الحرب لا تنتهي عند وقف إطلاق النار

الحرب لا تنتهي عند وقف إطلاق النار، لأن التداعيات والآثار التي تتركها الحرب هي الأخطر.

في عدن غاب صوت المدافع لكن الأهالي هناك يشاهدون الدمار العبثي، ويبكون قتلاهم من الرجال والنساء والأطفال، و يتألمون لكن حولتهم الة الحرب المجنونة إلى معاقين وجرحى وعاطلين.

هناك صوت عميق داخل من عاشوا رعب الحرب من اخواننا في الجنوب يصرخ بقوة: “لن نتسامح ولن ننسى”.

الصدع كبير والشرخ الإجتماعي الذي سببه جنون الحرب عند الحوثي وصالح لن يندمل بسهوله. بل ربما لن يندمل أبدا.

كل ما فعلته الحرب المجنونه في عدن تفعله الآن في تعز. يعرف الحوثي وصالح أنهم لن يربحوا الحرب وانهم إذا بقيوا ستبقى الحرب والمواجهات وإذا خرجوا لن يتركوا خلفهم إلا نفس الصوت الناقم الذي تركوه في عدن: “لن نتسامح ولن ننسى”
“غزو الخارج” يوحد الناس حول هدف واحد هو طرد المحتل، أما “غزو الداخل” فيحول المجتمع الواحد إلى شظايا طائفية تحد سكاكينها لذبح الآخر.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية