الحوثيون.. من شريك الثورة إلى خصمها

لم يكن الشاب عبد الرحمن محمد (28 عاماً) يعلم أن مآلات التغيير في اليمن ستنتهي إلى هذا الشكل. يمن يسير نحو التفكك، وسلطة مغتصبة من جماعة مسلحة تدعي تمثيل الشعب اليمني بمختلف مكوناته ومشاربه السياسية والثقافية المختلفة.

“خرجتُ في فبراير 2011 من أجل يمن موحدٍ مستقرٍ خالٍ من الفساد، ينتهج المدنية والديمقراطية كوسيلة حضارية وسلمية لتداول السلطة”. هكذا يجيب عبد الرحمن عن سؤالنا حول دوافعه التي جعلته يخرج إلى الساحات الثورية، مطالباً بتغيير نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح. يقول: “خرجنا بصدق مطالبين بالتغيير نحو الأفضل، لكن ما حدث في الأرض كان مختلفاً ومعاكساً لما أردناه”.

ولا يبدي عبد الرحمن ندمه على مشاركته في ثورة التغيير، مشيراً إلى أن المرحلة التي تمر بها اليمن اليوم، هي مرحلة مخاض تمر بها أي دولة عاشت ثورة سعت من ورائها إلى التغيير، مرجعاً عدم تحقيق كل أهداف ثورة التغيير إلى عدد من الأسباب والعوامل. على رأسها، جهل غالبية الشعب اليمني، وهذا ما استغله النظام السابق بالتنسيق مع جماعة أنصار الله الحوثيين، بحسب وصفه.

ويرى كثيرون ممن ساهموا في الثورة على نظام علي عبدالله صالح، أن جماعة الحوثي ما كانت لتتجاوز حدود محافظة صعدة، شمال اليمن، وصولاً إلى العاصمة ومحافظات أخرى، وتقوم بهذا الدور في إجهاض العملية السياسية والتغيير، لولا مساعدات وتسهيلات من قيادات عسكرية وشخصيات اجتماعية مقربة من الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

حوثيو 2011
في بداية عام 2011، علم الحوثيون أن ثورة التغيير الشبابية قد أصبحت ثورة الشعب بمختلف قواه السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية. ولذا، حرصوا على التواجد المكثف في الساحات المطالبة بالتغيير، خصوصاً بعد انضمام أحزاب اللقاء المشترك وبعض قيادات الجيش وشيوخ القبائل وقيادات من حزب المؤتمر الشعبي الحاكم.

من جانبها، رحبت قوى ثورة التغيير الشبابية بانضمام جماعة أنصار الله الحوثيين إلى الساحات المطالبة بالتغيير، الأمر الذي ساعدها على إنشاء عدد من التكتلات والائتلافات يعترف بعضها بالانتماء للحركة الحوثية مباشرة، كان أبرزها تكتل “شباب الصمود”، أو تكتلات أخرى تدّعي الاستقلالية وعدم الانتماء إلى أي حزب أو مكون سياسي محدد.

يصف جهاد جهلان لـ”العربي الجديد” مشاعره عندما عرف بأن الحوثيين قد انضموا إلى ثورة التغيير الشبابية، باعتباره أحد المشاركين فيها: “شعرت يومها بفرحة غامرة، لأني كنت أعتقد بأن الحوثيين من ضحايا علي عبدالله صالح”. مشيراً إلى أنه ممن كانوا يعتقدون أن النظام السابق قد عمل على تزييف وعي اليمنيين عن طريق وسائل الإعلام أثناء حروبه الست ضد الحوثيين، الأمر الذي جعل أغلب اليمنيين يأخذون انطباعاً سلبيّاً عنهم.

ويواصل: “لكن ممارسات الحوثيين، أخيراً، تؤكد بأننا خُدعنا في 2011، لأننا عندما استقبلنا حركة مسلحة في صفوف المُطالبين بالتغيير سلميّاً، كان ذلك بمثابة احتضان قنبلة موقوتة انفجرت في وجوهنا جميعاً”.

ويؤكد جهلان أنه لم يخف عليه أن الحوثيين وعن طريق تكتلهم المسمى ب”شباب الصمود” في ساحة التغيير بصنعاء، كانوا “ينفذون ممارسات مشبوهة وأنشطة تشق صفوف الثائرين، الأمر الذي أدى إلى اشتباكات متكررة بين الشباب المعتصمين”.

انقلاب
وبعد أكثر من سنتين على توقيع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، التي قضت بتسليم علي عبدالله صالح السلطة إلى نائبه، وإقامة مؤتمر حوار وطني تشارك فيه كل القوى؛ انقلب الحوثيون على مخرجات الحوار الوطني الشامل، ودشنوا احتلال مدن يمنية مختلفة بقوة السلاح بدءاً بمحافظة عمران في يونيو/حزيران الماضي، مروراً بالعاصمة ووصولاً إلى مدن مختلفة في وسط اليمن. ليقوضوا بذلك آمال التغيير السلمي في اليمن.

ويعتبر الحوثيون سيطرتهم على مدن يمنية بقوة السلاح، ثورة شعب بهدف التغيير ومكافحة الفساد ومواجهة القوى الرجعية والتكفيرية وإيقاف التدخلات الخارجية، بحسب قولهم.

لكن أغلب القوى المشاركة في ثورة التغيير الشبابية في 2011، بالإضافة إلى الأحزاب السياسية ومكونات ثقافية واجتماعية مختلفة والمجالس المحلية في أغلب المحافظات، يعتبرون ما قام به شركاء الأمس في التغيير انقلاباً على القيم والمبادئ الوطنية، التي نادت بها ثورة التغيير الشبابية السلمية.

ويستغرب كثيرون من شباب ثورة التغيير صمت قيادات حوثية أمام الانتهاكات والاعتداءات المستمرة، التي تمارسها جماعات مسلحة تابعة للحوثيين ضد الشباب الرافض لتواجد الجماعات المسلحة في المدن.

يقول مؤنس علي مؤنس (عضو مجلس شباب الثورة): “كان لدينا زملاء وأصدقاء في ساحة التغيير في 2011، وكانوا بالنسبة للكثيرين رموزاً في احترام الحقوق والحريات، لكنهم اليوم يصمتون أمام انتهاكات يومية (اعتداء بالضرب والاختطاف) تمارسها عناصر مسلحة تابعة لأنصار الله (الحوثيين)”.

ويضيف مؤنس: “كنا في السابق نرى في مكون الحوثيين في الساحات النضج السياسي، وكثير من الشباب كانوا يشاركونهم مسيراتهم وفعاليتهم، لكن هؤلاء الشباب هم أنفسهم أول من يخرج اليوم ضدهم أمام جامعة صنعاء”.

يُذكر بأن عناصر تابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين) ترتدي زيّاً عسكريّاً، تعتدي بشكل مستمر على شبان ينددون بسيطرة الجماعات المسلحة على المدن منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية