يقول قائل هل ستستعيدون الجمهورية بالاحتفالات؟

يقول قائل هل ستستعيدون الجمهورية بالاحتفالات؟
باسل جباري

باسل جباري يكتب: يقول قائل هل ستستعيدون الجمهورية بالاحتفالات؟


نسي أن الحوثي دخل كل بيت بزامل وملزمة، بأشياء لا يتوقعها الشخص ونشر فكره وجمع معه من جمع سوى بالمال أو بالفكر أو بغيره.

لنفترض أنها لم تتحقق الجمهورية ومازال يحكمنا الكهنوت فهل سترضون بالإمامة وإهانة الكرامة؟ هل سترضون بما ليس يرضاه أجدادكم وهل للحرية والكرامة موعد أو ميقات وهل هي حِكر على رجال دون رجال!؟

سنحتفل وستُبعث جمهوريتنا من جديد بأبطالنا الأشاوس وبنضالات شعبنا وكرامته المغروسة في وجدانه المتأصلة كحاسة من حواسه ومبدأ طُبع في أفئدة كل اليمنيين منذ أن خلق الله الأرض.

الكرامة باقية ما بقي في الرجال نفس. فلا تيأسوا ولا تسمعوا لمن يريدون نصرا معلبا في قوارير.
احتفلوا وأظهروا الاحتفال فوالله ماكان هناك عيد أقدس من 26 سبتمبر، وتأكدوا أن الثورة فكرة والفكرة تتقد في الصدور وتخطط لها العقول وتنفذها أيادي من آمن بها. فأحيوا هذه الفكرة وأوقدوا وهجها فإنها عصا الشعب التي ستلقف ما يأفكون.

ظلت الإمامة تتخمر وتتعفن في صدور السلاليين خمسة عقود حتى انفجرت في 2014 وخرج ما كان في البطنين حتى غطى اليمن الخُبث والحقد والقطران والشمة. وهكذا كل المشاريع والأفكار تأتي فكرة وتنتهي بثورة.

احتفلوا ولا تطفئوا نور 26 سبتمبر في أفئدتكم واجعلوا عيده الستين يوماً يفرح فيه كل من في اليمن وخارجها واطمئنوا وشُدوا عزائمكم فسبتمبر لا يموت.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: ثورة سبتمبر ورسائل إيران