لقاء دعاة وخطباء الساحل يدعو لمواجهة خطر المعتقدات الخمينية في اليمن

  

لقاء دعاة وخطباء الساحل يدعو لمواجهة الخمينية

لقاء دعاة وخطباء الساحل الغربي لمحافظتي الحديدة وتعز يدعو لمواجهة خطر المعتقدات الخمينية في اليمن والمنطقة


دعا المشاركون في اللقاء التشاوري الثاني لعلماء وخطباء الساحل الغربي بمحافظتي الحديدة – تعز غربي اليمن ، الأحد، إلى مواجهة خطر المعتقدات الخمينية التي تتبناها مليشيات الحوثي في البلاد.
وحسب بيان حصل نشوان نيوز على نسخة منه، فقد انعقد لقاء دعاة وخطباء الساحل تحت عنوان “معًا لمواجهة خطر الفكر الخميني الإرهابي في اليمن والمنطقة، في مدينة الخوخة الساحلية، ، برعاية وزير الأوقاف والإرشاد محمد عيضة شبيبة ومحافظ الحديدة الحسن طاهر، للوقوف أمام الجرائم والانتهاكات المستمرة التي ترتكبها المليشيات الحوثية الإرهابية بحق المدنيين.

وألقى كلمة علماء وخطباء محافظة الحديدة الشيخ أحمد محمد الاهدل قال فيها: “نلتقي اليوم في مديرية الخوخة بعد لقاءنا الاول في المخا لنجسد جميعًا الفكر والهدف الواحد، في مواجهة الفكر الدخيل على اليمن، وللخطباء الدور الرئيسي في تحصين المجتمع، وبهم يعرف الناس شئون دينهم ودنياهم “.

وتحدث الاهدل عن الانتهاكات الحوثية وخروقاتها لاتفاق ستوكهولم الذي لم تلتزم به المليشيات ، مؤكدا بأن المليشيات الحوثية لا تريد السلام وانها تعيش على دماء اليمنيين .

بدوره قال الشيخ خالد هبة في كلمة علماء وخطباء تعز: إن هذا اللقاء التشاوري الثاني يجعلنا جميعا نقف في خندق واحد ضد المليشيات الحوثية الإرهابية التي نكلت بشعب الايمان وتسعي لتغييرمفاهيمه الحقيقية ومعتقداته الصحيحة ، بمفاهيم ومعتقدات ما انزل الله بها من سلطان”.

وأضاف: واجب العلماء والخطباء مواجهة الافكار الدخيلة التي تبثها هذه العصابة المارقة في عقول الناس من عنصرية وطائفية جاء الاسلام لمحاربتها”.

إلى ذلك، ألقيت عدد من الكلمات من أصحاب الفضيلة الخطباء والمرشدين المجتمعين تطرقوا فيها إلى أهمية تكاتف الجميع لمواجهة الإرهاب الحوثي وخاصة في ما يتعلق بتغير المعتقدات، حيث يسعى إلى نشر أفكاره في المناطق النائية من البلاد ويستهدف بشكل رئيسي الأطفال لتلغيم مستقبل الأمة.

وشدد المشاركون على أهمية التكافل في هذه المرحلة كواجب إسلامي على كل مسلم، خصوصا والجميع يواجهون عدو أهلك الحرث والنسل.

إلى ذلك وقف اللقاء التشاوري أمام الجرائم والانتهاكات المستمرة التي ترتكبها المليشيات الحوثية الإرهابية وتماديها في قتل المدنيين بمحافظتي تعز والحديدة، واخرها التي طالت مواطني الدريهمي ومدينة حيس وحي منظر وحيمة تعز، والتي ذهب ضحيتها عشرات الابرياء ودمرت منازلهم وهجرت النساء والاطفال.

وخرج اللقاء التشاوري الثاني ببيان ختامي أكد الخطباء خلاله على أن المليشيات الحوثية جماعة إرهابية، وأن الاسلام منها براء ووجوب قتالها، مطالبين جميع الدول التعامل مع هذه المليشيات كجماعة إرهابية.

ودعا البيان الختامي خطباء وعلماء اليمن وعلماء الأمة العربية والإسلامية الى الاصطفاف في جبهة واحده من أجل اسقاط المشروع العقائدي الصفوي الخميني، والعمل على تحصين المجتمع من هذه الافكار الدخيلة.

وجدد التأكيد على وجوب استكمال تحرير محافظتي الحديدة وتعز بوجه خاص واليمن بشكل عام، من جماعة الحوثي الإرهابية.

ودعا البيان ابناء الساحل الغربي الى تحمل المسئولية الدينية والوطنية والالتفاف حول قيادة القوات المشتركة والعمل على تعزيز وحدة الصف، لمواجهة المخاطر التي تهدد الجميع، وقطع الطريق على المتربصين بالأمن والاستقرار.

وجدد البيان التاكيد على التمسك بمخرجات البيان الختامي الصادر عن اللقاء التشاوري الأول الذي عقد في مطلع الشهر الجاري في مدينة المخا.

حضر اللقاء، نائب مدير مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة تعز الشيخ شهاب هزاع، وجمع من علماء وخطباء مديريات الساحل الغربي وعدد من قيادات السلطة المحلية بمحافظتي الحديدة وتعز .

عناوين ذات صلة: