سيرة ذاتية لعامل يمني

– التحق بالعمل منذ طفولته ،ففي السابعة من عمره كان في فرزة صنعاء تعز
يبيع الماء ومناديل الفاين وعطر روح الروح على مدار ثلاث سنوات .

– انتقل بعدها ليعمل نادلا”مباشرا ” في عدد من البوفيات ،قبل أن يصبح طباخا
في أحد مطاعم إب .

– قرر الاستقلال الوظيفي وفتح بسطة خاصة لبيع الفل في باب مشرف في الحديدة .

– أزمع الهجرة والرحيل إلى السعودية وعاد إلى أرض الوطن مطلع تسعينيات القرن
الماضي .

– أسس عربية جائلة لبيع البطاط المقلي في عدن قبل أن ينتقل إلى المكلأ ويبيع الايسكريم على شاطئ الخور .

– فتح حانوتا صغيرا في تعز لبيع الملابس الحراجية وأفلس .

– عمل سنوات في بيع القات في ذمار ثم قرر الانتحار في محاولة فاشلة

– اخترق الحدود اليمنية السعودية أكثر من مرة وأصيب بطلق ناري في قدمه اليسرى على الشريط الحدودي .

– متزوج ولديه أحد عشر ابنا ،خمسة منهم وردت أسماؤهم في برنامج “نوح الطيور ”
– توفي بجلطة قلبية عن عمر يناهز 50 عاما قضى معظمه في أعمال شاقة: (يشقى ولايلقى ).

– مات فقيرا كيوم ولدته أمه في شباط وتكفل فاعل خير بشراء كفنه ..كان هو أجمل
ثوب ارتداه جسده .

– الله يرحمك ياعم عبده !

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية