الفئة «المخزنة»

الفئة «المخزنة»

تروي إحدى النكات أن إحدى الدول تعثرت في تحقيق خططها التنموية ولم تتمكن من إنجاز الوعود التي قدمتها لشعبها بخصوص تقديم رغد العيش والتعليم المميز والمدن المبهرة وغيرها من الشعارات البراقة، فما كان من قيادتها سوى عقد مؤتمر طارئ وعاجل للغاية لبحث تداعيات الموقف، فطلب الرئيس من وزرائه تقديم الرأي والمشورة في هذه الأزمة، فما كان من وزير الدفاع إلا أن قال: «سنقوم بإعلان الحرب على الغرب وندكهم فيردون علينا وطبعا سيدمروننا وسيشعرها ذلك بالذنب الشديد فيعلنون عن خطة لإصلاح الوضع أشبه بخطة مارشال بحق ألمانيا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية، وتنطلق المشاريع العملاقة والمصارف الكبرى وتنتعش البلاد وتزدهر ويرضى الشعب ويفرح ونصبح نحن في نظره الأبطال والمنقذين». وبعد لحظات من الصمت نطق وزير الزراعة وقال بعد تنهيدة طويلة «ولكن ماذا لو نحن الذين انتصرنا وهزمنا الغرب؟»..

تذكرت هذه النكتة وأنا أتابع تداعيات فرقة الحوثيين المجرمة على الحدود السعودية وقتلهم بدم بارد أحد جنود الحدود وإصابتهم لآخرين في عملية إجرامية جديدة تضاف لسجلهم الأسود.

الحوثيون تحولوا إلى لعبة وضيعة في يد جهاز المخابرات وقوى الحرس الثوري الإيراني وأداة ضغط لا أكثر ولم تعد لطروحاتهم السياسية أو الدينية أو الثقافية أي قيمة ولا أي مصداقية يعتد بها أو يعتمد عليها. إنها محاولة خبيثة «لجر» السعودية إلى عراك داخلي باليمن تقوده أطراف موتورة تحركها جهات دأبت على إثارة الفتنة حتى باتت جزءا أساسيا وأصيلا من فكرة ومبدأ تصدير الثورة.

ما تقوم به مجموعة الحوثيين هو نوع آخر من «التخزين» السياسي وهو التصديق والاقتناع بأنهم باتوا قوة قادرة على التأثير وأنهم دولة داخل الدولة يحركون الساسة ويغيرون الوضع ويحدثون ما يريدون في اليمن وما حول اليمن. إنهم قراصنة وأشقياء بالتخريب والتدمير داخل بلادهم ويعاونهم ولا شك أرتال من المنتفعين.

اليوم الحوثيون قرروا «بيع» كل جدارة وتاريخ وإرث يحمل أي قيمة أو معنى لأجل الانتفاع بالمال والهوى نتاج خدعة وهراء اشتروه واقتنعوا به على أنهم قادرون وجديرون بالتغيير وعنصر فعال وحقيقي في مستقبل اليمن أو جزء من اليمن كدولة انفصالية مستقلة. دعاة فتنة وأداة تدمير هو أقل ما يمكن وصف موقف الحوثيين ومن يساندهم.

السعودية لم تشارك في الاقتتال ضد الحوثيين كما زعم مندوبهم في أكثر من تصريح بائس لمحاولة تبرير موقفهم المعتدي، ولكنها كانت تحمي حدودها من الاختراقات المتكاثرة من قبل خط الحدود الجنوبي الذي شهد العديد من التجاوزات غير البسيطة مثل تهريب الأسلحة وتهريب المخدرات واحتواء أعضاء «القاعدة» التي كانت عمليتها الأخيرة، وهي محاولة اغتيال مساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف، نتاج الوضع المتوتر في اليمن، كل ذلك يمنح السعودية الحق في حماية حدودها بكل الوسائل في ظل الوضع المضطرب في اليمن،

وفي ظل توغل قوى الفتنة من إيران بمساعدة الحوثيين بائعي وهم الدين بمظلة «الإمامة»! إيران تدرك تماما الثقل السعودي وأهمية الدور الذي تلعبه وأنها هي السد الأكبر لمحاولات اختراقها وتنفيذ خططها، ولذلك هي حريصة جدا على «إشغالها» ووجع رأسها بالعراك الصغير الذي يكبر في حدودها الجنوبية. الحوثيون فرقة إجرامية لم تترك خيارا إلا بالقضاء عليها نظير انضمامها وبامتياز لمعسكر الإرهاب.. فمبروك عليهم ذلك الإنجاز.