لجنة التراث الإسلامي بمؤتمر”الإيسيسكو” تدعو اليمن لتسليم ملفات المواقع الأثرية

دعا الدكتور أحمد مطاوع حسين مقرر لجنة التراث الاسلامي بالمؤتمر الرابع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) اليمن الى سرعة تسليم ملفات مواقعها التراثية والطبيعية المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي ” اليونسكو” ليتم إعلانها ضمن قائمة التراث الاسلامي لدى المنظمة.

وحسب ما نقل موقع “الثورة نت” ان اللجنة الاسلامية في اجتماعها الرابع بصنعاء أقرت بالإجماع تسجيل المواقع الاسلامية التراثية والتاريخية المدرجة في قائمة التراث العالمي في قائمة التراث الاسلامي لدى منظمة الايسيسكو بمجرد ان تقدم كل دولة الملف الخاص عن كل موقع أو معلم بلغتين على الاقل أي لغتين ودون مناقشة او دراسة.

وأكد ان هذا القرار انطبق على جمهورية مالي والتي قدمت ملفا بلغتين لمعلم تاريخي مسجل ضمن قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو الامر الذي حدى باللجنة الى تنفيذ قرارها الجديد ودون تردد، وتم إعلان هذا المعلم ضمن قائمة التراث الاسلامي بل والحث على تقديم الدعم المادي والفني لأعمال الصيانة والترميم لهذا المعلم الاسلامي الهام .
مضيفا أنه وفور وصوله إلى مصر سيعمل على التواصل مع المعنيين لتجهيز ملفات المواقع المصرية ضمن قائمة التراث العالمي وهي ثلاثة مواقع والتقدم بطلب الى الامانة العامة للايسيسكو بقبولها في القائمة الاسلامية وهذا ما ينبغي أن تعمله اليمن.
وقال: في حديثه مع “الثورة نت” “من غير المنطقي أن تكون صنعاء القديمة وشبام حضرموت وزبيد وسقطرى خارج القائمة الاسلامية”.

وعبر مطاوع عن أسفه وأسف أعضاء لجنة التراث الاسلامي لتأجيل تسجيل المواقع التي تقدمت بها اليمن الى اعمال المؤتمر الرابع لإقرارها كمحمية تاريخية واحدة ضمن قائمة التراث الاسلامي .. مؤكدا أن هذه المواقع فعلا جديرة بالدخول في القائمة ولكن أشياء فنية في الملف اضطرت أعضاء اللجنة الى تأجيل الملف وتأجيل ملفات دول أخرى كثيرة من ضمنها مصر وقطر والاردن وباكستان وكازخستان وغيرها.

نشوان نيوز -الثورة نت