فيديو يلخص قضية الشهيدة ختام العشاري ومناشدة لشقيقها – لن يمروا

  

أطفال أحلام العشاري - ضحية قضت باعتداء الحوثيين في العدين إب

فيديو يلخص قضية الشهيدة ختام العشاري في اليمن ومناشدة لشقيقها – لن يمروا


كتب: عادل الأحمدي

في هذا المقطع، مناشدة أطلقها الأستاذ أحمد العشاري شقيق الشهيدة ختام العشاري التي توفيت إثر اعتداء مسلحين حوثيين عليها في منزلها بمديرية العدين محافظة إب قبل أسبوعين. وهي الجريمة التي هزت الشارع اليمني وتوقع الغالبية أن السخط الشعبي الكبير والقرآن الواضحة على تسبب اعتداء الحوثيين بوفاة المغدورة ختام إلا أن سلطات المليشيا أثبتت مجددا أن العصابة الكهنوتية محال أن تصبح دولة وإن ساعدتها الأحداث على أن تكون سلطة حقيقية.
قامت سلطات المليشيا بترهيب أسرة الشهيدة وانتزاع أقوال مختلفة عن تلك الأقوال والتصريحات المسجلة لهم عقب الجريمة، ثم قامت بإرهاب بقية الأقارب وسكان القرية والهيمنة على تحقيقات الطب الشرعي وقامت بالتالي بتبرئة الجناة ودفن ملف القضية.
وفي الحقيقة أن هذا الملف لن يدفن مطلقا إلا بعقاب الجناة المباشرين وإنهاء سلطة المليشيا السلالية العنصرية المصنفة شعبيا وعالميا كمنظمة إرهابية، إلى الأبد.

“نشتي نعيش بسلام”، هو عنوان المناشدة في هذا الفيديو ومعه جدارية تذكر الضمير الشعبي والرسمي بهذه الجريمة التي مست أقدس ما لدى اليمني وأودت بحياة أم بريئة خلفت وراءها أربعة أيتام بعمر الزهور.
لن يفلت الجناة من العقاب ولا ينبغي أن تصعّر الحكومة خدها إزاء قضية تتعلق بدم مواطنة بريئة تعيش في السجن الكبير المسمى مناطق المليشيا.
شكرا أحمد العشاري، شكرا أيها الحر الأصيل الذي انتصر على كل محاولات الترهيب وكذا تصبر أمام كل ممارسات الخذلان. ثق بالله وبكل يمني شريف يعتبر ختام العشاري أخته.

عناوين ذات صلة: