تنفيذ الحكم بالاعدام على ثلاثة سجناء من شبان مدينتي قائمشهر وهمدان الايرانيتين

نص البيان

يوم الاحد 15 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي اعدم نظام الملالي الحاكم في ايران شنقًا أحد السجناء الشباب وهو يدعى «ا- ب» البالغ من العمر 24 عاماً في المرأي العام في ساحة «ولايت» بمدينة قائمشهر (شمالي ايران) (صحيفة كيهان الحكومية- 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2009).

كما ويوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي اُعدم شابان سجينان يدعيان حبيب 21 عاماً ومحمد في سجن مدينة همدان (غربي ايران) (وكالة انباء ايسكانيوز- 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2009). وكان محمد عند اعتقاله يقضي مدة خدمته العسكرية كجندي مكلف.

يذكر أن المتحدث باسم السلطة القضائية في النظام الإيراني كان قد أعلن في شهر شباط/فبراير 2008 خلال تعميم من السلطة المذكورة انها توقف تنفيذ عقوبة الاعدام امام الملأ لكن نظام الملالي الحاكم في ايران وبعد الانتفاضة العارمة في ايران وبهدف تصعيد اجواء الرعب والخوف في المجتمع الإيراني زاد من تنفيذ احكام الاعدام خاصة على الشبان الإيرانيين وعاود لجوءه الى عقوبة الإعدام المروعة في المرأي العام.

ان المقاومة الايرانية تدعو جميع المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الانسان خاصة المفوضة السامية للأمم المتحدة في حقوق الانسان والمقرر الخاص للاعدامات الى اتخاذ خطوة عاجلة وملزمة لوقف عقوبة الاعدام لاسيما امام الملأ.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية- باريس

16 تشرين الثاني/نوفمبر 2009

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية