المؤتمر الاستثماري عدن بوابة اليمن للعالم يبدأ أعماله غدا

يناقش المؤتمر الاستثماري الاقتصادي “عدن.. بوابة اليمن للعالم” الذي يبدأ أعماله غدا الأربعاء بمحافظة عدن سبعة محاور تتعلق بالإستراتيجية التنموية لتطوير مدينة عدن ودور المناطق الحرة، والخطة التطويرية لتطوير المنطقة الحرة عدن، وفرص الاستثمار بالمحافظة.

ويستعرض المؤتمر بمشاركة أكثر من 800 شخصية دولية بارزة ورجال الأعمال والاقتصاد والمسؤولين والرؤساء التنفيذيين للشركات الاستثمارية اليمنية والعربية والأجنبية وخبراء من المنظمات الدولية والجهات المعنية تجارب دولية ناجحة في إدارة المناطق الحرة في الإمارات وعمان ومصر وماليزيا والأردن وسنغافورة والصين, إضافة إلى ظاهرة القرصنة وأثارها على الاقتصاد الوطني والعالمي.

وأوضح رئيس الغرفة التجارية الصناعية بعدن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر محمد عمر بامشموس لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن المؤتمر سيركز على تحديد أهم التحديات والمعوقات التي تواجه الاستثمار في عدن والمنطقة الحرة ووسائل تجاوزها.

وأشار إلى أن المؤتمر يسعي أيضا إلى تحديد رؤية إستراتيجية لتنمية عدن والمنطقة الحرة ومرتكزات البيئة الاستثمارية للمنطقة الحرة وطرق تعزيزها والترويج لفرص الاستثمار في المحافظة والاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في إدارة وتنمية مدن الموانئ والمناطق الحرة.

ولفت بامشموس إلى أهمية الاستفادة من تجارب بعض الدول في إقامة المناطق الحرة وجذبها للاستثمارات والتسهيلات والمزايا التي تقدمها وكذا طريقة تعاملها مع المعوقات والعراقيل التي تواجه سير عملها.

وتوقع ان يحظى المؤتمر باهتمام إقليمي ودولي ومشاركة واسعة لما سيناقشه من قضايا تهم الشأن المحلي والعالمي. مشيرا إلى انه تم على طريق الإعداد للمؤتمر عقد ورشة عمل خاصة بتحسين بيئة الاستثمار شارك فيها عدد من رجال الأعمال اليمنيين والأكاديميين والمسؤولين المعنيين بقضايا الاستثمار، عقبها عقد اجتماع مجلس سيدات الأعمال اليمني وكذا عقد الاجتماع الثاني لمجلس رجال الأعمال اليمني السعودي مساء اليوم بمشاركة أكثر من 50 مستثمر يمثلون القطاع الخاص في البلدين الشقيقين.

وأكد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر انه سيتم خلال المؤتمر عرض العديد من الفرص الاستثمارية الإستراتيجية في المنطقة الحرة والمحافظة وكذا المحافظات القريبة منها. منوها بما حققته المؤتمرات السابقة من نجاحات في إقامة العديد من المشروعات الصناعية والعقارية والسياحية الكبرى.

فيما يعتبر محافظ عدن الدكتور عدنان عمر الجفري المؤتمر مدخلاً حقيقياً للوقوف على الإمكانيات الطبيعية الساحرة التي تتمتع بها عدن العاصمة الاقتصادية والتجارية بما حباها الله من موقع إستراتيجي متميز، وشهرة عريقة في التاريخ القديم والحديث والمعاصر.

وأشار إلى إن استضافة مدينة عدن لهذا المؤتمر الاستثماري والاقتصادي الكبير يمثل فرصة كبيرة لهذه المدينة العظيمة لعرض وتسويق جملة المشاريع الاستثمارية المتوفرة في العديد من القطاعات الاقتصادية والتجارية في عدن ومنها مشاريع المنطقة الحرة والميناء وعدد من مشاريع البنية التحتية والترويج للفرص الاستثمارية في عدن باعتبارها من المناطق ذات الجذب الاستثماري المتعدد.

وأوضح الجفري ان محافظة عدن وفرع الهيئة العامة للاستثمار قد اعد كتيب سيتم توزيعه في المؤتمر يتضمن أهم الفرص الاستثمارية التي تمثل عصب التنمية في محافظة عدن. مبينا ان تلك المشاريع تتضمن مشروع بناء ميناء اصطياد تجاري في مديرية البريقة (منطقة فقم) وفرص في مجال التنقيب والاستكشاف لأي نوع من المواد الخام الصناعية والإنشائية ومشروع خاص بمجال تحلية مياه البحر بالإضافة إلى مشروع قرية الشحن الجوي ومشروع محطتي توليد كهرباء تعمل بالمازوت بتكلفة ثمانين مليون دولار، بالإضافة إلى عدد من المشروعات المقدمة من قبل مؤسسة مواني خليج عدن والمتعلقة بتطوير آلية عمل الميناء.

وأعرب محافظ عدن عن أمله في أن يحقق هذا المؤتمر صدىً إيجابياً ومستقبلاً واعداً ومزدهراً لمحافظة عدن.

من جانبه أكد مدير معرض الفرص الاستثمارية (عدن .. مدينة المستقبل) المصاحب لأعمال المؤتمر المهندس أديب باظفاري انه تم الانتهاء من كافة التحضيرات المتعلقة بتجهيز المعرض. مشيرا إلى ان المعرض سيتضمن مجسمات وقوالب لكثير من الشركات الاستثمارية المحلية والإقليمية بالإضافة إلى مجسمات لمشروعات تظهر ما تم انجازه في اليمن من مشاريع صناعية وعقارية عملاقة.

وأوضح باظفاري انه تم إعداد المؤتمر على أعلى مستوى من الرقي والإعداد والتنظيم. مشيرا إلى ان الشركات المشاركة في المعرض ستقوم بعرض خدماتها وانجازاتها في مختلف المجالات.

وفي نفس السياق أكد رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر عماد الديني ان عدد من وسائل الإعلام المختلفة المحلية والعربية والدولية ستشارك في تغطية أحداث وفعاليات هذا المؤتمر.

وأوضح رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر انه تم استكمال الإجراءات الخاصة بتوفير الظروف والإمكانيات اللازمة لتسهيل مهمة وسائل الإعلام في التغطية للفعاليات والمناشط الخاصة بالمؤتمر.

كما أشار إلى توفير خدمة البث المباشر للقنوات الفضائية خلال أيام المؤتمر مرجعا هذا التفاعل الواسع من الإعلام العربي والدولي إلى أهمية المؤتمر في زمانه ومكانه.