المشترك يدعو دول الخليج إلى اتخاذ مواقف حاسمة لنقل السلطة بصورة فورية لنائب الرئيس وسد الفراغ السياس

حثت المعارضة اليمنية وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي على الدفع باتجاه انتقال سريع للسلطة في اليمن بهدف سد الفراغ السياسي الناتج من غياب الرئيس علي عبدالله صالح الموجود في الرياض لتلقي العلاج.

وقال المتحدث باسم اللقاء المشترك محمد قحطان “اشقاؤنا في الخليج، عجلوا في اتخاذ مواقف حاسمة وحازمة لنقل السلطة بصورة فورية وسلمية لنائب الرئيس” عبد ربه منصور هادي.

ومن المتوقع ان يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الثلثاء في جدة غرب السعودية اجتماعا للبحث في الشؤون الاقليمية لاسيما اليمن.

واعتبر قحطان في حديثه الى وكالة فرانس برس ان “الوقت ليس في صالح الاستقرار في اليمن”.

وشدد على ضرورة نقل السلطة بسرعة “كي نتمكن بعد ذلك جميعا من الالتفاف حول نائب الرئيس وتنفيذ بقية بنود المبادرة الخليجية بما يخرج اليمن من محنته ويعيد امنه واستقراره”.

وكانت دول مجلس التعاون علقت في 23 ايار مبادرتها التي تنص على تنحي الرئيس علي عبدالله صالح بعدما رفض الاخير التوقيع عليها الا انها لم تسحبها.

واصيب صالح في الثالث من حزيران في هجوم استهدفه بينما كان يؤدي صلاة الجمعة مع كبار مسؤولي الدولة في مسجد القصر الرئاسي.

واعتبر قحطان ان التدخل الخليجي السريع مطلوب “حتى لا يجد اليمنيون انفسهم مضطرين للوقوف وراء شباب الثورة” الذين يطالبون حاليا بتشكيل مجلس انتقالي. وقال قحطان ان “الامر والنهي” في اليمن “ما زال بيد اولاد صالح” معتبرا ان “هناك سلطة مغتصبة”.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية