التدخلات الأجنبية وأثرها على مسار الفترة الانتقالية

التدخلات الأجنبية وأثرها على مسار الفترة الانتقالية

التغيير الجذري الشامل هو ما نشدته الثورة، ودفع لأجله الثوار دماءهم وأرواحهم، وتشكلت لأجله لوحة من الألم والمعاناة والجراح والإعاقة بسبب من الفعل الإجرامي لنظام قامت الثورة لتعييره في اليمن .. ومن ثم فإن أسباب الفعل الثوري ماتزال ماثلة؛ إذ لاتزال عناصر النظام السابق ورموزه يتحكمون بالحياة السياسية ويعملون فيها إفساداً، وتدميراً أضر بكل الطموحات، وبما يفرض على الثوار العودة القوية والمتماسكة إلى تصعيد فعلهم الثوري وبشكل ضاغط على الرئيس والحكومة وصناع القرار السياسي في البلاد، ويحقق استجابة حقيقية وليست تكتيكية لأهداف الثورة والعمل الجاد لترجمتها…

كتبنا في فترة سابقة على صفحات (الجمهورية)، خشيتنا أن تتحول الفترة الانتقالية إلى فترة انتقامية، ولفتنا انتباه الجميع إلى ما حدث في الفترة الانتقالية عقب إعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة، والذي أفضى إلى حرب ظالمة في صيف 1994م، نتج عنها جراحات لم تلتئم بل ازدادت اتساعاً وصلت إلى مطالبة إخواننا إلى فك الارتباط والدعوة إلى الانفصال بسبب حجم المعاناة والظلم الذي وقع عليهم.

إن ما يجري اليوم لا يقل خطورة عن ذلك الذي حدث في تلك الفترة الانتقالية السابقة، ولعل من أخطر فيها هو الدور الأجنبي؛ إذ كان له فعالية في تلك الفترة، وكان السفير الأمريكي يقوم برحلات مكوكية بين الفريقين المتصارعين نتج عنه الحرب، وأتذكر للتاريخ أن في آخر لقاء جمع لجنة حوار القوى السياسية ما بعد الوثيقة مع الأخ علي سالم البيض، تناولت معه الخشية من اندلاع حرب في ظل ما يشاهد من استعدادات واعتداءات بدأت في عمران ويريم، قال الأخ البيض: لقد كان السفير الأمريكي في عدن، وقال لنا: إذا قرر علي صالح الدخول في حرب لن يكون معه أحد، وأن المجتمع الدولي سيكون معنا؛ لأننا أصحاب الدعوة المدنية وأصحاب الرؤية الديمقراطية المتمثلة بالنقاط الثماني عشرة.. قيل له: لن تكون أمريكا مع خصمها التاريخي، ويجب عدم التعويل على ذلك، وكانت النتيجة فعلاً أن أمريكا كانت مع المعسكر الآخر؛ لأنها أرادت تدمير دولة وجيش قام على عقيدة مخالفة للعقيدة الرأسمالية..

وما يجري اليوم من صياغة للحاضر والمستقبل برعاية أجنبية يشكل علامة استفهام كبيرة، ويدمر الخصوصية، ويقفز على كل معانيها ويحيل دولة إلى كتاب مفتوح، كل رموزه ومصطلحاته بأيدي الرعاة، فهل تعتقد القوى السياسية أن الرعاية الأجنبية حريصة على اليمن، وأنها تسعى جادة لبناء دولته القوية القادرة والمستقلة؟ سؤال مطلوب الإجابة عليه.. كما أنه ينسحب على كل من يمد يداً لقوى أجنبية، ويفتح لها أبواب الولوج إلى داخل المعترك الوطني، ويقدم لها تسهيلات الوصول إلى مفاصل الفعل الوطني والسياسي والتركيبة السكانية الاجتماعية والتعاون معه في إحداث شرخ في هذه التركيبة بمسميات مذهبية ومناطقية وإنسانية وحقوقية ما أنزل الله بها من سلطان.

يا أعزاءنا اللاعبين في المسرح السياسي، عليكم أن تميّزوا جيداً بين الإعانة والوصاية، ونحن لا نشك في أنكم تدركون ذلك، ولكن يبدو أن ضغوط المرحلة جعلتكم تُرحّلون قناعاتكم إلى مرحلة تالية، باعتقاد أنه حينها يمكنكم إحداث التغيير وفق قناعات وطنية، وهنا لابد من القول: إن مثل هذا الاعتقاد لا يمكن البناء عليه في ظل قوانين الهيمنة التي إن تمكنت من مفاصل البناء ومداميكه، لا يمكن فك الارتباط بها بيسر، بقدر ما يتطلب تضحيات وأثماناً قد لا نقدر عليها، وكذلك هي الأثمان التي تدفع بسبب من التدخل الآخر بمسميات مذهبية وسياسية مناطقية، وغيرها…

تأسيساً على ذلك، فإن تخوفنا من تحول المجريات في هذه الفترة الانتقالية إلى مسارات انتقامية تدخل البلاد في أنفاق يصعب الخروج منها دون أضرار جسيمة، فليتق الله كل الذين يغرسون رؤوسهم في التراب، ويتركون للرعاية أن تتحول إلى وصاية، والتدخل الأجنبي إلى حاكم للقوى التي تدّعي أنها معارضة، في اليمن وأبنائه وخيراته وقراراته.
والله من وراء القصد..

* سياسي وأستاذ جامعي