توجه أمريكي بعدم الافراج نهائياً عن 26 يمنيا معتقلين في غوانتانامو

كشف محام أمريكى عن وجود توجه لدى قيادة معتقل جوانتانامو الأمريكى بعدم السماح بالإفراج نهائيا عن 26 يمنيا من بين المعتقلين لتصنيفهم من قبل وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) على أنهم “غير مؤهلين لإطلاق سراحهم أو نقلهم أو تقديمهم للمحاكمة”.

وأوضح المحامى الأمريكى ديفيد ريمس الذى يترافع عن 15 معتقل يمنى في جوانتانامو أن 26 يمنياً صنفتهم وزارة الدفاع الأمريكية على أنهم “غير مؤهلين لإطلاق سراحهم أو نقلهم أو تقديمهم للمحاكمة”؛ و”من ثم عدم الإفراج عنهم نهائيا”.

ولفت ريمس إلى أنه سيلتقى بأسر هؤلاء المعتقلين الـ26 خلال زيارة سيقوم بها لمحافظتي”إب– تعز” وسط اليمن، واطلاعهم حول قرار السلطات الأمريكية بخصوصهم، دون تحديد موعد لذلك.

وأضاف المحامى الأمريكى أن “إضراب المعتقلين اليمنيين في جوانتانامو لا يزال مستمراً احتجاجاً على قرار مجلس النواب مؤخرا (أحد مجلسى الكونغرس الأمريكى) رفض الإفراج عن المعتقلين اليمنيين في معتقل جوانتانامو.

وتحدث ريمس عن الوضع الصحى للمعتقلين لا سميا المضرب منهم عن الطعام، قائلا إنهم “يعيشون وضعاً صحياً سيئاً للغاية، وبعضهم قد نقل إلى المستشفيات أكثر من مرة جراء استمرار إضرابهم عن الطعام احتجاجاً على قرار إبقائهم في المعتقل”.

يشار إلى أن ريمس محامى موكل من قبل 15 معتقلاً يمنياً للترافع عنهم بصفة رسمية، ووصل إلى اليمن الأسبوع الجارى في زيارة لم يعلن عن مدتها.

وأوضح أن هذه الزيارة لليمن تأتى ضمن حملة دولية ستنطلق قريباً، ستعمل على الضغط لإغلاق المعتقل نهائياً.

وقال أه إلى المعتقلين في مداخلات أثناء المؤتمر الصحفي، إنهم ماضون في تصعيد احتجاجاتهم، حتى ينكشف للعالم ما أسموه بسوء معاملة السلطات الأمريكية للمعتقلين وحرمانهم من أبسط حقوقهم، وإصرار واشنطن على تجريدهم من حقهم في المعاملة الإنسانية الكريمة كأسرى حرب.

ويتواجد 94 معتقلاً يمنياً في سجن جوانتانامو منذ 11 عاماً، حصل 58 منهم على البراءة من قبل لجنة إدارية عسكرية في عامى 2006 و2008، لكن لم يتم إطلاق سراحهم.

ورفض مجلس النواب الأمريكى هذا الشهر تعديلا يطالب بإغلاق معتقل جوانتانامو بحلول نهاية 2014 والذى يتواجد به 160 معتقلا، والذى يتناقض مع التزامات الرئيس أوباما عند انتخابه في عام 2008، وكذلك في خطابه الذى ألقاه يوم 23 مايو الماضي.

ودعا الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى في سبتمبر الماضى السلطات الأمريكية إلى إطلاق سراح المعتقلين اليمنيين في جوانتانامو، متعهدا ب”إعادة تأهيلهم في مركز خاص ستتكفل الحكومة اليمنية ببنائه”.

وجاءت دعوة الرئيس اليمنى خلافا لموقف سلفه الرئيس السابق على عبد الله صالح الذى رفض استقبال المعتقلين اليمنيين مشترطاً على الأمريكيين تمويل بناء مركز لإعادة تأهيلهم.