العيد الوطني الأكبر

تمر الأيام وتتعاقب السنون وتحل الذكرى الأغلى في تاريخ اليمن الحديث والأجمل والأروع خلال ثلاثة عقود من حكم الرئيس علي عبدالله صالح الذي لا ينكر تاريخ حكمه من المنجزات وكذا الأخطاء والفساد والتجاوزات.

إنه الحلم العربي والإسلامي وطموح الآباء والأجداد، الوحدة اليمنية المباركة التي تحققت في الثاني والعشرين من مايو عام 1990م كنواة لحلم عموم العرب والمسلمين بوحدة عربية إسلامية شاملة تعيد الألق لتاريخ حفل بالعطاء والعدالة.

لقد عانى الوطن واليمانيون مرارة التمزق والصراع طويلاً.. وفي اليوم الأغر 22 مايو 90م عادت لحمته وتوحد الوطن أرضاً وإنساناً، وتجاوز مراحل عصيبة في فترات ما بعد الوحدة ومرَّ بظروف قاسية وتحديات كبيرة وخطيرة استطاع تجاوزها، ولا زالت تداعياتها حتى اليوم.

الاقتصاد والمعارضة :
صحيح بأن الاقتصاد تعرض لضربات موجعة بدءاً بالحرب الغير معلنة التي تعرَّضت لها البلاد بشكل عام إبَّان الغزو العراقي للكويت، وما تلاه من تبعات ضريبية للموقف الرسمي والشعبي من الغزو، وربما لا زال حتى اليوم يدفع الثمن فخروج ما يزيد عن مليون مغترب من الخليج قسرا ولا زال التضييق حتى اليوم، ثم حرب الانفصال التي كلفت الخزينة الكثير وما تلاها من تضارب المصالح للقوى الراديكالية واليسارية، وصولاً إلى افرازات القوى المتطرفة والمتمثلة أساساً في الإرهاب الذي أصاب السياحة في مقتل، وما يسمى “الحراك الجنوبي” بعد تحوله من حراك حقوقي إلى عنف مسلح، وحروب صعدة الستة التي حصدت الأخضر واليابس.

ويتحمل المجتمع اليمني جزءاً من مسؤولية تدهور الاقتصاد الوطني وتدني مستوى قيمة العملة نتيجة انعدام الوعي في تعامله معها، التي تلاقي عبثاً ربما لا نظير له عند شعوب الأرض، متزامناً ذلك مع سياسة نقدية ومصرفية سيئة وأزمة عالمية وتذبذب أسعار النفط مع انخفاض الإنتاج، إضافة إلى التجاذبات الإقليمية والدولية والتدخلات الأجنبية والخلاف السياسي الحاصل اليوم بين فرقاء السياسة، وبعيدا عن الهروب والتخفي فقد شاركت المعارضة السلطة في كل المساوئ والأخطاء يوم كانت شريكتها في الحكم والمغنم، وفي لحظات الخصام ساهم الدور الهَش للمعارضة وهي تستمرئ اللعب على إيقاع المصالح بحثاً عن المكاسب ذلك ساعد السلطة في مواصلة سياستها الخاطئة عبر كل المراحل والمنعطفات التي مرَّ بها الوطن ولا زالت تعاني من الضعف والإرتجال حتى اللحظة والوطن يمر بأسوأ خلاف سياسي في تاريخه الحديث ينذر بكارثة لا يحمد عقباها، صاحَبَ الكل فساد استشرى في غالب المؤسسات والقطاعات الحكومية الرسمية مستغلا غياب الرقابة والمساءلة.

الأزمة الراهنة :
اليوم – من أجل سلامة الوطن وإكراماً لعيد الوحدة الأغر – البلاد في حاجة ماسة لكافة أبنائها تعاوناً وتوحداً وتكاتفاً ورص صفوف وتجاوز الإحن والتعالي فوق كل الجراح، وفي مقدمة الكل الحكماء والعقلاء وقادة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والعلماء والمفكرون والأكاديميون والمشائخ والشخصيات الإجتماعية والشباب فذلك أوجب الواجبات، أما المماحكات والمناكفات والحروب الاعلامية والسباب والملاعنة والتهديد والوعيد فلن تقود إلا إلى كارثة شررها مستطير والنار التي يراهن البعض عليها لن تحرق أشخاصاً أو أحزاباً بعينها وإنما سيطال شررها الكل بلا استثناء وربما يقتلع أشياء من جذورها.

الحوار هو المخرج الوحيد من هذه الأزمة وثقتي في الحكمة اليمانية للقادة السياسيين بأنها من سينتصر فلا شك عندي بحبهم للوطن وحرصهم وخوفهم عليه.

بالله عليكم اجعلوا فرحتنا فرحتين وعيدنا عيدين، وارسموا الإبتسامة على وجوه أكلها الإحتقان والتحريض، وأضناها البؤس والخوف.

اللهم احفظ اليمن واجمع الشمل وألف القلوب واجعل بلدنا آمناً مطمئناً برحمتك وأنت أرحم الراحمين.

الشيخ / الحسين بن أحمد السراجي
خطيب الجامع الكبير بالروضة – صنعاء

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية