مصدر بمكتب نائب صالح يشير إلى توجه امريكي اوروبي لاحالة ملف اليمن لمجلس الامن

كشف مصدر في مكتب نائب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في تصريح خاص لبي بي سي عن توجه أمريكي بريطاني فرنسي ـ بموافقة خليجية ـ لإحالة الملف اليمني الى مجلس الأمن الدولي لتطبيق المبادرة الخليجية وفقا للبند السابع.

وقال المصدر إن هادي بذل جهودا كبيرة للخروج باتفاق لنقل السلطة سلميا في اليمن قبل احالة ملف المبادرة الخليجية الى مجلس الأمن الدولي وصدور قرار بتطبيقها تحت البند السابع.

وأضاف المصدر أن حزب المؤتمر الشعبي ـ وهو الحزب الحاكم في البلاد ـ متمسك بعدم تنحي الرئيس، وأن الطريق الوحيد لنقل السلطة سلميا يتمثل في انتخابات مبكرة تشرف عليها دول الخليج والأمم المتحدة، مشيرا الى أن الحزب سيصدر بيانا اليوم الإثنين بهذا الشأن.

كما أعلن الأمين العام المساعد للحزب الحاكم أحمد بن دغر أن الرئيس صالح وحزبه الحاكم مستعدان للحوار مع المعارضة للخروج بحل للوضع الحالي الذي تمر به البلاد، وهو أمر طالما تعلنه قيادات الحزب الحاكم منذ بدء الاحتجاجات المطالبة برحيل النظام

وكان مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر غادر صنعاء اليوم الإثنين بعد زيارته الخامسة لليمن التي استمرت عشرة أيام تلقى خلالها وعودا من أطراف عدة في البلاد بإجراء حوار جاد على أن يعود اليها في وقت لاحق.

يتزامن ذلك مع قيام تظاهرات حاشدة تشهدها العاصمة صنعاء الإثنين وعدة مدن يمنية تؤكد على مطالبها برحيل ومحاكمة الرئيس ورموز نظامه.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية