أبناء دماج يطالبون الرئيس واللجنة الرئاسية بسرعة تنفيذ الاتفاق مع جماعة الحوثي

أبناء دماج يطالبون الرئيس واللجنة الرئاسية بسرعة تنفيذ الاتفاق مع جماعة الحوثي

طالبت الجماعة السلفية في منطقة دماج بمحافظة صعده رئيس الجمهورية واللجنة الرئاسية بسرعة تنفيذ اتفاقية الحل مع الحوثيين الهادفة إلى إنهاء النزاع والتوتر وتحقيق السلام والوئام والتعايش بين الجميع.

وناشد الناطق الرسمي باسم السلفيين سرور الوادعي رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي العمل على سرعة تنفيذ الاتفاق بين الجانبين الذي تم توقيعه منذ اربعة أيام برعاية اللجنة الرئاسية.

وعبر الوادعي عن قلقه من تنصل جماعة الحوثي من تنفيذ الاتفاق وقال في تصريح ل ” الصحوة نت ” إن الحوثي يحاول التنصل من هذا الاتفاق ويختلق المشاكل والأعذار ما يدل على عدم جدية ومصداقية في التنفيذ وينبئ بعودة التوتر في المنطقة من جديد .

مشيراً إلى أن مسلحي الحوثي يقومون بخطف طلاب العلم الدارسين في دماج من النقاط التابعة لهم بين دماج وصعده ومصادرة ما بحوزتهم من كتب دينية ، وتارة آخرى يقومون باستفزاز ومضايقة سكان دماج في النقاط التابعة لهم منذ مغادرة اللجنة الرئاسية لصعده.

وكرر الناطق باسم سلفيي صعدة مناشدته لرئيس الجمهورية واللجنة الرئاسية بتطبيق الاتفاق فوراً من إحلال الأمن والسلام والتعايش في صعدة ، محذراً في السياق ذاته محافظ محافظة صعده من ما اسماه بالتلاعب بهذا الاتفاق .

ويرجع الصراع الدامي في دماج إلى أكثر من عامين منذو سيطرة جماعة الحوثي على مقاليد الأمور في محافظة صعدة ومحاولتها فرض قيوداً على المعارضين لها فكريا ًوسياسياً والتنكيل بهم ان لم يمتثلوا لإرادة الجماعة.

وكان الحوثيين والسلفيين وقعوا اتفاقاً منذو اربعة ايام برعاية اللجنة الرئاسية حيث وقع الإتفاق عن السلفيين مسعود ملهي، واحمد فنيش ، فيما وقع الإتفاق عن جماعة الحوثي مدير مكتب عبد الملك الحوثي مهدي المشاط.

وقد استقبل رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي اليوم اعضاء اللجنة الرئاسية لإنهاء التوتر والنزاعات في منطقه دماج وهم: الشيخ درهم علي الزعكري والشيخ علي محمد القوباني والشيخ عبدالله بن عبدالله بدر الدين والشيخ يحي منصور ابو أصبع والشيخ علوي الباشا بن زبع وبحضور محافظ محافظه صعده الشيخ فارس محمد مناع.

وبعد استعراض النتائج والحلول التي خرجت بها اللجنة لإنهاء التوتر بين الطرفين في منطقه دماج عبر الاخ الرئيس عن شكره وتقديره للجهود الحميدة التي بذلها أعضاء اللجنة في سبيل تحقيق الامن والاستقرار وإرساء قيم المحبة والتعايش السلمي بين جميع ابناء اليمن بعيدا عن النزاعات ومظاهر التوتر التي لا تخلف ورائها الا المآسي والتشظي بين افراد المجتمع.

ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية سبأ قدم اعضاء اللجنة للأخ الرئيس خلاصة الآلية لإنهاء التوتر والنزاعات والمتضمنة اتفاقيه الحل بين الحوثيين والسلفيين وبتوقيع الطرفين ومحافظ محافظة صعدة الهادفة إلى تحقيق السلام والوئام والتعايش بين الجميع.

وأكد الجميع على أهمية التعايش بين ابناء المنطقة وإزاله كافة مظاهر التوتر والتداعيات التي أدت إلى نشوب تلك الأزمة، مشيرين إلى أهمية ترشيد الخطاب الديني والاعلامي بما يؤدي إلى التعايش السلمي ومنع التعدي على الحقوق الشخصية وبما لا يتعارض مع القوانين النافذة، كما اكدت الآلية ولمصلحة وضمان تأمين منطقة دماج العمل على نشر قوة عسكرية تابعة لوزارة الدفاع لتتولى عملية التأمين الدائم وتأمين حركة الطرق والامدادات، موكدة ضرورة انسحاب كافه الاطراف المتنازعة وعوده المهجرين إلى قراهم ومنازلهم.

وكلف رئيس الجمهورية أعضاء اللجنة بمتابعه وحل قضيه الحوثيين والسلفيين في منطقه معبر لإنهاء التوتر وايجاد الحلول الكفيلة بإغلاق هذه القضية وفتح صفحة جديدة للتعايش والوئام بين كافة الاطراف.