ثورة الفتى المدلل

ليس لدى طارق الفضلي غير سذاجته. إنه يقوم بالأشياء الساذجة ببراعة. ابن سلطان ورث تاريخاً لا يدري كيف يستخدمه، وورث معه الدلال الذي منحوه إياه في صنعاء كاملاً، وأن ينتقل الرجل من شخصية ابن السلطان المدلل إلى ابن السلطة المدلل فهذا عادي في طريقة حكم معروفة تستمد بقاءها من تملق الماضي عبر تدليل ورثته.

ويمكنك التخلي عن الاستغراب من تصرفات طارق وهو يرفع العلم الأمريكي، ويرحب بفكرة عودة بريطانيا، ويعلن استعداده لبناء جدار عازل، فذلك طبيعي للغاية بالنسبة لمدلل أغضبوه مؤخراً. لا أحد يدري بالضبط كيف أغضبوه، غير أن هذا هو ما حدث بالضبط. حتى تصريحه في المقابلة الأخيرة مع صحيفة “الخليج” أن قيادة القاعدة في القصر الجمهوري تأتي في السياق الغاضب ذاته. وهذا الغضب وقول أي شيء يأتي ضمن علاقة تبادل السذاجة مع عاصمة لا تدرك الفارق بين المستائين والخطرين.

حتى بالنسبة للسنوات التي أمضاها في أفغانستان، يتخيل أحدنا أن طارق كان هناك يتجول في حدائق الدعوة ويتعلق برقبة أسامة بن لادن وهو يؤم المجاهدين في الصلاة. لا يصلح طارق في الذهن وهو يحمل بازوكة مثلاً.

حتى مغازلته الأخيرة لأمريكا، والثناء على أخلاقها السياسية، تأتي ضمن اعتقاد طارق أن كل ما عليه هو الإشارة لأي كبير في الأنحاء وهو سيحتضنه على الفور.

العالم كله يود لو يكون صاحب طارق، ويكفي المجاهدين أنه كان صاحبهم يوماً ما. لقد منحهم بتلك الصحبة العابرة ما يعفيه من أية مصابرة ومرابطة. إنه يمر على الأشياء خفيفاً إلا من ردحه المزركش.. الذهن الجمعي اليمني رضخ لرؤية طارق لنفسه، وتهامس عن كل إنجازات الفتى المدلل، ويهمس لك أحد القريبين من مؤسسة الحكم بما يؤكد أن السلطة تشعر ببعض الخجل مما قد يكون أغضب طارق.

هناك فكرتان عن طريقة الرئيس في بذل يد التفاوض وفي بذل المحبة لأعيان الماضي الذي هو بطريقة ما ماضيه الشخصي. الفكرة الأولى مرتبطة بمستوى وعي الرئيس السياسي، وهو أنه يتفاوض مع كل الذين يملكون الحق في المطالبة بما يعتقده الكرسي الذي انتزعه منهم جميعاً في لحظة براعة. لذلك يؤرقه الناس الأعيان الورثة على حكمه أكثر مما يؤرقه المستقبل، فهو شريك الماضي ولا تربطه بالمستقبل علاقة تذكر.

الفكرة الثانية لها علاقة أساسية بطبع علي عبدالله صالح؛ مسألة شخصية لرجل “يمَّيز” أبناء الناس وفقاً لتقديرات ومعايير عامة متوارثة عن أبناء الناس.. لذلك لا يمكن أن يوافق الرئيس إطلاقاً على أن يقوم جهاز أمني ما باختطاف أحد أبناء “الناس” وإذلاله. قد يرسل من يعقله ويعيده إلى جادة الصواب، أو حتى يدفعه للرحيل مع الإبقاء على كرامته.

والمسألة هنا مرتبطة بفكرة الرئيس عن العيب وأبناء الناس. والكارثة أنها مرتبطة أصلاً بالفكرة الأولى ذهنياً وسياسياً، دون أن يدري الرئيس أو أن يفطن إلى أن معاييره بشأن العيب وتمييز أبناء الناس ستتحول من مسألة شخصية إلى طريقة تتجلى في تصرفاته السياسية.. تلك التصرفات التي تحولت -مع مرور الوقت وأثناء استئثاره بكل تصرفات الدولة- من طبع إلى فلسفة حكم.

لذلك يشعر طارق بأمان من نوع ما، وأنه مهما ساءت الأمور، وأياً تكن نتائج الحراك وما يترتب عليها، فإنه سيجد له مقعداً محجوزاً في طاولة استرضاء ما بعد الحراك.. ولذلك فإن بقاء الرئيس ضامن أساسي لمستوى وجود طارق في الجنوب. وبفعل الخبرة التي يمكن لأي ساذج مراكمتها، فإن طارق يبيع علاقته بالرئيس للحراك ولحاجة أمريكا الأمنية، ويرسل تلك العلاقة المضمونة إلى مكان ما في مستقبل غير مضمون.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية