سلطان المهرة: إقليم حضرموت لا يعنينا ولا تراجع عن خيارنا بإقليم مستقل

طالب السلطان عبدالله بن عيسى ال عفرار رئيس المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة ‏وارخبيل سقطرى شرقي اليمن بإعلان المهرة وسقطرى إقليم سابع مستقل عن اقليم ‏حضرموت بحدود عام 1967م بما يلبي امال وتطلعات ابناء المحافظتين. ‏

جاء ذلك أثناء استقبال عفرار من قبل المئات من قبائل وأبناء محافظة أمس الجمعة في المنفذ ‏الدولي والجمركي شحن الذي يربط اليمن شرقاً بسلطنة عمان. ‏

وخلال الاستقبال رفع ابناء المهرة وسقطرى ملطقات ترفض الحاق المهرة وضمها القسري ‏ إلى اقليم حضرموت، كما شوهد خلال استقبال سلطان المهرة في مديرية شحن مظاهر مسلحة ‏ملفته تمثلت في عدد من الاطقم التي تحمل اسلحة متوسطة وتواجد كثيف لمسلحين قبليين ‏يرفعون علم الاقليم كما رفعت ملصقات ولافتات اكدت على حق الاقليم في الاستقلال ورفضت ‏اي اتجاهات لفرض قرار لجنة تقسيم الأقاليم والذي تجاهل مطالب أبناء المهرة وسقطرى ، ‏على الرغم من قيام المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى بعدد من اللقاءات مع ‏الرئيس عبد ربه منصور هادي ومع المبعوث الاممي جمال بن عمر ومع امين عام مجلس ‏التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني وامين عام مؤتمر الحوار الوطني قدم المجلس من خلالها ‏مطالب أبناء المهرة وسقطرى الا ان كل قرار لجنة تقسيم خيبة امال أبناء المهرة وسقطرى .‏

وفي تصريح صحفي طالب السلطان بن عفرار الجميع باحترام خيار أبناء المهرة وسقطرى ‏الذي اجمع علية أبناء المهرة وسقطرى ولا خيار عنه ، واستبعد سلطان المهرة اتخاذ اي قرار ‏فردي في هذا الشأن وقال لنا قواعد في محافظتي المهرة وسقطرى نتشاور معها في كل ‏صغيرة وكبيرة وهناك هيئة تنفيذية وامانه عامة ومشائخ ووجها حتى السلطة المحلية صدر ‏عنهم بيان رافض لهذا المسمى ولكن ليس لنا الحق في الإفتاء فيه ولابد من الرجوع إلى أبناء ‏المهرة وسقطرى للخروج بقرار جماعي..‏
‏ وعما اذا كان استقبال القبائل للسلطان بالسلاح رسالة سياسية من قبل قبائل المهرة حال ‏فشلت كافة الوسائل السلمية باحترام خيار الإقليم نفى السلطان بن عفرار ان تكون لمظاهر ‏السلاح التي استقبل بها أي دلالة سياسية ، وقال السلاح منتشر في اليمن وليس محرماً على ‏ناس وفي العرف معروف ان السلاح هو الاعتزاز وقال ان سلاح قبائل المهرة لم يوجه إلى ‏صدر أحد وأشار إلى ان المناطق اليمنية ملتهبة في مكافة امتداد اليمن بينما في المهرة في ‏سكينة وامن مستقر وكأننا في فلك اخر ولكن لنا خيار ولنا مطلب ونطلب من الجميع احترام ‏خيارنا .‏

وفي الوقت الذي شكر عفرار أبناء وقبائل المهرة عن الاستقبال الكبير وكرم الضيافة بعث ‏برسالة بعث للرئيس عبد ربه منصور هادي خلال لقائه بجمع غفير من قبائل بلحاف وقبائل ‏أخرى في مديرية حات ظهر امس، اكد وقوف ابناء المهرة وسقطرى إلى جانبه ،واتهم بن ‏عفرار من وقف وراء اخراج مخرجات لجنة تحديد الأقاليم وتجاهلوا مطالب أبناء المهرة ‏وسقطرى وكذلك من يعملون بالسر والعلن لا يريدون تطبيقها وقال في الوقت الذي نؤكد ‏وقوفنا إلى جانبك فأننا نعرف تعاملك مع أبناء وطنك على قاعدة لأغالب ولا مغلوب.‏

وقال السلطان بن عفرار خيار إقليم حضرموت لن يطبق علينا واكد ان تجاهل مطالب ‏المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى كانت بمثابة المفاجئة، مشيراً إعلان إقليم حضرموت ‏الذي يتعارض مع مطالب المجلس وابناء المحافظتين ، واكد ان هذا الخيار لن يطبق علينا ‏ولايعنينا لأننا فعلا نعتز بهويتنا وتاريخنا ، ومن حق أبناء حضرموت الاعتزاز بهويتهم ‏وتاريخهم، ولكن لا يمكن القبول بالإلحاق ، واكد السلطان ان زيارته جاءت لاستكمال ما قطعه ‏المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى منذ تاريخ 10 / 7 / 2012م بشأن التواصل ‏مع الشخصيات الاجتماعية وأبناء المحافظتين بشأن خيار إقليم المهرة الذي اجمعو عليه كإقليم ‏مستقل عن إقليم حضرموت وتحت إطار الدولة الاتحادية

يذكر بان هناك ازمة اندماج بين حضرموت والمهرة وسقطرى الذي تربطهما عادات تقاليد ‏وثقافات وتاريخ مشترك.‏

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية