيران والخليج على أرض اليمن.

ووفقًا لتلك الحالة الإقليمية، فإن نتائج انتصار المقاومة في اليمن، ستكون لها تأثيرات استراتيجية على الصعيد الإقليمي، أكثر مما هي على الصعيد اليمني. وبمعنى أدق، فإن انتصار المقاومة والشرعية في اليمن، وإن كانت نتيجته المرجوة هي عودة الشرعية وإقرار نظام تعددي للحكم في اليمن.. إلخ، فالأهم أن الإقليم سيتغير بعد انتصار المقاومة على صعيد علاقاته وتوازناته، بما يؤثر وعلى نحو كبير في جميع الملفات والصراعات المتفجرة في الإقليم، وبمعنى أكثر تحديدًا، فالانتصار في اليمن ستكون له تأثيرات شديدة القوة على الدور والنفوذ الإيراني في الإقليم، وعلى طبيعة تعامل الخليج مع إيران، وعلى الثورة السورية، وعلى وضعية حزب نصر الله في لبنان، وعلى أوضاع العراق كذلك.

فالانتصار في اليمن يعني خسارة إيران لموقع (دولة) ذات أهمية استراتيجية حاسمة في الإقليم– كانت قد تصورت اكتمال سيطرتها عليها- إذ اليمن هي الدولة الأكثر أهمية في تلك البقعة من الإقليم العربي بالنسبة للمشروع الإيراني، سواء لأن السيطرة على اليمن إنما تمكن إيران من السيطرة على بوابة الخليج العربي من ضفتيه وعلى مداخل البحر الأحمر، بما يجعل إيران في وضع التأثير الحاسم على المراكز الاستراتيجية للسيطرة العسكرية، وفي حالة هيمنة على خطوط مرور النفط والتجارة الدولية، أو لأن أهمية سوريا وحزب نصر الله، قد تضاءلت بعد الاتفاق النووي مع الغرب.

والانتصار في اليمن، يعني فقدان إيران لكل نفوذها دفعة واحدة ولفترة طويلة من الوقت في هذا البلد، إذ ليس الحوثيون وحدهم من ينتهي دورهم– الذي تمكن من إرباك اليمن عبر ست حروب– بل جماعة عبد الله صالح، ويمكن القول بأن الزيدية السياسية في عموم اليمن- التي ارتبطت تاريخيًا بإيران- ستخرج من المعركة في وضع الخسارة الاستراتيجية، ولن تتمكن من بعد، من العودة لدورها السابق، على الأقل، في المستقبل المنظور.

وانتصار المقاومة في اليمن، يعني إقليميًا خسارة إيران لأول معركة عسكرية لاحد وكلائها المباشرين مع دول الخليج، وبشكل خاص لأن المعركة جرت عسكريًا وطالت فترتها، وعلى نحو تضمن تشكيل دول الخليج لتحالف سياسي وعسكري واستراتيجي إقليمي، ولأن المعركة جرت كذلك في مجلس الأمن الدولي، وانتهت إلى قرار ضد وكيل إيران، كما جاء محملًا بمضامين كاملة لمصلحة الشرعية والحرب على الحوثيين، بما جعل الهزيمة ذات طابع إقليمي ودولي.

لقد جرت مواجهة بين الخليج وإيران في البحرين، غير أنها لم ترتق إلى ما وصلت إليه معركة اليمن. كما وقف الخليج داعمًا للعراق خلال حرب الخليج الأولى، لكنه لم يشتبك بقواته في المعركة، وحينها لم تتصدر دول الخليج المواجهة. الأمر في اليمن مختلف.

وانتصار المقاومة في اليمن، لا يجب النظر إليه إقليميًا من زاوية فقدان أحد الأوراق بالإقليم- التي كانت تلعب بها للوصول إلى الاتفاق النووي مع الغرب- إذ المشروع الإيراني الحقيقي هو مشروع النفوذ والتمدد والسيطرة في الإقليم وليس الملف النووي، وإيران الآن– بعد انتصار المقاومة اليمنية والشرعية وقوات التحالف– باتت في وضع أضعف في الإقليم وعلى صعيد مساوماتها مع الغرب أيضًا.

وانتصار المقاومة واندحار الحوثيين، يمثل نهاية وفشل المشروع الإيراني في تشكيل مهدد استراتيجي دائم لاستنزاف المملكة العربية السعودية- بشكل خاص- إذ كشفت معركة عاصفة الحزم خطأ التقدير الاستراتيجي لإيران بإمكانية أن يلعب الحوثيين لعبة حزب نصر الله. وهو يعني بداية نهاية فكرة ومشروع الهلال الشيعي، إذ قطع ذنب الثعبان في اليمن وتقطيع منطقته الوسطى في سوريا، سينقل عوامل القوة والحركة إلى الطرق على رأسه في لبنان.

وهكذا فإيران يختلف وضعها في الإقليم، بعد انتصار المقاومة في اليمن.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية