اليمن… إعادة ضّبط المصنع!

الساسة في عصر العولمة غير ساسة «شعرة معاوية» وكتاب «ميكافيلي»، إنها تتماهى وتتناغم مع التطور التكنولوجي بالإضافة بأنه «ديماغوجية» و«برجماتية» مفرطة ، لكنها تحاكي بإيحاء جلي التطور التكنولوجي وينعكس ذلك بداهة على افعال الساسة ولا يتناغم بالضرورة مع ايقاع الشارع!

فما يجرى في اليمن بعد 36 رحلة مكوكية تزداد سخونة المشهد السياسي قبل وبعد كل زيار ، اليوم يجتمع الرئيس الأمريكي أثناء زيارته للرياض للتهنئة والتعزية سيناقش لاشك ملفات المنطقة« داعش » والعراق وسوريا و« تسوية القضية الفلسطينية» وطبعا اسخن ملف سيكون الأزمة اليمنية بعد تصاعد الاحتجاجات الشعبية وما تلاقية من قمع من قبل ميليشيا الحوثي ، وبلغة التكنولوجيا يتم الفرمته لليمن بتوافق أمريكي إيراني سعودي ، طبعا من اجل إخراج سيناريو قد يكون فاشلا وقد يكون حلا مؤقتا لترحيل المشاكل، لأنه من المحتمل منح «الحوثيين» دوراً لا يتناغم مع حجمهم الحقيقي وكذا تحجيم دور الزعيم وأنصاره بقص أجنحته، وقد يظهر قادة عسكريون محسوبين على صالح حتى لا يعيدون نفس رجالاته المباشرين من أسرته، طبعا سيتم ذلك غير إرادة بعض القوى اليمنية في الداخل وبالطبع خارج سياق ما يتمناه الثوار ولهذا فأن أي حل مهما كان متفق عليه اقليمياً ودوليا ومفروضا على ساسة اليمن ، لابد ان يتناغم مع تطلعات الشعب اليمني ومع ايقاع الشارع وألا سيضل اليمن الرجل المريض ، معلوما بأن الثورة في علم الثورات هو ان تتوفر لها الظروف الذاتية والموضوعية وهو مالم يتوفر بشكل كامل اليوم لجملة اعتبارات ، ولكن في نهاية المطاف ، مالم يتوافق الساسة بعد فرمتت الأحزاب نفسها ، ستفرض الثورة نفسها على الشارع وتقلب الموازين وتعيد ضبط المصنع بما يتلاءم مع طموحات الأغلبية في اليمن وتفرض حينها الشرعية الثورية..

طبعا لن يكتب لأي اتفاق النجاح مالم يبد « الحوثيون » حسن نية وتراجع سريع عسكريا « و لوجستياً وإعلامياً ، وإلا فسيكون مصير هذا الاتفاق مصير كل العهود السابقة ابتداء من المبادرة الخليجية وانتهاء باتفاق السلم والشراكة والذي لم نرى أي اتفاق ولا سلم ولا شراكة ، بل فتوحات متواصلة وإسقاط مدن وحجز مسئولين وحبس وتفريق متظاهرين بالرصاص .

فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . لان اليمن ملئ بفيروسات الأزمات المتلاحقة ، أما الفيروسات التي في كمبيوتر الدولة اليمنية فقد تزال مؤقتا وسترجع بأفعال الساسة ولهذا فالحل هو تغيير« الكمبيوتر» اليمني بما يتلائم ومصالح اليمن وتوافق الأغلبية .

لقد قلنا مراراً سياستنا أخطاء مركبة ما بني على باطل فهو باطل ، وأولها المبادرة الخليجية وآخرها اتفاق السلم والشراكة , وغدا أطول حوار في التاريخ لتسعة أشهر تكفي لميلاد جنين وليس دولة هشة ، تم القفز عليه والعودة للمربع الأول ، لابد ان تسمى الأشياء بمسمياتها. وقد قالت العرب قديما : اشتدي يا أزمة تنفرجي ورب ضارة نافعة أكثر شخص مستفيد من تعثر العملية السياسية هو من عبث باليمن لعقود، وأكثر شخص متضرر من الاستقالتين هما تحالف أنصار الله مع زعيم الفساد ، فكيف يراد لهؤلاء الاخوة الأعداء المتحالفين ان يرسموا مستقبل اليمن؟

مشاكل اليمن لا يمكن حلها سوى أبناء اليمن ، بصورة توافقية دون فرض القوة والأمر الواقع ما جرى ويجري حالة استثنائية ، الحل في دولة مدنية وليست على طريقة فرض الأمر الواقع وأسلوب الغلبة ، لا مستقبل للإسلام السياسي بشقيه المذهبي لان اليمنيون غالبيتهم ليسوا من مذهب الفاتحون الجدد ، سيكون ذلك لو استمروا بعنهجيتهم مجال خصب للقاعدة والغرب والخليج لايريدون من اليمن سوى محاربة القاعدة نيابة عنهم ، وينظر لليمن فقط من منظور امني ، ولم يدرك ان اكبر ارهاب في اليمن هو الفقر ومشكلتنا اقتصادية قبل ان تكون سياسية ، وستثبت الايام صحة ذلك ولا يصح الا الصحيح ، يفترض من كل القوى السياسية ان تفسح المجال لانصار الله لتشكيل حكومة ويتولون كل المسئولية كاملة فالسلطة غير التسلط ،وهي مغرم قبل ان تكون مغنم.

وفي الجملة فأن النخب السياسية اليمنية أثبتت فشلها فالمؤتمر والذي يتوقع هيكلته وتغيير بعض قياداته ، وكذلك أن يتحول الحوثيين لحزب لأنهم إلى حد ألان مجرد ميليشيا عسكرية قبلية مذهبية ، وكذلك كل الأحزاب الإصلاح والاشتراكي وسواهما ليس فيهما ديمقراطية ولم تغير قياداتها ، لقد خانوا الشعب وقبلوا بأنصاف الحلول..

– كاتب وسياسي يمني

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية