نص دراسة CTPGF حول مدى تأثير الانتماء السياسي للصحف اليمنية على حجم تغطيتها لقضايا الفساد

  

كلمة الافتتاح:

الأعزاء..شركاؤنا في المشروع…..
ممثلو الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد ((SNACC والمعهد الديمقراطي الوطني للشئون الدولية NDI
الزميلات..والزملاء..

الحاضرون جميعا : من صحافيين ونشطاء مجتمع مدني وحركة حقوق الإنسان,وأعضاء مجلس نواب,وسياسيين…السلام عليكم واسعد الله صباحكم بالخير..
لاشك أنكم تدركون إن العلاقة بين الصحافة وقضايا الفساد ذات تشعبات عدة تحكمها أطراف كثيرة من داخل الوسط الصحفي و من خارجه,بحيث يصعب على أي منا إصدار حكم جازم عن مهنية دوافع تناول قضايا الفساد وحجم تغطيتها في وسائل الإعلام,ومدى تأثر هذه التناولات بالانتماءات السياسية للصحف وما ينتج عن ذلك من مماحكات تكون ساحتها هذه الوسائل.
وللخروج برؤية واضحة عن تأثير الانتماءات السياسية للصحف اليمنية على حجم تغطيتها لقضايا الفساد قام مركز التأهيل وحماية الحريات الصحفية بتنفيذ هذه الدراسة بالشراكة مع الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد,والمعهد الديمقراطي,واجد أن من المهم هنا الإشارة إلى أن هذه الدراسة كان من المفترض تنفيذها مطلع العام 2008م إلا أن الموعد تأخر عاما كاملا لأسباب متعلقة بآليات عمل الجهات الممولة, لهذا سيعمل المركز على إجراء دراسة مماثلة في الفترة القادمة لاحتمال تأثر الأداء الإعلامي بالانتخابات البرلمانية التي كان يفترض إجراؤها الشهر الحالي قبل قيام الأطراف السياسية بتأجيلها لمدة عامين,وذلك لمعرفة أثر المواسم الانتخابية على تناول الصحافة لقضايا الفساد,مع مراعاة شمول وسائل الإعلام المختلفة وعدم الاقتصار على الصحف الورقية.
ولقد حرصنا على إتباع الخطوات العلمية في تنفيذ الدراسة بالاختيار العشوائي لعينة الدراسة من الصحف ,وتصميم استمارة رصد المفردات وإخضاعها للتحكيم ,وإسناد مهمة معالجة البيانات الإحصائية وتحليلها وصياغة الدراسة إلى أكاديمي متخصص في الإعلام ,بالإضافة إلى كون المركز منظمة مدنية مستقلة غير منحازة لأي طرف كان عدى الحقيقة والمهنة الصحفية الحرة.
ونحن إذ نعرض هذا الجهد عليكم معلنين ما توصلت إليه الدراسة من نتائج وتوصيات نأمل أن نكون قد قمنا بجزء من واجبنا في هذا الشأن ,ونتمنى على الجميع دون استثناء إبداء أية ملاحظات أو مقترحات حول الدراسة بما يخدم توجهاتنا وجهودنا جميعا لمكافحة الفساد.
وإيمانا منا بضرورة أن تكون منظمات المجتمع المدني هي المبادرة لمكافحة آفة الفساد وإتباع مبدأ الشفافية في العمل أرفقنا مع ملزمة الدراسة التي وزعت عليكم عرضا شاملا لموازنة مشروع الدراسة و آليات إنفاقها.
في الختام.. لا يسعني سوى أن اشكر كل ساهم وعمل لإنجاح هذا العمل حتى توج بهذه الدراسة/ المحاولة..وفي مقدمتهم الأعزاء أعضاء فريق العمل على جهودهم,مع التماسنا منكم العذر عن أي قصور قد تجدونه لأن الخطأ طبيعة إنسانية مرافقة لأي عمل تحرينا الابتعاد عنها بكل ما نستطيع.
الشكر أيضا للزملاء في هيئة مجلس النقابة لاستضافتهم مؤتمرنا هذا..والشكر متصل للأعزاء موظفات وموظفي نقابتنا وبتنا جميعا..
تمنياتنا للجميع بالتوفيق ,وأملنا في وطن منتصر على الفساد ومهنة صحفية حرة وفاعلة..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محمد صادق العديني
: الرئيس التنفيذي ل” CTPJF ”
الخميس9ابريل2009

_ _ _ _ _ _ _ _

فريق العمل:
الإشراف العام:
أ.محمد صادق العديني
رئيسCTPJF

التحليل والصياغة:
د. وديع العزعزي
الأستاذ بكلية الإعلام

المنسق:
أ.توفيق الجند
البرامج والمشاريعCTPJF

الرصد والإحصاء:
أ.نبيل عبدالرب
مساعد رئيسCTPJF
أ.اشرف الريفي
الحقوق والحرياتCTPJF
أ.عادل عبدالمغني
الإعلام والنشرCTPJF

——————————-
شؤون مالية وإدارية:انتصار محمد- وضاح الجند- ماجدالزهيري
مفتتح:إن العلاقة بين الصحافة وقضايا الفساد ذات تشعبات عدة تحكمها أطراف كثيرة من داخل الوسط الصحفي و من خارجه,بحيث يصعب على أي منا إصدار حكم جازم عن مهنية دوافع تناول قضايا الفساد وحجم تغطيتها في وسائل الإعلام,ومدى تأثر هذه التناولات بالانتماءات السياسية للصحف وما ينتج عن ذلك من مماحكات تكون ساحتها هذه الوسائل.
وللخروج برؤية واضحة عن تأثير الانتماءات السياسية للصحف اليمنية على حجم تغطيتها لقضايا الفساد قام مركز التأهيل وحماية الحريات الصحفية بتنفيذ هذه الدراسة بالتعاون مع الهيئة العليا لمكافحة الفساد,والمعهد الديمقراطي الوطني(NDI),والوكالة الامريكية للتنمية USAID)),وكان من المفترض تنفيذها مطلع العام 2008م إلا أن الموعد تأخر عاما كاملا لأسباب متعلقة بآليات عمل الجهات الممولة,ولهذا يعد المركز لإجراء دراسة مماثلة في الفترة القادمة لاحتمال تأثر الأداء الاعلامي بالانتخابات البرلمانية التي كان يفترض إجراؤها الشهر الحالي قبل قيام الأطراف السياسية بتأجيلها لمدة عامين,لمعرفة أثر المواسم الانتخابية على تناول الصحافة لقضايا الفساد,مع مراعاة شمول وسائل الاعلام المختلفة وعدم الاقتصار على الصحف الورقية.
وقد حرص المركز على اتباع الخطوات العلمية في تنفيذ الدراسة بالاختيار العشوائي لعينة الدراسة من الصحف ,وتصميم استمارة رصد المفردات واخضاعها للتحكيم ,وإسناد مهمة معالجة البيانات الإحصائية وتحليلها وصياغة الدراسة إلى أكاديمي متخصص في الإعلام,بالإضافة إلى كون المركز منظمة مدنية مستقلة غير منحازة لأي طرف كان عدى الحقيقة والمهنة الصحفية الحرة.
ونحن نضع هذا الجهد بين يد القارئ نأمل أن نكون قد قمنا بجزء من واجبنا في هذا الشأن ,ونتمنى على الجميع دون استثناء إبداء أية ملاحظات أو مقترحات حول الدراسة بما يخدم توجهاتنا وجهودنا جميعا لمكافحة الفساد.
وايمانا منا بضرورة أن تكون منظمات المجتمع المدني هي المبادرة لمكافحة آفة الفساد واتباع مبدأ الشفافية في العمل سنقدم لكم عرضا شاملا لموازنة مشروع الدراسة و آليات إنفاقها.
ولا ننسى هنا أن نتقدم بجزيل الشكر لكل الجهات المساهمة في إنجاح الدراسة وكل أعضاء فريق العمل على جهودهم الكبيرة لإنجازها,مع التماسنا العذر عن أي قصور فيها لأن الخطأ طبيعة إنسانية مرافقة لأي عمل تحرينا الابتعاد عنها بكل ما نستطيع.
تمنياتنا للجميع بالتوفيق ,وأملنا في وطن منتصر على الفساد ومهنة صحفية حرة وفاعلة..
محمد صادق العديني:
الرئيس التنفيذي
براءة للذمة
المشروع: إعداد دراسة حول ” مدى تأثير الانتماء السياسي للصحف اليمنية على تغطيتها لقضايا الفساد ”
مدة تنفيذ المشروع: 10 يناير – 20 ابريل 2009
الموازنة / بنود وكيفية الصرف
الميزانية الشاملة للمشروع تبلغ ثمانية آلاف وخمسمائة وتسعون دولارا أمريكيا فقط (8590US). مايعادل بالعملة المحلية:1718000مليون وسبعمائة وثمانية عشرالف ريال
التفاصيل التكلفة بالدولار
1 المرتبات والأجور والمكافئات لكل من:
– فريق الإشراف والتنسيق والشؤون الماليةوالإداريةوالمتابعة
– فريق الرصد والإحصاء وتفريغ البيانات
– تحليل المعلومات وصياغة الدراسة 2850
2700
1100
إجمالي البند 6650
2 الصرفيات الأخرى
المراسلات والاتصالات والمعاملات البنكية
ومشتر وات القرطاسية 1140
إجمالي البند 1140
3 الطباعة وإعداد اللوحة الخلفية للفعالية وتجهيز الملفات البلاستيكية بمحتوياتها القرطاسية والإعداد والتنفيذ لإشهار وإعلان نتائج الدراسة ..إضافة إلى البوفيه وتوثيق المؤتمر 800

إجمالي البند 800
الإجمالي العام
لنفقات المشروع
بالدولار
8590$
بالعملة المحلية “الريال اليمني”
1718000

أولاً: منهجية الدراسة:
1- مشكلة الدراسة: تعد مشكلة الفساد من أبرز التحديات التي تواجه اليمن بمالها من انعكاسات سلبية على عملية التنمية والإصلاحات الشاملة، فضلاً عن تأثيراتها السلبية على واقع حال المجتمع اليمني، وقد أثارت هذه المشكلة إهتمام الصحف بمختلف أنواعها، حيث حظيت بتغطية إعلامية من قبلها.
ويعول على الصحف اليمنية لعب دور إيجابي كبير في مواجهة الفساد، ولعل حجم تغطية الصحف للفساد، ونوعية الأشكال الصحفية المستخدمة في التغطية، يعطي مؤشراً أولياً يمكن الاستدلال من خلاله على الدور الذي تؤديه الصحف.
وإن كانت تغطية الصحف اليمنية تتباين في حجمها، فهل هذا التباين في حجم التغطية تأثر بالسياسات الإعلامية التي تتبناها الصحف إنطلاقاً من الإنتماء السياسي لها؟
وفي ضوء ذلك تتحدد مشكلة هذه الدراسة في: مدى تأثير الإنتماء السياسي للصحف اليمنية في حجم تغطيتها للفساد.
2- تساؤلات الدراسة :
سعت الدراسة إلى الإجابة على التساؤل الرئيسي وهو:
ما مدى تأثير الإنتماء السياسي للصحف اليمنية على حجم تغطيتها للفساد؟
كما سعت إلى الإجابة على التساؤلات الفرعية الآتية:
أ- ما هو حجم التغطية الصحفية للفساد من قبل الصحف اليمنية (عينة الدراسة)؟
ب- ما هي الأشكال الصحفية المستخدمة في تغطية الفساد؟
جـ-هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية حول تأثير الإنتماء السياسي للصحف على:
– حجم تغطيتها للفساد؟
– الأشكال الصحفية المستخدمة؟
د- هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في:
– حجم تغطية الصحف ( الحكومية – الحزبية – المستقلة)؟
– حجم تغطية الصحف( اليومية – الأسبوعية)؟
– الأشكال الصحفية المستخدمة في الصحف ( الحكومية – الحزبية- المستقلة)؟( اليومية – الأسبوعية)؟
3- أهداف الدراسة:
1- معرفة مدى تأثير الإنتماء السياسي للصحف اليمنية على حجم تغطيتها لمشكلة الفساد.
2- التعرف على حجم تغطية الصحف اليمنية من خلال إحصاء مفردات الفساد الواردة في هذه الصحف، وعدد المواد التي وردت فيها.
3- التعرف على الأشكال الصحفية المستخدمة لدى الصحف في تغطيتها لمشكلة الفساد.
4- المقارنة المتوازية للصحف اليمنية ( الحكومية – الحزبية – المستقلة) و(اليومية – الأسبوعية) في:
o حجم تغطيتها الصحفية لمشكلة الفساد
o الأشكال الصحفية المستخدمة في التغطية.
o تأثير الإنتماء السياسي على حجم تغطيتها.
4- نوع الدراسة ومنهجها.
تعد هذه الدراسة من الدراسات الوصفية الكمية التي تهتم بدراسة حجم تغطية الصحف اليمنية للفساد من خلال استخدام الأساليب الكمية في التعبير عن البيانات الخاصة بقضايا الفساد في اليمن، ومدى تأثير الإنتماء السياسي للصحف في تغطيتها إستناداً إلى وحدات قياس يمكن عدها وحسابها، والإعتماد على الطرق الإحصائية في تبويب البيانات وجدولتها وتحليلها وإستخراج المؤشرات التي تتضمنها.
* واعتمدت هذه الدراسة على منهجين أساسيين هما:
أ- منهج المسح الإعلامي:
من خلال مسح جميع المواد الصحفية التي نشرت في الصحف اليمنية(عينة الدراسة) وتخص قضايا الفساد، للتعرف على حجم التغطية الصحفية للفساد.
ب- المنهج المقارن:
وذلك للمقارنة بين الصحف(الحكومية- الحزبية-المستقلة) والصحف(اليومية-الأسبوعية) من جهة والمتغيرات المتعلقة بحجم التغطية، والأشكال الصحفية المستخدمة، وتأثير الإنتماء السياسي على حجم التغطية.

5- مجتمع الدراسة وعينتها:
-تحدد مجتمع الدراسة في الصحف اليمنية الحكومية والحزبية والمستقلة واليومية والأسبوعية. وتم تحديد عينة الدراسة من الصحف بعد تصنيفها على وفق الإنتماء السياسي:(حكومية- حزبية – مستقلة)
وفي ضوء ذلك تحددت عينة الدراسة من الصحف اليمنية بـ(15) صحيفة، وعلى النحو الأتي:
جدول رقم( ) يوضح الصحف اليمنية ( عينة الدراسة)
م الصحيفة الإنتماء السياسي موعد الصدور
1 السياسية حكومية يومية
2 الجمهورية حكومية يومية
3 14 أكتوبر حكومية يومية
4 26 سبتمبر حكومية أسبوعية
5 الوحدة حكومية أسبوعية
6 الثوري حزبية أسبوعية
7 الصحوة حزبية أسبوعية
8 الميثاق حزبية أسبوعية
9 الوحدوي حزبية أسبوعية
10 التجمع حزبية أسبوعية
11 أخبار اليوم مستقلة يومية
12 الأيام مستقلة يومية
13 الشارع مستقلة أسبوعية
14 النداء مستقلة أسبوعية
15 الأهالي مستقلة أسبوعية
وتم اختيار العينة بطريقة العينة العشوائية البسيطة من خلال القرعة بعد حصر الصحف اليمنية بحسب الإنتماء السياسي.
– وكون أن الإطار الزمني للعينة للفترة من(10/1 وحتى 10/3/2009م فقد إعتمدت الدراسة على أسلوب الحصر الشامل للعينة في إختيار أعداد الصحف التي تم تحليلها، لأنه يعطي فرصة أكبر لجمع البيانات بطريقة وافية ودقيقة مما يهيئ الفرصة لإصدار أحكام أكثر عمقاً وشمولاً.
– وبلغ العدد الإجمالي للصحف الخاضعة للتحليل خلال فترة الدراسة(379) عدد، منها (300) عدد للصحف اليومية ، و (79) عدد للصحف الأسبوعية، مع ملاحظة أن صحيفة الوحدوي( أسبوعية) توقفت عن الصدور خمسة أسابيع، وصحيفة التجمع الأسبوعية توقفت عن الصدور أسبوع، خلال فترة الدراسة.
– وطبقاً لموضوع الدراسة وأهدافها، فقد تم تحليل مضمون كل المادة الإعلامية في الصحف اليمنية( عينة الدراسة)
6- أداة جمع البيانات:
اعتمدت الدراسة على إستخدام أسلوب تحليل المضمون الكمي، واستخدمت إستمارة تحليل المضمون، كأداة للتحليل، توفر درجة عالية من الضبط الكمي في وصف المضمون ويسهم مع المقارنة في الاستدلال وتفسير وتقييم الظاهرة المدروسة.
7- إجراءات تحليل المضمون:
أ- تحديد وحدة التحليل:
طبقاً لأهداف الدراسة فقد تم استخدام وحدة التحليل والقياس القائمة على أساس نحوي أو لغوي هي الكلمة، حيث تم عد الكلمات التي تعبر عنها وبالتالي فقد كانت كلمة فساد هي الكلمة الرئيسية المستخدمة كوحدة للتحليل، وكانت مجموعة الكلمات التي تعبر عنها هي
( فسد – يفسد – فاسد- مفسد- إفساد)
ب- تحديد فئة التحليل:
كون أن الدراسة تستهدف أساساً قياس حجم تغطية الصحف لمشكلة الفساد، وليس موضوعات أو قضايا الفساد ،فقد تم إستخدام فئة شكل الاتصال أو فئة نوع المادة المنشورة وتم تصنيف هذه الفئة إلى: ( الخبر- المقال- المقابلة – التحقيق- التقرير- الاستطلاع- التحليل الإخباري- الكاريكاتير)
8- إجراءات الصدق والثبات:
أ- اختبار الصدق:
تم تحقيقه من خلال عرض استمارة التحليل على عدد من المحكمين المتخصيين في موضوع الدراسة للتأكد من صلاحية الاستمارة، وتم إجراءات بعض التعديلات التي أوصى بها المحكمون.
ب- اختبار الثبات:
لإختبار ثبات البيانات، تم إعادة تحليل عينة عشوائية قوامها(10%) من الصحف الخاضعة للتحليل(38) عدد، بالإستعانة بباحث أخر، وبإستخدام طريقة هولستي لحساب درجة الثبات ، فقد بلغت درجة الثبات(90%)، وهي درجة ثبات عالية.
9- مجالات الدراسة:
1- المجال المكاني:
تم تطبيق الدراسة التحليلية على الصحف الصادرة في صنعاء وعدن،وتعز باعتبار أن أغلب الصحف اليمنية على إختلاف توجهاتها تصدر في هذه المحافظات.
2- المجال الزمني:
تمثل الفترة من 10/1/2009م حتى 10/3/2009م، إطاراً زمنياً متكاملاً للدراسة التحليلية.
10- التعريفات الإجرائية:
أ- الانتماء السياسي للصحف.
يقصد به في هذه الدراسة نوع التوجه السياسي للصحف الذي سجلت بموجبه في وزارة الإعلام، وهي في ضوء ذلك ثلاثة أنواع:
– حكومية
– حزبية
– مستقلة

11- أساليب المعالجة الإحصائية للبيانات.
• الوسط الحسابي
• النسب المئوية
• اختبار F لمعرفة مستوى تأثير الإنتماء السياسي للصحف اليمنية على حجم التغطية لقضايا الفساد.
• الارتباط : لقياس مستوى تأثير العلاقة بين الإنتماء السياسي للصحف اليمنية وحجم التغطية لقضايا الفساد
وفيما يلي تحليل وعرض ومناقشة النتائج
ثانيا:عرض وتحليل النتائج
1- الصحف الحكومية:-
• حجم التغطية لقضايا الفساد
أظهرت النتائج بأن عدد التكرارات لكلمة الفساد التي وردت في المواد الصحفية للصحف الحكومية (1849) كلمة فساد بمتوسط (10) كلمات للعدد الواحد وبحجم تغطية نسبته (30.7%) من مجموع متوسط عدد التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها في العينة المدروسة خلال فترة الدراسة
وفيما يلي ترتيب الصحف الحكومية تنازليا وفق حجم تغطيتها لقضايا الفساد كما هو مبين بالجدول رقم(2)
جدول رقم (2)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة حكومية شملتها عينة الدراسة
الصحيفة متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
الوحدة 31 15.6
السياسية 10 5.0
الجمهورية 10 5.0
14 أكتوبر 7 3.5
26 سبتمبر 3 1.5
ويلاحظ بأن صحيفة الوحدة حلت في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد على مستوى الصحف الحكومية حيث بلغ حجم تغطيتها 15.6% في حين صحيفة سبتمبر حلت في المرتبة الأخيرة على مستوى هذه الصحف إذ بلغ حجم تغطيتها 1.5%
• الأشكال الصحفية المستخدمة:
كما بينت النتائج بأن عدد الأشكال الصحفية المستخدمة في التغطية لقضايا الفساد (8)أشكال صحفية مختلفة شملت (278) مادة صحفية .
وفيما يلي ترتيب هذه الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر الصحف الحكومية والمبينة في الجدول رقم (3)
جدول رقم (3)
يبين الأهمية النسبية للأشكال المستخدمة في التغطية لقضايا الفساد
الشكل الصحفي عدد المواد الصحفية الأهمية النسبية %
خبر 128 46.04
مقال رأي 74 26.62
تحقيق 2 0.72
استطلاع 2 0.72
تقرير 57 20.50
تحليل 3 1.08
مقابلة 9 3.24
كاريكاتير 3 1.08
المجموع 278 100
ويلاحظ من قراءة النتائج للجدول السابق أن الصحف الحكومية قد اعتمدت بدرجة أساسية على الشكل الخبري في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت أهميته النسبية 46.04 يليه الشكلين الصحفيين مقال الرأي،التقرير حيث كانت أهميتهما النسبية 20.62،20.50 على التوالي في حين نجد أن التحقيق الصحفي، الاستطلاع كان اقل أهمية اعتمادا على عملية التغطية حيث كانت أهمية كل منهما 0.72.
والجدول رقم (4) يبين الأهمية النسبية للشكل المستخدم في التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة حكومية

جدول رقم (4)
يبين الأهمية النسبية للشكل الصحفي المستخدم
على مستوى كل صحيفة حكومية
الشكل الصحفي السياسية 14 اكتوبر الجمهورية 26 سبتمبر الوحدة
خبر 46.67 50.0 44.32 33.33 46.88
مقال رأي 12.22 28.57 40.91 50.0 15.68
تحقيق 2.22 0 0 0 0
استطلاع 1.11 0 1.14 0 0
تقرير 33.33 16.07 9.09 16.67 25.0
تحليل 0 3.57 1.14 0 0
مقابلة 4.44 1.79 3.41 0 3.13
كاريكاتير 0 0 0 0 9.38
و من قراءة النتائج بالجدول السابق يتضح أن الخبر الصحفي كان في المرتبة الأولى من حيث الأهمية في الاعتماد عليه من قبل كل صحيفة حكومية شملتها العينة في تغطيتها لقضايا الفساد وجاء مقال الرأي في المرتبة الثانية من حيث أهمية استخدامه في كل من صحيفة 14 أكتوبر،الجمهورية ،26 سبتمبر بينما كان في المرتبة الثالثة في صحيفتي السياسية والوحدة وجاء التقرير في المرتبة الثالثة لهذه الصحف بينما المرتبة الثانية للصحيفتين الأخرى .
كما يتضح من النتائج بأن جميع الصحف الحكومية لم تعتمد على التحقيق الصحفي لقضايا الفساد خلال فترة العينة باستثناء صحيفة السياسة والتي اعتمدت عليه بنسبة ضئيلة حيث بلغت 2.22 وكذلك الكاريكاتير التي اعتمدت عليه صحيفة الوحدة وبنسبة 9.38
2- الصحف الحزبية:-
• حجم التغطية لقضايا الفساد
أظهرت النتائج بأن عدد التكرارات لكلمة الفساد التي وردت في المواد الصحفية للصحف الحزبية (687) كلمة فساد بمتوسط (20) كلمة للعدد الواحد وبحجم تغطية نسبته (49.7%) من مجموع متوسط عدد التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها في العينة المدروسة خلال فترة الدراسة
وفيما يلي ترتيب الصحف الحزبية تنازليا وفق حجم تغطيتها لقضايا الفساد كما هو مبين بالجدول رقم(5)

جدول رقم (5)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة حزبية شملتها عينة الدراسة
الصحيفة متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
الصحوة 26 13.1
الوحدوي 23 11.6
الثوري 20 10.1
الميثاق 17 8.5
التجمع 13 6.5
وقد حلت صحيفة الصحوة في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد على مستوى الصحف الحزبية حيث بلغ حجم تغطيتها 13.1% في حين حلت صحيفة التجمع في المرتبة الأخيرة على مستوى هذه الصحف إذ بلغ حجم تغطيتها 6.5%
• الأشكال الصحفية المستخدمة:
كما بينت النتائج بأن عدد الأشكال الصحفية المستخدمة في الصحف الحزبية في التغطية لقضايا الفساد (6)أشكال صحفية مختلفة شملت (154) مادة صحفية .
وفيما يلي ترتيب هذه الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر الصحف الحزبية والمبينة في الجدول رقم (6)
جدول رقم (6)
يبين الأهمية النسبية للأشكال المستخدمة في التغطية لقضايا الفساد
الشكل الصحفي عدد المواد الصحفية الأهمية النسبية %
مقال رأي 62 40.26
خبر 41 26.62
تقرير 35 22.73
مقابلة 8 5.19
تحليل 5 3.25
استطلاع 3 1.95
تحقيق 0 0
كاريكاتير 0 0
المجموع 154 100
ويلاحظ من قراءة النتائج للجدول السابق أن الصحف الحزبية قد اعتمدت بدرجة أساسية على مقال الرأي في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت أهميته النسبية 40.26 يليه الشكلين الصحفيين الخبر،التقرير ونسبة كل من هما 22.73,26.62 على التوالي في حين نجد عدم استخدام هذه الصحف للشكلين الصحفيين في تغطيتها لقضايا الفساد
والجدول رقم (7) يبين الأهمية النسبية للشكل المستخدم في التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة حزبية
جدول رقم (7)
يبين الأهمية النسبية للشكل الصحفي المستخدم
على مستوى الصحف الحزبية
الشكل الصحفي الثوري التجمع الصحوة الميثاق الوحدوي
خبر 40.0 8.33 27.45 30.43 23.08
مقال رأي 36.67 58.33 35.29 26.09 50.0
تحقيق 0.0 0.0 0.0 0.0 0.00
استطلاع 16.67 0.0 3.92 0.0 3.85
تقرير 6.67 25.0 27.45 26.09 15.38
تحليل 6.67 4.17 1.96 0.0 3.54
مقابلة 0.0 4.17 3.92 17.39 3.54
كاريكاتير 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0
و من قراءة النتائج بالجدول السابق يتضح أن مقال الرأي كان أكثر اهمية من حيث استخدامه من قبل صحيفة التجمع،الصحوة،الوحدوي في تغطيتها لقضايا الفساد بينما كان الشكل الخبري أكثر اهمية لدى صحيفتي الثوري، الميثاق
كما يتضح من النتائج بأن جميع الصحف الحزبية لم تستخدم الأشكال الصحفية (التحقيق الصحفي – الكاريكاتير) في عملية التغطية خلال فترة الدراسة
3- الصحف المستقلة:-
• حجم التغطية لقضايا الفساد
أظهرت النتائج بأن عدد التكرارات لكلمة الفساد التي وردت في المواد الصحفية للصحف المستقلة (850) كلمة فساد بمتوسط (5) كلمات للعدد الواحد وبحجم تغطية نسبته (19.5%) من مجموع متوسط عدد التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها في العينة المدروسة خلال فترة الدراسة
وفيما يلي ترتيب الصحف المستقلة تنازليا وفق حجم تغطيتها لقضايا الفساد كما هو مبين بالجدول رقم(8)

جدول رقم (8)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة مستقلة شملتها عينة الدراسة
الصحيفة متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
الأهالي 13 6.5
الشارع 9 4.5
النداء 8 4.0
أخبار اليوم 6 3.0
الأيام 3 1.5
وقد حلت صحيفة الأهالي في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد على مستوى الصحف المستقلة حيث بلغ حجم تغطيتها 6.5% في حين حلت صحيفة الأيام في المرتبة الأخيرة على مستوى هذه الصحف إذ بلغ حجم تغطيتها 1.5%
• الأشكال الصحفية المستخدمة:
كما بينت النتائج بأن عدد الأشكال الصحفية المستخدمة في الصحف المستقلة في التغطية لقضايا الفساد (8)أشكال صحفية مختلفة شملت (175) مادة صحفية .
وفيما يلي ترتيب هذه الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر الصحف المستقلة والمبينة في الجدول رقم (9)
جدول رقم (9)
يبين الأهمية النسبية للشكل الصحفي المستخدم
على مستوى الصحف المستقلة
الشكل الصحفي عدد المواد الصحفية الأهمية النسبية %
خبر 73 41.71
مقال رأي 59 33.71
تقرير 25 14.29
مقابلة 5 2.86
استطلاع 5 2.86
تحقيق 4 2.29
تحليل 3 1.71
كاريكاتير 1 0.57
المجموع 175 100
ويلاحظ من قراءة النتائج للجدول السابق أن الصحف المستقلة قد اعتمدت بدرجة أساسية على الخبر في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت أهميته النسبية 41.71 يليه الشكل الصحفي مقال الرأي ونسبته 33.71 ،التقرير ونسبته 14.29 على التوالي في حين كان التحليل ،الكاريكاتير في المراتب الأخيرة على مستوى هذه الصحف حيث بلغت نسبة كل من هما 0.57،1.71 على التوالي
والجدول رقم (10) يبين الأهمية النسبية للشكل المستخدم في التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة مستقلة
جدول رقم (10)
يبين الأهمية النسبية للشكل الصحفي المستخدم
على مستوى كل صحيفة مستقلة
الشكل الصحفي الأيام اخبار اليوم النداء الأهالي الشارع
خبر 47.06 47.95 28.57 26.92 42.86
مقال رأي 32.35 23.29 33.33 50.0 52.38
تحقيق 0.0 5.48 0.0 0.0 0.0
استطلاع 5.88 2.74 4.76 0.0 0.0
تقرير 14.71 16.44 23.81 11.54 0.0
تحليل 0.0 0.0 9.52 3.85 0.0
مقابلة 0.0 2.74 0.0 7.69 4.76
كاريكاتير 0.0 1.37 0.0 0.0 0.0

و من قراءة النتائج بالجدول السابق يتضح أن مقال الرأي كان في المرتبة الأولى من حيث أهمية استخدامه من وجه نظر صحيفة النداء،الأهالي،الشارع في تغطيتها لقضايا الفساد بينما كان الشكل الخبري أكثر أهمية لدى صحيفتي الأيام،أخبار اليوم
كما يتضح من النتائج بأن التقرير الصحفي كان في المرتبة الثالثة لجميع الصحف المستقلة باستثناء صحيفة الشارع والتي لم تستخدمه خلال فترة العينة
كما يتضح أن صحيفة أخبار اليوم كانت أكثر تنوعا في استخدامها للأشكال الصحفية في تغطيتها لقضايا الفساد مقارنة مع بقية الصحف المستقلة في حين نجد صحيفة الشارع أقل تنوعا في استخدامها للأشكال الصحفية لعملية التغطية لقضايا الفساد حيث اعتمدت على ثلاث إشكال صحفية فقط

4- الصحف اليومية:-
• حجم التغطية لقضايا الفساد
أظهرت النتائج بأن عدد التكرارات لكلمة الفساد التي وردت في المواد الصحفية للصحف اليومية (2169) كلمة فساد بمتوسط (7) كلمات للعدد الواحد وبحجم تغطية نسبته (18.0%) من مجموع متوسط عدد التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها في العينة المدروسة خلال فترة الدراسة
وفيما يلي ترتيب الصحف اليومية تنازليا وفق حجم تغطيتها لقضايا الفساد كما هو مبين بالجدول رقم(11)
جدول رقم (11)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة يومية شملتها عينة الدراسة
الصحيفة متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
السياسية 10 5.0
الجمهورية 10 5.0
اخبار اليوم 6 3.0
14 اكتوبر 7 3.5
الأيام 3 1.5
وقد حلت صحيفتي السياسية والجمهورية في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد على مستوى الصحف اليومية حيث بلغ حجم تغطية كل منها 5.0% في حين حلت صحيفة الأيام في المرتبة الأخيرة على مستوى هذه الصحف إذ بلغ حجم تغطيتها 1.5%
• الأشكال الصحفية المستخدمة:
كما بينت النتائج بأن عدد الأشكال الصحفية المستخدمة في الصحف اليومية في التغطية لقضايا الفساد (8)أشكال صحفية مختلفة شملت (341) مادة صحفية .
وفيما يلي ترتيب هذه الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر الصحف اليومية والمبينة في الجدول رقم (12)

جدول رقم (12)
يبين الأهمية النسبية للأشكال المستخدمة في الصحف اليومية في
التغطية لقضايا الفساد
الشكل الصحفي عدد المواد الصحفية الأهمية النسبية %
خبر 160 46.92
مقال رأي 91 26.69
تقرير 64 18.77
مقابلة 10 2.93
استطلاع 6 1.76
تحقيق 6 1.76
تحليل 3 0.88
كاريكاتير 1 0.29
المجموع 341 100
ويلاحظ من قراءة النتائج للجدول السابق يتضح أن الصحف اليومية قد اعتمدت بدرجة أساسية على الشكل الخبري في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت أهميته النسبية 46.92 يليه مقال الرأي وأهميته النسبية 26.69،التقرير 18.77 في حين نجد بقية الأشكال الصحفية كان استخدامها ضعيف في التغطية لقضايا الفساد من قبل هذه الصحف بدليل أن درجة أهميتها النسبية كانت ضعيفة
والجدول رقم (13) يبين الأهمية النسبية للشكل المستخدم في التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة يومية
جدول رقم (13)
يبين الأهمية النسبية للشكل الصحفي المستخدم
على مستوى كل صحيفة يومية
الشكل الصحفي السياسية 14 اكتوبر الجمهورية الأيام اخبار اليوم
خبر 46.67 50.0 44.32 47.06 47.95
مقال رأي 12.22 28.57 40.91 32.35 23.29
تحقيق 2.22 0 0 0.0 5.48
استطلاع 1.11 0 1.14 5.88 2.74
تقرير 33.33 16.07 9.09 14.71 16.44
تحليل 0 3.57 1.14 0.0 0.0
مقابلة 4.44 1.79 3.41 0.0 2.74
كاريكاتير 0 0 0 0.0 1.37

و من قراءة النتائج بالجدول السابق يتضح أن الشكل الخبري للعمل الصحفي كان في المرتبة الأولى من حيث أهمية استخدامه من وجه نظر جميع الصحف اليومية المشتملة بالعينة في تغطيتها لقضايا الفساد وحل مقال الرأي في المرتبة الثانية باستثناء صحيفة السياسية الذي كان في المرتبة الثالثة والتقرير في المرتبة الثالثة في حين كان في المرتبة الثانية في صحيفة السياسية ,كما يتضح من النتائج أن صحيفة أخبار اليوم كانت أكثر تنوعا في استخدامها للأشكال الصحفية في تغطيتها لقضايا الفساد مقارنة مع بقية الصحف اليومية حيث استخدمت 8 إشكال صحفية في عملية التغطية يليها صحيفتي السياسية والجمهورية والتي استخدمت كل من هما 7 إشكال صحفية في حين نجد صحيفة الأيام أقل تنوعا في استخدامها للأشكال الصحفية لعملية التغطية لقضايا الفساد حيث اعتمدت على أربعة إشكال صحفية فقط في تغطيتها لقضايا الفساد
5- الصحف الأسبوعية:-
• حجم التغطية لقضايا الفساد
أظهرت النتائج بأن عدد التكرارات لكلمة الفساد التي وردت في المواد الصحفية للصحف الأسبوعية (1217) كلمة فساد بمتوسط (15) كلمة للعدد الواحد وبحجم تغطية نسبته (82.0%) من مجموع متوسط عدد التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها في العينة المدروسة خلال فترة الدراسة ،
وفيما يلي ترتيب الصحف الأسبوعية تنازليا وفق حجم تغطيتها لقضايا الفساد كما هو مبين بالجدول رقم(14)
جدول رقم (14)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى كل صحيفة أسبوعية شملتها عينة الدراسة
الصحيفة متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
الوحدة 31 15.6
الصحوة 26 13.1
الثوري 20 10.1
الميثاق 17 8.5
الوحدوي 23 11.6
الأهالي 13 6.5
التجمع 13 6.5
الشارع 9 4.5
النداء 8 4.0
سبتمبر 3 1.5
وقد حلت صحيفة الوحدة في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد على مستوى الصحف الأسبوعية حيث بلغ حجم تغطيتها 15.6% في حين حلت صحيفة سبتمبر في المرتبة الأخيرة على مستوى هذه الصحف إذ بلغ حجم تغطيتها 1.5%
• الأشكال الصحفية المستخدمة:
كما بينت النتائج بأن عدد الأشكال الصحفية المستخدمة في الصحف الأسبوعية في التغطية لقضايا الفساد (7)أشكال صحفية مختلفة شملت (266) مادة صحفية .
وفيما يلي ترتيب هذه الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر الصحف الأسبوعية والمبينة في الجدول رقم (15)
جدول رقم (15)
يبين الأهمية النسبية للأشكال المستخدمة في الصحف الأسبوعية في
التغطية لقضايا الفساد
الشكل الصحفي عدد المواد الصحفية الأهمية النسبية %
مقال رأي 104 39.10
خبر 82 30.83
تقرير 53 19.92
مقابلة 12 4.51
تحليل 8 3.01
استطلاع 4 1.50
كاريكاتير 3 1.13
تحقيق 0 0.0
المجموع 266 100
ويلاحظ من قراءة النتائج للجدول السابق يتضح أن الصحف الأسبوعية قد اعتمدت بدرجة أساسية على الشكل الصحفي مقال الرأي في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت أهميته النسبية 39.10 يليه الخبر وأهميته النسبية 30.82 ،التقرير 19.92 في حين نجد بقية الأشكال الصحفية كان أهميتها ضعيفة من حيث استخدامها في التغطية لقضايا الفساد من قبل هذه الصحف بدليل أن درجة أهميتها النسبية كانت ضعيفة
كما نجد عدم اهتمام الصحف الأسبوعية مطلقا بالتحقيق الصحفي في تغطيتها لقضايا الفساد بدليل أن أهميته النسبية كانت 0.00
والجدول رقم (16) يبين الأهمية النسبية للشكل المستخدم في التغطية لقضايا الفساد على مستوى الصحف الأسبوعية

جدول رقم (16)
يبين الأهمية النسبية للشكل الصحفي المستخدم على مستوى كل صحيفة اسبوعية
الشكل الصحفي سبتمبر الميثاق الشارع الوحدة النداء الوحدوي الثوري الصحوة التجمع الأهالي
خبر 33.3 30.4 42.8 46.8 28.5 23.0 40.0 27.4 8.33 26.9
مقال رأي 50.0 26.0 52.3 15.6 33.3 50.0 36.6 35.2 58.3 50.0
تحقيق 0 0.0 0.0 0 0.0 0.00 0.0 0.0 0.0 0.0
استطلاع 0 0.0 0.0 0 4.76 3.85 16.6 3.92 0.0 0.0
تقرير 16.6 26.0 0.0 25.0 23.8 15.3 6.67 27.4 25.0 11.5
تحليل 0 0.0 0.0 0 9.52 3.54 6.67 1.96 4.17 3.85
مقابلة 0 17.3 4.76 3.13 0.0 3.54 0.0 3.92 4.17 7.69
كاريكاتير 0 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0 0.0

و من قراءة النتائج بالجدول السابق يتضح أن الشكل الخبري ،مقال الرأي ،التقرير للعمل الصحفي كانت الدرجة الأساسية من حيث أهمية استخدامها من قبل الصحف الأسبوعية المشتملة بالعينة عند تغطيتها لقضايا الفساد في حين نجد أن بقية الأشكال كانت غير مهمة في استخدامها للتغطية الصحفية لقضايا الفساد من قبل الصحف الأسبوعية
كما يتضح من النتائج أن صحيفتي الوحدوي والصحوة كانت أكثر تنوعا في استخدامها للأشكال الصحفية في تغطيتها لقضايا الفساد مقارنة مع بقية الصحف الأسبوعية حيث استخدمت 6 أشكال صحفية في عملية التغطية في حين نجد صحيفة سبتمبر، الشارع أقل تنوعا في استخدامها للأشكال الصحفية لعملية التغطية لقضايا الفساد حيث اعتمدت على ثلاثة إشكال صحفية فقط في تغطيتها لقضايا الفساد
6- الصحف اليمنية إجمالاً(عينة الدراسة)
• حجم التغطية لقضايا الفساد
أظهرت النتائج بأن عدد التكرارات لكلمة الفساد التي وردت في المواد الصحفية للصحف في العينة المدروسة (3368) كلمة فساد ومشتقاتها بمتوسط (9) كلمات في العدد الواحد خلال فترة الدراسة .
وفيما يلي ترتيب الصحف اليمنية(حكومية- حزبية- مستقلة) تنازليا وفق حجم تغطيتها لقضايا الفساد كما هو مبين بالجدول رقم(17)
جدول رقم (17)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى نوع الإنتماء السياسي
نوع الإنتماء السياسي للصحف اليمنية متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
الصحف الحزبية 19 49.7
الصحف الحكومية 9 30.7
الصحف المستقلة 5 19.6

وقد حلت الصحف الحزبية في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغ حجم تغطيتها 49.7% في حين حلت الصحف الحكومية في المرتبة الثانية إذ بلغ حجم تغطيتها 30.7 % والصحف المستقلة في المرتبة الأخيرة و حجم تغطيتها 19.6%
على الرغم من أن النتائج أظهرت أن عدد التكرارات لكلمة فساد في الصحف الحكومية أكبر من عدد التكرارات في الصحف الحزبية وكذلك عدد التكرارات لكلمة فساد في الصحف المستقلة أكبر من عدد التكرارات في الصحف الحزبية إلا أن المتوسط للعدد الواحد في الصحف الحزبية وحجم التغطية لديها كان أكبر من المتوسط وحجم التغطية في الصحف الحكومية والمستقلة والسبب هو أنه لا مجال للمقارنة بالاعتماد على عدد التكرارات لكلمة فساد في كل نوع من أنواع الصحف وإنما من خلال المتوسط لعدد التكرارات في العدد الواحد بمعنى أنه كلما زادت الأعداد في أي نوع من الصحف كلما قل المتوسط وبالتالي قل حجم التغطية .
وبحسب زمن الإصدار فكانت النتائج كما في الجدول رقم(18)
جدول رقم (18)
يبين حجم التغطية لقضايا الفساد على مستوى موعد الإصدار

موعد الإصدار متوسط العدد الواحد من التكرارات لكلمة الفساد ومشتقاتها حجم التغطية %
الصحف اليومية 7 18.0
الصحف الأسبوعية 17 82.0

حيث حلت الصحف الأسبوعية المرتبة الأولى من حيث حجم التغطية بنسبة 82.0% بينما الصحف اليومية المرتبة الثانية بنسبة 18.0% وهي نسبة ضئيلة

• الأشكال الصحفية المستخدمة:
كما بينت النتائج بأن عدد الأشكال الصحفية المستخدمة في الصحف بمختلف انتمائها السياسية في التغطية لقضايا الفساد (8)أشكال صحفية مختلفة شملت (607) مادة صحفية .
وفيما يلي ترتيب هذه الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر الصحف اليمنية مع المقارنة بين مختلف انتمائها السياسية والمبينة في الجدول رقم (19)

جدول رقم (19)
يبين ترتيب الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر انتمائها السياسية
المرتبة الصحف الحكومية الصحف الحزبية الصحف المستقلة
الأولى خبر مقال رأي خبر
الثانية مقال رأي خبر مقال رأي
الثالثة تحقيق تقرير تقرير
الرابعة استطلاع مقابلة مقابلة
الخامسة تقرير تحليل استطلاع
السادسة تحليل استطلاع تحقيق
السابعة مقابلة تحقيق تحليل
الثامنة كاريكاتير كاريكاتير كاريكاتير
حيث حل الخبر في المرتبة الأولى بالنسبة للصحف الحكومية والمستقلة بينما كان في المرتبة الثانية لدى الصحف الحزبية
وحل مقال الرأي ثانيا بالنسبة للصحف الحكومية والمستقلة بينما أخذ المرتبة الأولى لدى الصحف الحزبية .
وبحسب زمن الإصدار فكانت مرتبة كما في الجدول رقم(20)
جدول رقم (20)
يبين ترتيب الأشكال الصحفية المستخدمة وفق أهميتها من وجهة نظر موعد اصدار الصحف
المرتبة الصحف اليومية الصحف الأسبوعية
الأولى خبر مقال رأي
الثانية مقال رأي خبر
الثالثة تقرير تقرير
الرابعة مقابلة مقابلة
الخامسة استطلاع تحليل
السادسة تحقيق استطلاع
السابعة تحليل كاريكاتير
الثامنة كاريكاتير تحقيق
حيث حل الخبر في المرتبة الأولى لدى الصحف اليومية بينما كان مقال الرأي المرتبة الأولى في الصحف الأسبوعية وعكس ذلك بالنسبة للشكل الصحفي الخبر الذي أحتل المرتبة الثانية لدى الصحف الأسبوعية فيما كان مقال الرأي لدى الصحف اليومية وبشكل عام فكانت مرتبة وفق اهمية استخدامها في التغطية لقضايا الفساد من قبل الصحف اليمنية المشتملة بعينة الدراسة والمبين بالجدول رقم (21)
جدول رقم (21)
يبين الأهمية النسبية للأشكال المستخدمة للصحف اليمنية في التغطية لقضايا الفساد
الشكل الصحفي عدد المواد الصحفية الأهمية النسبية %
خبر 242 39.9
مقال رأي 195 32.1
تقرير 117 19.3
مقابلة 22 3.6
تحليل 11 1.8
استطلاع 10 1.6
تحقيق 6 1.0
كاريكاتير 4 0.7
المجموع 607 100

7-مستوى تأثير الانتماء السياسي للصحف اليمنية(حكومي- حزبي- مستقل) على حجم التغطية لقضايا الفساد
الجدول رقم (22) التالي جدول تحليل التباين ANOVA مبينا فيه نتائج اختبار F لتحديد مدى وجود علاقة بين الانتماء السياسي للصحف اليمنية(حكومي- حزبي- مستقل) وحجم التغطية لقضايا الفساد.
دول رقم (22)
مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات F دلالة F
بين المعالجات 160560.8 1 160560.8 6.691 0.023
الخطأ 311968.1 13 23997.548
المجموع 472528.9 14
ومن قراءة نتائج الجدول السابق يتبين أن قيمة F المحتسبة كانت كبيرة وأن مستوى دلالة F كانت 0.023 اقل من مستوى الثقة 0.05 مما يعني وجود فرق معنوي بين الصحف اليمنية وحجم التغطية لقضايا الفساد.
وبما أن قيمة بيتا كانت 0.583 وهي قيمة موجبة مما يشير إلى قوة العلاقة بين الإنتماء السياسي للصحف اليمنية وحجم التغطية لقضايا الفساد وهذه العلاقة تتجه اتجاه ايجابي
و نستنتج : بأن الإنتماء السياسي للصحف اليمنية له تأثير على حجم التغطية لقضايا الفساد و هذه العلاقة كانت قوية إلى حدما وتتجه اتجاه ايجابي.
والجدول رقم (23) يبين مستوى تأثير الإنتماء السياسي على حجم التغطية لقضايا الفساد
جدول رقم (23)
نوع الإنتماء السياسي للصحف مستوى التأثير على حجم التغطية لقضايا الفساد %
الصحف الحكومية 55.1%
الصحف الحزبية 31.2%
الصحف المستقلة 81.4%

على الرغم من أن الصحف المستقلة كانت الأقل من حيث حجم التغطية لكن تأثير الإنتماء السياسي كان أقوى عليها والسبب في ذلك هو أن التباين في حجم التغطية داخل الصحف المستقلة كان أعلى من التباين في داخل الصحف الحكومية والحزبية وكون أن قياس التأثير يعتمد على متوسط التباين داخل كل نوع من الصحف على متوسط التباين بين أنواع الصحف إجمالاَ وقد يكون سبب هذا التباين هو أن الصحف المستقلة كانت أكثر تنوعاً في إستخدام الأشكال الصحفية وبأهمية نسبية أفضل من الصحف الحكومية والحزبية خاصة في أشكال (التحقيق (أخبار اليوم)- الاستطلاع (الأيام- أخبار اليوم- النداء)) ، كما يمكن تفسير النتيجة المتعلقة بتأثير الإنتماء السياسي على حجم التغطية كان أكبر في الصحف الحكومية منها في الصحف الحزبية إلى أن خلال فترة الدراسة كان اهتمام الصحف الحكومية بموضوع الفساد أكبر من الصحف الحزبية نتيجة لعامل الانتخابات البرلمانية والأزمة المالية العالمية وعوامل أخرى وما يعزز هذا التفسير هو أن مستوى حجم التغطية كان أقرب بنفس المستوى الواحد بين أسبوع وآخر لدى الصحف الحزبية بينما في الصحف الحكومية كان عكس ذلك

8- مستوى تأثير موعد الصدور للصحف اليمنية (يومية- أسبوعية) على حجم التغطية لقضايا الفساد
الجدول رقم (24) جدول تحليل التباين ANOVA مبينا فيه نتائج اختبار F لمعرفة مستوى تأثير موعد الصدور للصحف اليمنية (يومية- أسبوعية) على حجم التغطية لقضايا الفساد
جدول (24)
مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات F دلالة F
بين المعالجات 276.033 1 276.033 4.950 0.044
الخطأ 724.900 13 55.762
المجموع 1000.933 14
ومن قراءة نتائج الجدول السابق يتبين أن قيمة F المحتسبة كانت كبيرة وأن مستوى دلالة F كانت 0.044 اقل من مستوى الثقة 0.05 مما يعني وجود فرق معنوي بين موعد صدور الصحف اليمنية وحجم التغطية لقضايا الفساد.
وبما أن قيمة بيتا كانت 0.525 وهي قيمة موجبة مما يشير الى قوة العلاقة بين موعد صدور الصحف اليمنية وحجم التغطية لقضايا الفساد وهذه العلاقة تتجه اتجاه ايجابي

و نستنتج :
بأن موعد الصدور للصحف اليمنية (يومية- أسبوعية) لها تأثير على حجم التغطية لقضايا الفساد.
والجدول رقم (25) يبين مستوى تأثير موعد صدور الصحف على حجم التغطية لقضايا الفساد
جدول رقم (25)
موعد صدور الصحف مستوى التأثير على حجم التغطية لقضايا الفساد %
الصحف اليومية 0.74
الصحف الأسبوعية 0.31

ويلاحظ أن مستوى تأثير موعد الصدور على الصحف اليومية كان أقوى من مستوى تأثيره بالنسبة للصحف الأسبوعية وقد ترجع هذه النتيجة إلى نفس الأسباب التي ذكرت سابقاً
ثالثا:النتائج النهائية للدراسة
خلصت الدراسة إلى النتائج الآتية:
• أن تأثير الانتماء السياسي للصحف اليمنية بمختلف انتمائها السياسية على حجم التغطية لقضايا الفساد بدرجة قوية ايجابية إلى حدما وبنسبة بلغت 58%.
• أن مستوى تأثير الانتماء السياسي على حجم التغطية لقضايا الفساد لدى الصحف المستقلة كان أقوى من مستوى تأثيره لدى الصحف الحكومية والأسبوعية حيث بلغت نسبته 81.4%
• جاءت الصحف الحكومية في المرتبة الثانية من حيث مستوى تأثير الانتماء السياسي على حجم التغطية لقضايا الفساد حيث بلغت نسبتها 55.1%.
• حلت الصحف الحزبية في المرتبة الثالثة بعد الصحف المستقلة والحكومية من حيث مستوى تأثير الانتماء السياسي على حجم تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت نسبتها 31.2%.
• حظيت مشكلة الفساد بتغطية إعلامية من قبل الصحف اليمنية بحجم 3338 كلمة فساد ومشتقاتها وبمتوسط 9 كلمات للعدد الواحد وبمجموع 607 مادة صحفية لعدد 8 أشكال صحفية مختلفة.
• حلت الصحف الحزبية في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغ حجم تغطيتها 49.7%.
• جاءت الصحف المستقلة في المرتبة الأخيرة بعد الصحف الحزبية والحكومية من حيث تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت نسبتها 19.5%
• بلغ حجم تغطية الصحف الحكومية لقضايا الفساد 30.7%.
• أن حجم التغطية لقضايا الفساد من قبل الصحف اليومية 18.0%
• حلت الصحف الأسبوعية في المرتبة الأولى من حيث حجم تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغ حجم تغطيتها 82%.
• حلت صحيفة الوحدة في المرتبة الأولى من بين الصحف اليمنية في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغ حجم تغطيتها 15.6% والصحوة في المرتبة الثانية بنسبة .13.1%
• احتلت صحيفة الأيام المرتبة الأخيرة من بين الصحف اليمنية في تغطيتها لقضايا الفساد حيث بلغت نسبتها 1.5%
• حل الشكل الصحفي الخبر في المرتبة الأولى في أهمية استخدامه من قبل الصحف اليمنية ككل إذ بلغت أهميته النسبية 39% مقارنة مع بقية الأشكال الصحفية.
• كان مقال الرأي الأعلى في أهمية استخدامه من قبل الصحف الحزبية بأهمية نسبية بلغت 40.26% بينما المرتبة الثانية من قبل الصحف الحكومية والمستقلة.
• كان الخبر الأعلى في أهمية استخدامه من قبل الصحف اليومية بأهمية نسبية بلغت 47.95% بينما المرتبة الثانية من قبل الصحف الحكومية والمستقلة.
• كان مقال الرأي الأعلى في أهمية استخدامه من قبل الصحف الأسبوعية بأهمية نسبية بلغت 39.10% بينما المرتبة الثانية من قبل الصحف الحكومية والمستقلة.
• كانت أخبار اليوم أكثر استخداماً للأشكال الصحفية بين الصحف اليمنية في تغطيتها لقضايا الفساد حيث استخدمت 8 أشكال صحفية مختلفة.
• عدم استخدام معظم الصحف اليمنية بمختلف انتمائها السياسية بالشكل الصحفي التحقيق في تغطيتها لقضايا الفساد.

التوصيات الختامية
أولاً:للصحف اليمنية :
– ضرورة الإهتمام بالعمل الصحفي الإستقصائي, وإفراد مساحات أوسع للتحقيقات والتقارير والتحليلات المتعلقة بقضايا الفساد,ورفع سقف الحرية المهنية في تناول هذه القضايا والكشف عنها.
– تناول قضايا الفساد بم تمليه المصلحة الوطنية العليا بعيداً عن المؤثرات الزمنية والانتماءات السياسية الضيقة.
ثانياً: للهيئة العليا لمكافحة الفساد:
– إنشاء وحدة معلومات لمد الصحفيين بكل جديد عن قضايا الفساد للإستفادة منها في تناولاتهم الصحفية.
– تكليف فريق لمتابعة كل ما تنشره وسائل الإعلام حول قضايا الفساد وتقصي الحقائق بشأنها في الجهات ذات العلاقة.
– التنسيق مع وسائل الإعلام لنشر قضايا الفساد بما يخدم أهداف الهيئة والوسائل الإعلامية لكشف الفاسدين ومحاسبتهم.
ثالثاً:للجهات الداعمة:
دعم وتمويل مشاريع مستقبلية متعلقة بالعمل الإعلامي وقضايا الفساد مثل:
– تنفيذ دراسات عن توجهات الصحافة اليمنية حول قضايا الفساد.
– تنفيذ دورات تدريبية لمنتسبي مهنة الصحافة في الصحافة الإستقصائية وفنون العمل الصحفي المختلفة للتغلب على المعوقات المهنية في تناول قضايا الفساد.
– إقامة ندوات وورش عمل حول أخلاقيات مهنة الصحافة وتأثير الانتماءات السياسية على مصداقية العمل الصحفي ونوعية العلاقة المفترضة بين وسائل الإعلام ومؤسسات الدولة وكيفية الحصول على المعلومات.
– تنفيذ دراسات ضابطة لهذه الدراسة لمعرفة تأثير المواسم الانتخابية على أولويات وآليات عمل وسائل الإعلام.
– إجراء دراسات مقارنة بين الصحافة اليمنية والإقليمية في تناولاتها لقضايا الفساد.

________
نشوان-خاص