اللهجة الأحوازية والمصير المجهول

اللهجة هي طريقة نطق الكلمات و تلفظها من قبل شعب ما، و قد تكون لهذا الشعب ظروفه الجغرافية و الاجتماعية و الاقتصادية تجعله يعيش حالة تختلف عن باقي الشعوب في ما يخص النطق و لحن الكلام و سرعته. و اللهجة باعتبارها جزءا من اللغة و تنتمي إليها حالها حال اللغة قابلة للتغير و التطور و في نفس الوقت معرضة للانقراض و الاندثار.

اللهجة الأحوازية – هي إحدى اللهجات العربية و ينحصر التحدث بها في بلاد الأحواز و بعض المناطق المجاورة لها – أصبحت اليوم بسبب الاحتلال الفارسي معرضة للانقراض و الاندثار و هذا ما يجعل المهتمين بالقضية الأحوازية في أبعادها السياسية و الثقافية و الاجتماعية قلقون على مستقبلها.

إن من أهم أهداف العدو الفارسي في الأحواز غزو الثقافة العربية في هذا البلد، و صهر الشعب العربي الأحوازي داخل الوعاء الفارسي لضمان استمرار احتلاله للأحواز. لذلك لا يتم له بلوغ مبتغاه إلا من خلال ضرب العمود الفقري للثقافة الأحوازية أي اللغة العربية و بمعنى أضيق اللهجة الأحوازية و القضاء عليها.

ولهذا الغرض سلك العدو الفارسي عدة طرق في سبيل تنفيذ هذه الإستراتيجية و تحقيق ما يرنو له
سياسة التجهيل و الانحراف الفكري: العدو الفارسي بعد احتلاله للأحواز أنتهج هذه السياسة في المجتمع الأحوازي، يمكن ملاحظتها عن قرب في الساحة الأحوازية من خلال العديد من المظاهر. و نشر الخرافات و الخزعبلات و ترويج الأفكار المنحرفة في الأحواز من أهم مظاهر هذه السياسة و لكنها لا تختصر عليها فقط و إنما يمكن لمسها أيضا من خلال السياسة الاقتصادية أو التعليمية التي باتت سيفا مسلطا على رقاب الشعب العربي الأحوازي. لذلك بعد فترة طويلة من ممارسة هذه السياسة بنيت شخصية الإنسان الأحوازي على أسس ليست متينة كما ينبغي و أصبحت الثقافة التي يحملها يغلب عليها طابع القديم و البسيط. و هذا ما جعل الإنسان الأحوازي قابلا للتأثر باللهجات و اللغات الأخرى بسهولة، و جاهزا للتخلي و نسيان لهجته و لغته أسرع من الشعوب التي تعيش حالة مغايرة. و نتائج هذه السياسة يمكن لمسها عند الجاليات الأحوازية التي تعيش في المهجر أو الأحوازيين الذين لهم احتكاك واسع مع الفرس و العجم.

سياسة الاستيطان يُعد الاستيطان كالغدة السرطانية التي انتشرت في الجسد الأحوازي بُعيد الاحتلال الفارسي. فأصبح المستوطنون يتكاثرون و تزايد تعاملهم مع الشعب الأحوازي و هذا ما يزيد القلق بشأن مستقبل اللهجة الأحوازية. باعتبار إن المستوطنين الأعاجم لهم تأثير سلبي على الثقافة الأحوازية و من ضمنها اللهجة الأحوازية. فبسبب العلاقات و الارتباطات التي أنشئت بينهم و بين الشعب الأحوازي تسربت الكثير من الكلمات و العبارات الفارسية داخل اللهجة الأحوازية و أيضا الكثير من العادات و التصرفات غير العربية دخلت على الثقافة الأحوازية و جلبت معها ما لم يرتضيه الإنسان العربي الأصيل لنفسه أو لأهله.

توظيف الحرب الفارسية (الإيرانية) – العراقية تُصنف فترة الحرب و نتائجها ضمن الفترات الذهبية التي استثمرها الفرس و وظفوها ضد الشعب الأحوازي بعد احتلالهم للأحواز. بغض النظر عن الأهداف التي حققها الاحتلال الفارسي من هذه الحرب داخل الأحواز و خارجه و لكن لو تم التمعن فقط في النتائج التي ترتبت بعد الحرب على اللهجة الأحوازية لأصبح جليا إن بواسطة هذه الحرب تمت تغييرات واسعة في التركيبة السكانية الأحوازية و ضربت اللحمة الاجتماعية و الرابطة التي حافظت منذ فترات طويلة على هوية هذا القطر. فتم تهجير الآلاف من الأحوازيين إلى العمق الفارسي و صهرهم داخل المجتمع الفارسي و أيضا تم تهجير الآلاف من الأحوازيين إلى مناطق عربية أخرى و دُمرت الرابطة الاجتماعية التي كانت تقي الهوية العربية من الأخطار المحدقة بها، و رميهم داخل ساحة الضغوطات و المؤثرات مما جعلهم فريسة سهلة للاحتلال الفارسي ليذوبوا داخله أو على أقل تقدير يفقدوا دورهم الأساسي في الحفاظ على الطابع العربي لهذه البلاد.

(التطور التقني و العلمي) يُعتبر (التطور) الذي حدث و بالأخص في السنوات الأخيرة من أهم المؤثرات التي أعطت مفعولا سلبيا في ما يتعلق باللهجة الأحوازية. إن هذا (التطور) ليس خطرا و منبوذا لو حدث بصورة طبيعية و مر من خلال القنوات الصحيحة. و لكن ما يخيف الشعب العربي الأحوازي، إن (التطور) الذي حدث، دخل من الباب الفارسي و أدخل معه وسائله و طرق استخدامها و مصطلحاته و مفاهيمه الفارسية إلى الأحواز. لهذه الأسباب يمكن فهم هذا (التطور) غزوا ثقافيا ضد الثقافة الأحوازية و مكوناتها.

إن أصحاب النظرة العميقة يعطون اللهجة الأحوازية دورا رئيسيا في الصراع الأحوازي – الفارسي و يعتبرونها أحد المرتكزات الأساسية التي تحافظ على الهوية الوطنية مقابل الغزو الثقافي الفارسي و مقابل الخيارات الثقافية الأخرى التي تطرح أمام الإنسان الأحوازي. كما أنهم يرون التغييرات التي تحدث على اللهجة الأحوازية غير طبيعية و إنها ستجلب مستقبلا مظلما لهذه اللهجة و ستسبب بانقراضها و محوها من خارطة اللهجات العربية، إذا لم تتخذ خطوات دفاعية ضد السياسة الفارسية. لذلك يوصي هؤلاء بتوثيق مصطلحات و مفاهيم هذه اللهجة و أرشفتها و يوصون باستخدام الحد الأقصى من كلماتها و مصطلحاتها في الحياة اليومية، بغية الحفاظ على ما تبقى منها و تفعيل ما أهمل.

كاتب عربي من الأحواز المحتلة

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية