أبطال اللواء 25 ميكا.. 100 يوم في ميدان الشرف

أبطال اللواء 25 ميكا.. 100 يوم في ميدان الشرف

ينهي اللواء “25” ميكا الصامد المرابط شرق مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين المنكوبة إلى الآن زهاء “100” يوم وهو يحارب بشراسة واستبسال ويتصدى بشجاعة نادرة للعمليات القتالية الهجومية الذي تشنها الجماعات المسلحة على معسكر اللواء.. لكن على الأرجح أن جحافل المسلحين الذين حشدوا ويحشدون أكبر قدر من عناصرهم التي تتدفق إلى أبين من معظم محافظات اليمن بالإضافة إلى المنتمين إلى جنسيات متعددة وما يملكونه من أسلحة اغتنموها عند دخولهم المحافظة وإسقاط عاصمتها زنجبار، فضلاً عن قدراتهم القتالية العالية وقناعة وإيمان معظمهم بما يقومون به من أعمال إجرامية وإرهابية وتعطشهم لسفك الدماء وإزهاق الأرواح البريئة المحرمة واستعدادهم للموت دون لحظة تفكير بعواقب هذا الفعل.

رغم هذه العوامل المهيأة لهم لتحقيق هدفهم الأهم وهو إسقاط واستسلام اللواء “25” ميكا إلا أنهم عجزوا ولم يستطيعوا إحراز أي تقدم يذكر في هذا المضمار، لكي يتهيأ لهم المناخ للدخول إلى مدينة عدن الحيوية الهامة وذلك أمام صمود واستبسال وشجاعة مقاتلوا اللواء الأشاوس من جنود وصف وضباط بقيادة المناضل العميد/ الصوملي قائد اللواء الذي أصبح اسمه ورجاله يتناقله أبناء محافظة أبين والوطن عموماً في أدق وأصعب مرحلة دقيقة وحساسة يعيشها اليمن.

والافت للنظر أنه في ظل هذا الصمود الأسطوري لمقاتلي اللواء “25” ميكا الصناديد فإن هناك حصاراً كبيراً فرض عليه إلا فيما ندر، تأتي لحظات انفراج مؤقتة وكان من المفترض أن تكون الطلائع الأولى للوحدات العسكرية الأخرى من المنطقة الجنوبية وغيرها قد توغلت والتحمت باللواء لمساندته ليتنفس الصعداء قليلاً أمام هجمات المسلحين الذي صار في مرمى هدف نيرانهم، لكن وطوال ال”100″ يوم بقي اللواء صامداً لم يستسلم حيث كبد المجاميع الإرهابية أكبر الخسائر في العتاد والأرواح والتي لم تكن في حسبانهم إطلاقاً..

صحيح أن هناك مساعدات من البحرية والسلاح الجوية والأولية التي وصلت إلى مشارف “دوفس والكود والخاملة والمسيمير” وهناك الرجال الشرفاء من أبناء القبائل التي ثارت ضد القاعدة لتحرير زنجبار وأبين وتطهيرها إلا أن الأعمال القتالية تسير بخطوات بطيئة وتفتقد إلى التكيتك وإلى الهجوم الدقيق والمتقن الذي يعجل بالانتصارات على أرض الميدان لا سيما وأن الخصوم يخوضون حرب عصابات معقدة ومباغتة ومفاجئة ويفترض قتالهم بنفس العوامل والأدوات والطرق التي يستخدمونها بعيداً عن الآليات والأسلحة الثقيلة التي تكون سهلة المنال لهم بتدميرها بسلاح ال”آر بي جي” والألغام والعبوات الناسفة والمختصون في العلوم العسكرية بفنونها على علم بذلك، لكن شيئاً من هذا القبيل لم يحدث طوال هذه المدة الطويلة.

حسناً.. أن هذه الحرب اللعينة التي ابتليت بها محافظة أبين فقط دون غيرها ويدفع أبناؤها ثمناً باهظاً دون سبب أو ذنب، كونها قصت على الأخضر واليابس ويعرف القاصي والداني أن عاصمتها زنجبار، التي يسكنها نحو “45” ألف نسمة قد شردوا جميعهم من ديارهم إلى عدن ولحج وسائر المديريات الآمنة، حيث ترك الجميع أبين ودمرت وانتهت البنى التحتية والخدمية تماماً.. لم يعد في زنجبار بشر، فيما جارتها جعار نزح إليها أكثر من 80% من السكان.. محزن أن نرى أبناء أبين يجوبون شوارع عدن ولحج بحثاً عن فتات المعونات من قطم السكر والأرز والدقيق والزيت والفرش.. والمشهد مخجل ونحن نرى بعض المسؤولين بالمجالس المحلية بالمحافظة والمديريات يقفون في طوابير النازحين يزاحمونهم على المساعدات.. والمؤسف أن أكثر المستحقين لم تصلهم أو لم يحصلوا عليها فهناك من المسؤولين بأبين من يتاجرون بمعونات المنكوبين دون استحياء وبشكل مهين لكن الشيء الذي يجمع عليه أبناء محافظة أبين بمختلف شرائحهم وفئاتهم الاجتماعية وأطيافهم السياسية ورموزهم القيادية وواجهاتهم ا لاعتبارية والمشيخية والمناضلون وأبناء الشهداء هو أن اللواء “25” ميكا بمنتسبيه المغاوير وقائدهم الجسور قد أصبحوا عننواناً لفخرهم واعتزازهم والمثال العظيم الذي جسد قمة الحب والعطاء والإخلاص في الدفاع عن تراب أبين وعاصمتها زنجبار بالذات وقدم أورع صور الحب والتضحيات باستشهاد قوافل من أفضل أفراده وضباطه ومئات ا لجرحى الذين رووا بدمائهم الزكية الطاهرة تراب أبين، في الذود عنها من عناصر البطش والإرهاب التي أفرطت في أعمال القتل والتخريب والعنف والتنكيل بالإنسانية دون ضمير أو أخلاق أو وازع ديني يردعها.

يقنياً أن رجالات اللواء “25” ميكا والقائد الفذ الصوملي الذين يواجهون نيران المسلحين للشهر الرابع على التوالي متحملين قساوة المنطقة ورمال الصحراء وقضوا شهر رمضان وعيد الفطر المبارك وهم يقفون بجسار وثبات في المتارس، في مواقع الشرف والرجولة يؤدون واجبهم الوطني والديني المقدس يقينا أنهم يستحقون كل التقدير والتكريم.

كيف لا وزنجبار التي صارت خالية من البشر يقفون فيها وحدهم أبطال اللواء “25” ميكا بقيادة العميد/ الصوملي الذي ضرب المثل في التفاني، وشخصياً أعتبره من أوائل القيادات العسكرية المخلصة والصادقة للوطن وأمته وقضاياه المصيرية والتي نذرت نفسها لأداء الواجب المقدس.

ومن نافلة القول أن المآثر التي احترحها هذا القائد الكبير وهو يقود مقاتليه من نصر إلى نصر ويقف بينهم على مدار الساعة وفي أوساطهم يشد من عزائمهم.

لقد أصبح اللواء “25” ميكا وقائده الصوملي مثار جدل لدى النخب السياسية والاجتماعية وحتى بين زملائهم رفاق السلاح وغيرهم من الاجتهادات عن تحديد موقفه والجهة التي يقف معها ومع أن المناضل/ الصوملي قد أعلن للرأي العام في الداخل والخارج أنه مع الوطن والشعب اليمني فنحن نؤكد في الوقت نفسه أن اللواء وقائده جسد قمة التفاني لبلده الذي لا يقبل الشك والاجتهاد.

أما أبين فإنها ترى فيه مبعث الأمل والتفائل لإخرجها من الكارثة التي وجدت نفسها غارقة فيها منذ 27 مايو الماضي وحتى اليوم جراء اجتياحها من الجماعات المسلحة والكلام كثير إن دخلنا في مزيد من التفاصيل في أحداث أبين وملاحم اللواء “25” ميكا، لكن سنستعرض ذلك في تناولات قادمة وباختصار نكرر القول أن اللواء “25” وقائده البطل العميد/ الصوملي قد صنع لنفسه مكاناً يليق به في سجلات المجد والتاريخ وآمال الأجيال المتعاقبة التي ستتذكرة لعقود وقرون قادمة.

ختاماً: التحية كل التحية لأبطال اللواء “25” ميكا وقائدهم الرمز/ محمد الصوملي الذين قضوا “100” يوم في المتارس وقضوا الأيام المباركة لشهر رمضان وعيد الفطر المبارك في رمال حر أبين.. لهم المحبة والوفاء.. ومن نصر إلى نصر.. أيها المغاوير الشرفاء.