أول تصريحات للشيخ ياسر العواضي بعد أحداث ردمان البيضاء

أول تصريحات للشيخ ياسر العواضي بعد أحداث ردمان البيضاء
الشيخ ياسر العواضي في البيضاء (ارشيف)

أول تصريحات للشيخ ياسر العواضي بعد أحداث ردمان: قبائل البيضاء تنتظر الوقت المناسب


أطلق الزعيم القبلي في محافظة البيضاء وسط اليمن والأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام ياسر العواضي أول تصريحات بعد أحداث ردمان البيضاء، والتي تقدم فيها الحوثيون، ونفى أن يكون هناك خذلان من آل عواض أو مشائخ البيضاء الذين قال إنهم سيرزون دورهم عند الوقت المناسب.

وقال العواضي في تغريدات رصدها نشوان نيوز إنه “ليس لدينا اعلام ولا ندري ما تناقله هذا الايام ولا يوجد معي سوى هذه النافذة ومن تعاون من تلقاء نفسه”.

وأضاف أن “ما استطيع قوله الآن أن آل عواض بكل انتماءاتهم السياسية قاتلوا ببسالة وضحوا وكانوا على قلب رجل واحد واقسم بالله انهم رجال قبيلة يرفعون الرأس والمتارس والشهداء والجرحى شواهد”.

وتابع “آل عواض كانوا مدافعين ومن اعتدى هم الحوثة إشارة إلى الحوثيين”، وتابع “الشاهد الله ما قامت آل عواض الا نخوة وغيره وحمية وكنا نعرف النتيجة مسبقا بل اننا كنا نتوقع ماهو اكثر من 16 شهيداً و70 جريحاً في معركة غير متكافئة منذ شهرين حتى الآن وما زالت”.

وواصل أن “وليست دمائنا وبيوتنا وردمان اغلى من اليمنيين ولا من شرفنا وكرامتنا”.

وقال ياسر العواضي إن ” القبايل التي شاركت رغم قلة العدد والعتاد عملت بواجبها وما قصرت فزعت وثارت بحمية ولم يحدث تقصيرعلى الاطلاق من كل من شارك ورغم أن الدور الابرز والأقوى كان لآ عواض وهذا طبيعي فهم اصحاب الارض والداعي الا ان الآخرين ايضا استبسلوا وضحواالعبدية ومراد والبيضاء وقيفة وغيرهم”.

وأكد العواضي أن “مشايخ البيضاء وقبائلها كانوا على الوعد والعهد”، وقال إن “من يتعامل مع الامر الواقع حاليا لا يلام على الإطلاق وهو يقوم بدور وعند استقامة الأمور ستجدونهم حيث يلزم وحيث يحتم عليهم واجبهم فهم أحرار وأهل نخوة و عزة ولن يقبلوا الاذلال وسترون بأسهم في الوقت المناسب عند ما تتهيأ الظروف”.

عناوين ذات صلة: