ينبوع أوّل للصداقة

ينبوع أوّل للصداقة
شاعر اليمن الدكتور عبدالعزيز المقالح

الشاعر الكبير عبدالعزيز المقالح – نشوان نيوز – ينبوع أوّل للصداقة

ستبدأُ مشوارَها الكلماتُ
منَ الأمسِ،
منْ طفلةٍ كالفضيلةِ
بيضاءَ
كانتْ صديقةَ روحي
وأوَّلَ ضوءٍ تسرَّبَ عبرَ العيونِ
إلى القلبِ،
أوَّلَ صوتٍ حنونٍ أثارَ مياهي
وداهمَني عندَ مُفْتَتَحِ العمرِ،
أوصلَ ضحكةَ غمّازَتَيْهِ
إلى بدني،
كانَ أجملَ وجهٍ بقريتِنا
بل في جميعِ القرى،
و…
حملْنا كنوزَ صداقتِنا
ووقفْنا نشاكسُ كلَّ الرِّفاقِ
ونصغي إلى بعضِنا
كنتُ أحكي لها عنْ شجوني الصغيرةِ
وَهْيَ تحدِّقُ مبهورةً بالكلامْ.

* * *
“أنا كهلٌ مكوَّنٌ منْ مجموعةٍ منَ الأطفال”.
(إيلوار)

“لو كانَ بيدي لتمنَّيتُ أنْ يولدَ الإنسانُ كهلاً
ثمَّ ينمو ويتدرَّجُ نحوَ الطفولةِ، فالطفولةُ هيَ البساطة”.
(تولستوي)

“أمُدُّ على السبعينِ ظِلَّ عباءَتي
وأدرجُ طفلاً في الحواكيرِ يلعبُ”.
(سليمان العيسى)

“ما أعذبَ قبلةَ الأطفالِ،
وما أطيبَ طعمَ ابتسامتِهم”.
(مي زيادة)

اترك تعليقاً