البيض الفاسد!! محمد اليمني

لاحظنا في الآونة الأخيرة انبعاث روائح كريهة، وعند تتبعنا لها وجدنا أنها صادرة ٌعن أجساد مهترئة حاول ويحاول أعداء الوطن والوحدة أن يبعثوها من بين الأموات، ولقد عملنا على محاولة فهم السبب والمغزى من تحريك هذه وتلك الجثث المتعفنة والتي أكل عليها الدهر وشرب فلم نجد إلا أن أعداء شعبنا اليمني العظيم حاقدين على توحده ووحدته وعلى تماسكه وتلاحمه ووقوفه صفاً واحداً خلف قيادته الوحدوية.

إن من يسعون إلى تمزيق يمن الإيمان والحكمة وإعادته إلى عهود التشرذم والتقاتل والتناحر يحركهم حقدهم الأعمى الدفين مستغلين ضعاف النفوس وأصحاب القلوب المريضة الذين فقدوا مصالحهم بتوحد ووحدة شعبنا اليمني.

إن هؤلاء الذين باعوا ولا زالوا يبيعون أنفسهم وأهاليهم ووطنهم مقابل حفنات من الدراهم والدنانير هم من عُميت أبصارهم وفسدت ضمائرهم واسودّت قلوبهم (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور).

وهنا نقول للعالم أجمع إن شعبنا اليمني الأبي من فجر الثورة اليمنية العظيمة 14 أكتوبر و26 سبتمبر ومن صنع فجر الثاني والعشرين من مايو لقادر على أن يحافظ على وحدته ومكتسباته ومنجزاته ومقدّراته وعلى استعداد لسحق كل أعداء الوطن وقطع وبتر كل الأيادي التي تمتد بسوء أو تحاول المساس بذرة رملٍ أو ترابٍ من أرضنا الطاهرة.

إن أبناء شعبنا الشرفاء رجالاً ونساءاً هم جنود مجندة للدفاع عن يمن العزة والوحدة.. وسيبقى شعبنا اليمني من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه واحداً موحداً تظلله راية الوحدة وترفرف فوق عليائه راية التوحيد.

محمد اليمني – مانشستر
المملكة المتحدة

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية