نائب الرئيس يقول إن الأولوية عدم الانتقام لمحاولة اغتيال صالح

قال نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الثلاثاء ان الأولوية الآن عدم الانتقام لمحاولة اغتيال الرئيس علي عبد الله صالح وكبار قادة الدولة.

وقال هادي خلال لقائه اليوم مدير المعهد الديمقراطي للشرق الأوسط ليس كامبل ” الأولوية كانت عقب محاولة الاغتيال وقف إطلاق النار فورا وإخراج المسلحين من العاصمة وفتح الطرقات وتسهيل تحركات المواطنين”.

وكان صالح قد تعرض في الثالث من الشهر الجاري لمحاولة اغتيال في هجوم استهدف مسجد النهدين بدار الرئاسة أدى الي إصابته إصابات شديدة مع مقتل 11 من حرسه الخاص وإصابة 58 آخرين بينهم رئيس البرلمان يحي الراعي ورئيس الوزراء علي مجور الذين يتلقون العلاج حاليا في السعودية.

وعبر كامبل عن الأسف الشديد لحادث الاعتداء الذي استهدف صالح وعدد من كبار قادة الدولة والحكومة، واستعرض هادي مع كامبل “الخطوات والإجراءات السريعة التي اتخذت لتلافي خطوة هذا الوضع والعمل بشكل فوري على إجراء الاتصالات اللازمة لتهدئة الموقف وتخفيف التوتر والحيلولة دون أي ردود أفعال انتقامية “.

وثمن اهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بالأحداث التي تشهدها اليمن واهتمام الاتحاد الأوربي ومجلس التعاون الخليجي.

ويطالب ” شباب ثورة التغيير ” من نائب الرئيس اليمني تسلم مقاليد السلطة في البلاد حسب الدستور اليمني اثر مغادرة صالح للعلاج وأمهلوه يوما للإعلان عن انضمامه إلى مجلس انتقالي ينوون الإعلان عنه غدا الأربعاء.

ويحول دون تسلم هادي السلطة سيطرة أبناء وأقارب صالح على مفاصل الجيش والأمن ووجود تهديدات حقيقية على حياته في حال قرر الإعلان عن تسلمه مقاليد السلطة كرئيس مؤقت لليمن.

ويخشى مراقبون في حال الإعلان عن المجلس الانتقالي دخول اليمن في حرب أهلية تمتد إلى معظم البلاد.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية