الحركة الحوثية سيدمرها العنف والسلاح

لا شك أننا نعلم ماراثون الحروب الست في صعدة وحرف سفيان وغيرهما وآثاراها المدمرة على المجتمع اليمني بكل فئاته ولعل هاجس الدولة كان هو الخوف على النظام الجمهوري من أي تهديد وخاصة من جماعات سياسية ودينية كجماعة الحوثي التي لها معتقدات خاصة في الولاية العامة تتناقض مع معتقد ورأي أغلبية الشعب اليمني ولسنا هنا لمناقشة الجوانب الدينية إذ من حق الحركة الحوثية أن تعتقد ما تريد وتمارس الطقوس التي تؤمن بها وما يهمنا هو شراكتنا جميعاً في هذا الوطن دون إقصاء أو تهميش أو تمييز لأي طرف أما يخص الحكم فعلى الجميع الاحتكام لصندوق الاقتراع ومن نال ثقة أبناء الشعب اليمني فسنكون رجاله ويده اليمنى حتى تنتهي ولايته بغض النظر عن حزبه أو منطقته أو مذهبه المهم أن يكون مؤهلاً للقيادة أميناً على مصالح الأمة.

ولعل تفجر الثورة الشعبية الشبابية كانت البوابة التي خرجت من خلالها حركة الحوثي وتواجدت بشكل علني في مناطق كان الظهور العلني فيها محظور على الجماعة ودخلت ساحة التغيير بصنعاء واستطاعت إحياء العديد من المناسبات في العاصمة وغيرها من المناطق وانتشرت شعاراتها في العديد من الأحياء والشوارع وهذا أمر طبيعي ومكفول للجميع بل تم ضمنياً الاعتراف بالحركة رسمياً من خلال دعوتها لحضور مؤتمر الحوار الوطني والمشاركة فيه وإدراج قضية صعدة من ضمن أهم القضايا التي ناقشها مؤتمر الحوار الوطني ووضع العديد من الحلول لمعالجتها
كل ما ذكر هي مكاسب سياسية حقيقية حصلت عليها الحركة وليست بالمكاسب الهينة بل هي كبيرة مقارنة بالشعارات التي كانت ترفع ضد الحركة بصفتها حركة متمردة عنيفة عنصرية مذهبية حالمة بعودة حكم الإمامة بصيغة أو بأخرى.

ولكن الحركة اتجهت نحو منحى خطير وبدأت تناقض نفسها ومظلوميتها فبالأمس كانت تشكو الإقصاء والتهميش والظلم وإذا بها تمارس ذلك واقعاً عملياً من خلال ضيقها بكل من يختلف معها فطردت اليهود والسلفيين من صعدة وضيقت الخناق على القوى السياسية في المحافظة من خلال التهديدات والاعتقالات والتشريد والتصفية وغيرها من الممارسات السلبية فكان ذلك إنذار خطر للجميع بأن مرحلة قادمة من الصراع والتهجير والتهميش ستطال قطاع كبير من اليمنيين ولن يكون الحوثيون بمنأى عن ذلك بل سيكونون ضحايا مثل هذه السياسات الخاطئة والمدمرة.

الجماعة استغلت رغبة الدولة في المصالحة وطي صفحة الماضي وبدأت تشن حروباً بأسباب وبدون أسباب على كل من تعتقدهم خصوماً في الجانب السياسي أو الديني أو الاجتماعي وحققت بعض النجاحات ولعل هذا أغراها وشجعها على المواصلة من خلال استراتيجية الحروب المحدودة على مناطق معينة والانتقال إلى التي بعدها وهكذا.

وهنا يجب أن نقف ونناقش ماذا بعد ؟ الجماعة لديها مطامع ومطامح سياسية هذا معروف أياً كانت نواياها فهي لا تستطيع أن تكشف عنها لأنها لو كشفتها بصراحة فستواجه برفض كبير وعنيف ولهذا هي ترفع البراءة من أمريكا وحلفائها وتدعي محاربة قوى الفساد وليس بخاف على أحد وخاصة من السياسيين والمفكرين أن الحركة تحاول العودة من جديد على الساحة بشعارات مختلفة ومن ضمنها حب آل بيت الرسول ومراعات مكانتهم لتحقيق أغراض ومكاسب سياسية من وراء ذلك.

الحركة تعتقد أن خصومها هم الإصلاح والسلف وعلي محسن وبعض من نظام صالح ولكنها تجهل أن الثورة عندما قامت على الإمامة لم يشعلها الاصلاح ولا السلف ولا غيرهم بل ضباط أحرار من أبناء الجيش والتحق بهم أغلبية الشعب رفضاً للظلم والإقصاء والتمييز والاصطفاء الذي تكرس خلال حكم الأئمة لطائفة معينة من أبناء الشعب على حساب عموم أبناء الوطن وسيثور مجدداً كلما أحس بعودة تلك الروح وعلى الرغم من إعلان زعيم الجماعة عن العمل في إطار النظام الجمهوري إلا أن العسكرة والتسلح والحروب المتواصلة يقوض تلك الادعاءات ويلقي بظلال من الشكوك على نوايا الحركة وعليه يجب على قادة الحركة أن يدركوا أن الكثير من المتغيرات التي حدثت إن تجاهلوها فسيخسرون كثيراً.

جماعة الحوثي تستطيع أن تكون قوة سياسية فاعلة ومؤثرة في الساحة اليمنية خلال السنوات القليلة القادمة بشرط واحد بسيط وهو أن تتخلى عن العنف والسلاح وتندمج في العملية السياسية بشكل جدي ومسئول وتضع مشاريع وطنية ولكن إذا استمرت في أسلوبها الحالي من خلال اقتضام الأرض واستخدام العنف والقوة وترهيب الخصوم فالمسألة ليست إلا مسألة وقت وستكون في مواجهة مباشرة من جديد مع الدولة بكل مؤسساتها والقوى السياسية والقبلية والشعبية من ورائها خاصةً وأن أعداء الحركة كثر والراغبين في الانتقام منها ينتظرون لحظة أن تندلع المواجهة بين الجماعة والدولة لينخرطوا في المعركة وعليه فستعود الجماعة إلى مربع الاتهام والملاحقة والتخوين من جديد, طبعاً أعرف أنهم سيقولون ولى زمن الخوف ولن نخضع وغيرها من المبررات والادعاءات ولكن تأكدوا أن أمامكم فرصة ذهبية وهي أن تمارسوا العمل السياسي وتدعوا العنف والسلاح لأن السلاح والعنف ليس حكراً عليكم بل ستكونون من ضحاياه مجدداً وقد يدمركم تماماً ككيان سياسي وديني وإجتماعي إذا أهدرتم هذه الفرصة التي قد لا تتكرر مرة أخرى.