التدخل الإيراني في اليمن .. حزب الحق أنموذجا

التدخل الإيراني في اليمن .. حزب الحق أنموذجا

قرأت موضوع الأخ عبد الفتاح البتول عن حزب الحق والخلاف الزيدي وأود أن أضيف لما تناوله عن التدخل الإيراني في شؤون حزب الحق فقد حاول سفراء إيران المتعاقبين على مدى عشرين عاما السيطرة على حزب الحق وتحويله إلى حزب تابع يسير في فلك السياسة الإيرانية في المنطقة لكنهم لم يستطيعوا طيلة الفترة الماضية بسبب صلابة موقف القاضي احمد الشامي الأمين العام السابق والذي رفض الدعم الإيراني المشروط بالرغم من إلحاح بعض الشباب آنذاك أماثل زيد الذاري وعبد الكريم الخيواني ومحمد المقالح..

واستطاعت إيران مد جسور التواصل عبر عمق حزب الحق التنظيمي – صعدة – فعملت على استمالة عدد منهم وتحديدا أنجال العلامة بدر الدين الحوثي وخصوصا بعد استقالتهم من الحزب عام 1997م وتبنيهم شعار الخميني الموت لأمريكا والموت لإسرائيل.. وبدأت تقدم لهم الدعم المادي المحدود عبر بعض الوسطاء إلى أن تشكلت الحركة وأصبحت قوة عسكرية وتنظيمية تقف دولة إيران في صنع هيبت الحركة ..

أما بخصوص حزب الحق فقد ظل الشامي يعتمد على معونة الدولة وظل يصدر صحيفة بها واستأجر مقر لها اتخذ مقرا للحزب الرئيسي واستكان آنذاك الخيواني للوضع فترة ثم طالب بإصلاحات و أطاح به المنصور ليمسك بزمام الحزب الصحيفة الممولة وكان صراعا من اجل الظفر بالدعم المالي المحدود والمخصص للصحيفة وتم تجميد أنشطة الحزب وعرقلة مؤتمرة العام..

وبعد يأس القاضي الشامي قرر حل الحزب إلا أن اعضائه وبعض قياداته فضلت السير في الحزب وهم قيادة اللجنة التحضيرية التي شكلت للتحضير للمؤتمر العام للحزب وهذه القيادة التي ظلت تصارع بقاء الحزب خصوصا أثناء حرب صعدة فيما توارى البعض منهم لكن الحزب حاول استمالة بعض من تضرر من حرب صعدة وهما محمد مفتاح ويحيى الديلمي وبعد صدور أحكام قضائية ضدهما بتهمة التخابر مع إيران وانضما إلى صفوف الحزب إلى أن استقر بهم المقام لتشكيل حزب الأمة وبدعم إيراني وانسلخا عن حزب الحق وتم سحب بعض اعضائه وكان المنصور على وشك الانضمام إلى حزب الأمة الجديد الذي شارك بكتابة نظامه الداخلي لكن سيناريوهات إستراتيجية السياسية الإيرانية فضلت عدم الانضمام!!

ظل حسن زيد يخطب ود الإيرانيين وقام بعمل ندوة عن التسامح المذهبي حضرها السفير الإيراني في فندق تاج سبأ فنشب الخلاف بين حسن والمنصور على مخصصات الدعم المالي للندوة وقاطعها المنصور وبعد تطور الخلافات والأحداث اضطر حسن زيد لمغادرة اليمن بمعية محامي انضم للحزب وهو احمد البحري وظلا خمسة أشهر يتنقلا بين السعودية وبيروت والقاهرة وسوريا..

اتهم المنصور حسن باستغلال الدعم المالي المقدم من مجلس التضامن لحزب الحق لصالحة والمعوض عن الدولة إلى أن أتت قضية المبادرة الخليجية والتي وقع عليها حسن زيد مع آلياتها التنفيذية فصعد المنصور من لهجته المضادة للمبادرة والتوقيع عليها لخطب ود ممثلي الإيرانيين – الحوثيين – المعارضين للمبادرة كما حضر ملتقى التنظيمات الثورية التابع للحوثيين والذي أنشأ ضد المجلس الوطني التابع للمشترك وذلك نكاية بحسن زيد والتقرب من الإيرانيين وبعد التواصل والذهاب لصعدة مركز النشاط الإيراني تم التنسيق للمنصور بالذهاب إلى إيران بواسطة سوريا والتقى بشخص يدعى إبراهيم الديلمي في شهر فبراير أي وقت الانتخابات الرئاسية وظل هناك حتى انتهت الانتخابات ودخل إيران بواسطة بطاقة مرور دون التأشير في جواز السفر حتى لا تشك المخابرات اليمنية في سبب ذهابه وهو أسلوب جديد بدأت تتخذه المخابرات الإيرانية بحق سياسيين يمنيين وشباب تستقطبهم لصالح مشروعها وتستضيفهم قناة العالم في برامجها عن اليمن!!

جاء المنصور من إيران بفكرة الانقلاب على حليفهم السابق حسن زيد وقرر الانقلاب عليه بالرغم من مخالفة الانقلاب للائحة حزب الحق والتي تخول ما يسمى بمجلس الشورى بالإقالة وليس الأمانة العامة وتم دعم المنصور إعلاميا في الوسائل الإيرانية والتابعة لها فضلا عن تقديم الدعم المالي لإصدار صحيفة وفتح مقر وتجهيزه كما تم تجهيز حزب الأمة المنسلخ من حزب الحق..

وبذلك أكدت إيران أن حزب الحق انه في وصايتها وأنها باستطاعتها تدميره وشقة اذ ا فكر بالخروج عن الوصاية الإيرانية بالرغم من وجود تيار قوي داخل الحزب يقاوم الوصاية الإيرانية في معاقل الحزب الرئيسية في صعدة تيار المؤيدي وصنعاء وعمران وذمار والمحويت وغيرها التي ظلت محاربة بعد حل الحزب وكانت مدعومة من القاضي الشامي ضد التمدد الحوثي الذي خرج من عباءة الحزب

وتأتي التدخلات الإيرانية في حزب الحق ضمن إستراتيجية إيرانية كشفت عنها صحيفة خليجية منها دعم أحزاب يمنية وقنوات وصحف الإعلامية تخدم مصالح الوجود الإيراني المرفوض في اليمن , والمطلوب من القوى السياسية وفي مقدمتها اللقاء المشترك أن يحمي حزب الحق من التفكك حتى لا يقع اعضائه فريسة سهلة في مخالب الإيرانيين الذين لا يريدون إلا محو الوجود الزيدي المعتدل واستبداله بتشدد شيعي جعفري اثنا عشري كما هو حاصل في البحرين وجنوب بيروت ويجري الآن تشكيل هذين النموذجين في صعدة بواسطة الحوثيين الذين خرجوا من عباءة حزب الحق وللمحافظة على بقية وعاء حزب الحق حتى لا يتسرب إلى مشروع الهيمنة الإيرانية في اليمن .

موضوع متعلق:

الاختلافات الزيدية.. حزب الحق أنموذجاً