وثيقة.. برلمانيون يطالبون الشرعية بالانسحاب من اتفاق ستوكهولم ودعم الجبهات

وثيقة.. برلمانيون يطالبون الشرعية بالانسحاب من اتفاق ستوكهولم ودعم الجبهات
أعضاء البرلمان في اليمن - سيئون (تويتر)

وثيقة.. برلمانيون يطالبون الشرعية في اليمن بالانسحاب من اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة ودعم الجبهات


طالب برلمانيون من أعضاء البرلمان اليمني – مجلس النواب، اليوم، الحكومة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي وحكومة معين عبدالملك، بالانسحاب من اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، ودعم كافة الجبهات لتحريرها من مليشيات الحوثي.
جاء ذلك، في رسالة وجهها أعضاء في البرلمان، إلى الرئيس هادي ونائبه ورئيس الحكومة، اطلع نشوان نيوز على نسخة منه، وجاء فيها نطلب منكم “إرسال رسالة عاجلة منكم إلى الجهات المعنية مضمونها بأن الحكومة اليمنية تنسحب من اتفاق ستوكهولم الذي أبرم في ديسمبر 2018”.
وبرر البرلمانيون المطالبة بأن “الميليشيا الحوثية الإجرامية لم تلتزم به منذ إبرامه بل وإنها تستخدم مينائي الحديدة والصليف لتهريب الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة لقتل المدنيين اليمنيين في كافة أرجاء الجمهورية”.
كما طالب أعضاء مجلس النواب ب”تحريك كافة جبهات القتال لمواجهة الميليشيات الحوثية الإجرامية بهدف عدم إفساح المجال لها لتجميع قوائها ومهاجمة الجيش الوطني والمقاومة المساندة له في محافظتي مأرب والجوف”.
وقال النواب في إن عدم تنفيذ هذين المطلبين (الانسحاب من ستوكهولم وتحريك كافة الجبهات) يفسر خطأً عند عامة أفراد الشعب أن هناك خذلانا من الشرعية للجيش الوطني في جبهتي مأرب والجوف يصب في صالح الميليشيات الحوثية”.
وتابع أن “المؤمل منكم تنفيذ هذين المطلبين لتمكين الجيش الوطني من استرداد كافة أراضي الجمهورية اليمنية وتخليص الشعب اليمني من هذه الميليشيا الحوثية الإرهابية المجرمة في الأخير نحملكم المسئولية الوطنية والتاريخية”.

أعضاء في البرلمان اليمني يطالبون الشرعية الانسحاب من اتفاق ستوكهول
أعضاء في البرلمان اليمني يطالبون الشرعية الانسحاب من اتفاق ستوكهولم – وثيقة

ووقع اتفاق ستوكهولم – السويد، بشأن الحديدة في ديسمبر 2018، برعاية الأمم المتحدة، وكان المفترض أن ينزع شبح الحرب عن المدينة، لكن الحكومة تقول إن الاتفاق تحول إلى غطاء لتصعيد مليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، ونتيجة لرفضهم الانسحاب على ضوء ما هو مفترض.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية