يوم غدير خم!

يوم غدير خم!

في كل عام يحتفل الشيعة في الثامن عشر من ذي الحجة بيوم الغدير , هذا اليوم يدعون فيه أن النبي عليه الصلاة والسلام جمع الناس بعد أن انتهوا من مناسك حجة الوداع في مكان يسمى غدير خم، وهناك أخذ البيعة بالخلافة للإمام علي كرم الله وجهه. وأما كتب السنة فهي تذكر عبارات أخرى لا تصرح بالبيعة ولا يستنبط من ألفاظها ما يدل على ذلك وإن كانت هي أيضا لا تسلم من العلل.

وقد خاض الكثير في نقد هذه الحادثة سندا ومتنا ولكني لن أناقشها بطريقتهم تلك , لأن تلك النقاشات كانت تترك الباب مفتوحا لتدخل منه الريح وتوسع الفوهة مرة أخرى , ولا وقت لشرح ذلك الباب التي تأتي منه كل رياخ الخرافات والتلفيقات التي لا زلنا نعاني آثارها إلى اليوم.

وسأكتفي هنا بطرح بعض التساؤلات التي تكشف عن زيف دعوى الغدير واختلاقها فأقول:

1- كيف تبنون على رواية تاريخية أصلا من أصول الدين فجعلتم إمامة علي أصلا من أصول الدين , وهل أصول ديننا نستقيها من روايات مختلف في صحتها ام من الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ولما يعرض القرآن عن تسجيل هذا الحدث الجلل والخطير ولا يذكره بشيء وقد ذكر ما هو دونه.

2- القرآن سجل بيعات أخرى أقل حجماً وخطراً، الله سبحانه وتع إلى يقول في سورة الممتحنة:{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }.

أفبيعة النساء أعظم درجة من بيعة علي هذه التي تزعمونها حتى يلتفت إليها القرآن ويجعلها تتلى إلى يوم القيامة، لماذا يذكر الله بيعة النساء ولم يذكر بيعة علي؟

3-القرآن سجل بيعة أخرى في سورة الفتح:{ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا).

تقول التفاسير أنها النبي (صلى الله عليه وسلم) بايع عن عثمان وأمسك بيده على يده وقال هذه عن عثمان , وهذه الآية تذكر مكان البيعة ” تحت الشجرة ” وكان الأولى أن تسجل مكان “غدير خم” نظرا لأهميته المزعومة.

4-لماذا لم يعلن علي رضوان الله عليه، عن هذه الحادثة بعد موت النبي مباشرة ويذكر المسلمين بذلك اليوم فالمدة الزمنية ليست طويلة حتى ينسوها . قال البغدادي : «والأغرب من ذلك كله . . ان الإمام علي (عليه السلام) لم يحتج لنفسه – فيما ثبت عنه – بأي قول يشير إلى هذا (التعيين)».

5- لماذا تقاعس المسلمون جميعهم في تنفيذ هذا الأمر وهل انقلبوا على علي بمجرد موت النبي.

6- لماذا لم يحتفل علي أيام خلافته بهذا اليوم كما تحتفلون , ولماذا لم يحتفل به الحسن أو الحسين فهل أنتم أحرص منهم.

7- هل هذا اليوم هو احتفال ببيعة علي أم أنه احتفال بيوم مقتل عثمان فقد قتل في مثل هذا اليوم.

هامش : مع الروايات:
يقول ابن حزم الأندلسي في فصله : ” وأما من كنت مولاه فعلي مولاه ، فلا يصح عن طريق الثقات أصلا ” وأما سائر الأحاديث التي تتعلق بها الرافضة فموضوعة يعرف ذلك من له أدنى علم بالأخبار ونقلتها . . . ”
ابن حزم : الفصل – ج 4 – ص 148 .

ويقول الشيخ محمد أبو زهرة . ” ويستدلون – أي الشيعة – على تعيين علي رضي الله عنه بالذات ببعض آثار عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعتقدون صدقها . وصحة سندها ، مثل : ” من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ” . . . ومخالفوهم يشكون في نسبة هذه الأخبار إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم . . . ” محمد أبو زهرة : تاريخ المذاهب الإسلامية – ص 49 .